avatar

مريم مشتاوي .. شاعرة بريطانية، لبنانية وسورية أستاذة لغة عربية في «سواس» كلية الدراسات الشرقية والإفريقية التابعة لجامعة لندن منذ أكثر من عشر سنوات. لها عدد من المجاميع الشعرية منها: «حبيب لم يكن يومًا حبيبي» ، «ممر وردي بين الحب والموت»، «هالوين الفراق الأبدي» وسيصدر لها قريباً ديوان جديد بعنوان «حين تبكي مريم». كما ساهمت في كتابة مقالات نقدية عديدة نُشرت في جريدة الشرق الأوسط اللندنية. أسست صالونًا ثقافيًا ذي طابع خيري في لندن بغية مد الجسور الثقافية والحضارية بين عالمنا العربي والغرب؛ يُعنى بمساعدة الأطفال المصابين بمرض السرطان والأطفال السوريين والعراقيين اللاجئين بمشاركة وحضور إحدى الجمعيات الخيرية المعنيَّة. حلّت ضيفة في عديد من المقابلات التلفزيونية والإذاعية كان آخرها برنامج «بي بي سي إكسترا». ولدت في ظلّ الحرب اللبنانية من أبٍ سوري أمريكي وأم لبنانية. دخلت مدرسة الراهبات الفرنسيات " سانت فامي فرنساز". وبعدها أكملت دراستها الثانوية في المعهد الأنطوني في بعبدا حيث نالت شهادة الباكالوريا، قسم الفلسفة . هناك، التقت بالشاعر جورج غريّب الذي تبنى موهبتها في سنّ مبكّرة، ووضع مقدمة أول عمل شعري لها، ديوان «حبيب لم يكن يوماً حبيبي» الصادر عن دار الثقافة اللبنانية، عام 1996. وصنَّفتها جريدة الراية القطرية كـ «أصغر شاعرة في العالم العربي». انتقلت فيما بعد لدراسة الأدب العربي في الجامعة الأمريكية في بيروت، وتزامنًا أصدرت مجموعتها الشعرية الثانية، «ذكريات في حلم» عام 1999، الصادرة عن دار الفكر اللبناني. حصلت على بكالوريوس في الأدب العربي وتابعت دراسة الماجستير في الجامعة نفسها. خلال فترة الدراسة عيّنت أستاذة لغة عربية في مدرسة الجالية الأمريكية في بيروت، حيث اكتسبت خبرة في التدريس، وبعدها اختارتها مدرسة «إي سي إس» لتعديل مناهجها. وعملت كأستاذة في برنامج تدريس اللغة العربية للأجانب في الجامعة الأمريكية في بيروت. Cames programme". بعد أن أنهت دراسة الماجستير، انتقلت للعيش في لندن حيث كانت بداية حياة مهنية جديدة. فيما بعد .. توعدها القدر بحرب قاسية، طعن أمومتها وشد خناقه على رحمها واقتلع ثمرة عمرها، خطف ابنها بعد أن تفشى السرطان بخبث في جسده الصغير ورحل بعيدًا وهو بعمر الياسمين. من ثم تتالت فاجعة الأحداث الدامية في العراق وسوريا التي لم يقل وقعها على مريم الأم والشاعرة المنغمسة في عروبتها عن وقع الحرب اللبنانية. بين الهنا والهناك، بين عالم عربي يحتضر ويوميات لندنية أرستقراطية عاشت تجربتها المتناقضة التي تتأرجح ما بين الألم الشديد وحتمية مواكبة إيقاع الحياة في المدينة . المرض الذي باغتها ناهشاً جسد صغيرها، وظروف الحروب المستمرة والمتنقلة، كلاهما كانا السببين الأساسيين للجوء والاختباء خلف القصيدة وفي قلبها.. فكانت تولد دائماً بعملية قيصرية محمّلة بوجع ما قبل وبعد الولادة .

مقال8
مارس, 2021نوفمبر, 2015
  • العروس

    مريم مشتاوي أنا الميتة العروس أتذكّر…. أتذكّر … كيف دفنتني اليوم وكفنتني بطرحتي ورميت بق ...

أغسطس, 2015يونيو, 2015
  • على الحجر جلست

    مريم مشتاوي وعمري لا يتخطى ثلاث ياسمينات قطفت البيضاء وتحسستها في يدي فهمست في أذني : لا تغرقيني في ...

  • يدك الصغيرة

    مريم مشتاوي أتذكَّر آخر مرة تأملت فيها يدك الصغيرة…. لمحت فيها جسراً عاجياً يربط الأرض بالسماء ...

  • مناجاة

    مريم مشتاوي شَآم كَفكِفي دُموعَكِ شَآم أَنْهِضِي الشَّمْسَ أَرى عِمادَكِ تَدوسُ الدُّخان لِتَرْتَفِع ...

عرض المزيد من المقالات