مقال60
مارس, 2020
  • غزغزني شوكه!

    ميسون أسدي “هالعكوب العكبته، غزغزني شوكه… آه بإيدي أنيته وطبخته، غزغزني شوكه… آه ع ...

فبراير, 2020يناير, 2020ديسمبر, 2019
  • الخازوق!

    ميسون أسدي تنهدت بدر قائلة: أربعة أتوق بشدّة للقياهم… آه لو عاد بي الزمان إلى الوراء، ماذا عسا ...

سبتمبر, 2019
  • عناق القديسات

    ميسون أسدي احترف أديب مهنة الحكواتي، فكان يذهب للمدارس ويروي القصص للطلاب، وفي أحد الأيام، بعد أن أن ...

أغسطس, 2019
  • قهقهة الحمار

    ميسون أسدي في إحدى القرى التي تحولت إلى مدينة، لا أحد يعرف متى تفتح المكتبة أبوابها، مع أن هناك موظف ...

يوليو, 2019
  • أكره الأبطال

    ميسون أسدي توجّهت إليّ صديقة قديمة، لم أرها منذ سنوات عديدة، حدّثتني هاتفيًّا، وبعد أن ذكّرتني بنفسه ...

يونيو, 2019
  • عَ الأصلِ دَوّرْ

    ميسون أسدي استقبلهما صاحب الملحمة الوسيم بالترحاب والابتسامة العريضة على وجهه النضر، حين غدا الهواء ...

مايو, 2019
  • خال وحال!

    ميسون أسدي “يا خال العروس بلادك ما عرفناها يا خلعتك من جبل عمٌانِ قطعناها” لم أفهم مدى ا ...

عرض المزيد من المقالات