مقال270
فبراير, 2020
  • بُلدانُ اللّجوء

    رمزي عقراوي لقد حطَّمْتَني بِحُبّي وولائي لكَ أيها الوَطنْ ؟! وكُنتُ أحسَبُ أنّكَ لي بمثابةِ جنّةِ ع ...

  • أحزانُ شَعبي

    رمزي عقراوي شعبي المسكين جِدّاً كئيبْ شعبي المظلوم جِدّاً غريبْ أحزانُ شعبي فاقت كلّ أحزانَ العالَم ...

يناير, 2020ديسمبر, 2019
  • النِّفط ؟؟!!

    رمزي عقراوي يا نِفطُ ! تقدَّمَتْ بكَ البُلدانُ والأمَمُ – فقط نحنُ لا يشتفينا منكَ الغليلُ ولا يرتوي ...

  • ضَمائِرُ الشُّعَراء

    رمزي عقراوي للشُّعراءِ ضمائرٌ هي البراكينُ اذا أهتاجَتْها الحِمَمُ راحَتِ الأربَعَةَ عَشْرَةَ السُّو ...

  • الى نوّاب البرلمان

    رمزي عقراوي ((أ)) أبكيكَ يا وَطني وكُلَّكَ أوصابُ شعبٌ دمَّرَتْهُ الأحزابُ و سَرِقَهُ النوابُ وقدغَط ...

نوفمبر, 2019 عرض المزيد من المقالات