بغداد السلام

latifa_aldlimy

آمال القاسم

خاص بمعارج الفكر / ملف الادب النسوي

يا طلعةَ الحمامِ عَلَيْكِ
وحقِّ نعليكِ وما وطئْتِ من الثرى
إني أجيئُكِ أتأبّطُ شعرا
فصبّي كؤوسَ الشرقِ مدامةً
وارقصي في خاصرتي
رقصة الشّوقِ ملامةً
يا قبيلةً من الوردِ
تغرّدُ في وجنتيكِ
ألا هُبّي ألفَ أنثى
في قدٍّ من الأيكِ
وفي وجهيَ الباكي
أعرفُ نكهةَ شفتيكِ
لو أعاقَ الغزاةُ التقاءَ العيون
أفهمُ حزنَكِ الذي استدعاني
بمسٍّ من الجنون
تعالي :
نؤجّلُ موتَنا
نمارسُ عشقَنا
نصهِرُ ثقافةَ الكون
في قبلةٍ همجيّةٍ
لم تلوّثْها حضارةُ الدِّين
تعالَيْ :
نحتضنُ شراسةَ االقادمِ
من مجاعاتِ الحالمين
نلملمُ عنفَ الوحوشِ
التي استباحت ماءَنا ..
وأراقَتْ دماءَنا ..
يا أمَّنا ، افتحي ذراعيكِ
لأجسادٍ شرّدَتْها المنافي
ومزّقها الحنينٌ …
لولاكِ ما حاك النبيذُ غوايةً
وما جادَ القصيدُ بلاغةً
ولولاكِ ما غدا ارتحالي إليكِ
ولولاكِ ما لملمتُ وجهي في المدى
والمدى عيناكِ
وجهُكِ المسافرُ في دمي
يشطرُ أفُقي نصفين
يقصمُ صوتيَ المذبوح
على عتباتِ الروح
أرخيتُ أوجاعي على نايي
في كلِّ أنّةٍ أعزفُ ونّتين
وتقاسمْتُ أحزاني – على مهْلٍ –
مَعَ غيمتين
فتمايلَتَتْ سعفاتُك في غنجٍ وتهامَتْ
فراشاتٍ تنثرُ بريقَها للنّور
وعشاقاً يغزلونكِ قمراً
واحداقاً ترعاكِ
تباركَ الخلّاقُ من سوّاكِ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *