جعلوني تريند..!

هند الصنعاني

الفن، الرسالة السامية التي تساهم في بناء مجتمع متفتح، متقدم، واعي و أيضا راقي، إفراز ايضا لثقافة مجتمع و مرآة تعكس الواقع و البيئة التي يعايشها الإنسان.
نعلم أن الفن يؤثر على المجتمع بطرق مقصودة و غير مقصودة عن طريق الفنان الذي يتمتع بصفات خاصة لا توجد عند باقي أفراد المجتمع، بالإضافة الى الموهبة والإبداع فهو صاحب فلسفة و فكر متميز، لديه مشاعر مرهفة، يكون مثالا و قدوة لفئة كبيرة في المجتمع و هي الشباب، لذلك هو مطالب بابداعات تخترق مستجدات و نتاقضات الحياة.
و هنا اقف وقفة تقدير و إجلال للعملاق فريد شوقي الذي استحق لقب وحش السينما المصرية عن جدارة و استحقاق و استطاع الحفاظ عليه رغم وفاته منذ سنوات ليس لأنه ذلك البطل الذي ينتصر بقوة عضلاته على الأشرار، لكنه توج بإبداعاته المتميزة و الخالدة، فهو الفنان الوحيد الذي استطاع تغيير القانون المصري من خلال فيلمين كانا من انجح افلامه حيث شارك في كتابة أحدهما و هما ” جعلوني مجرما ” و ” كلمة شرف” .
و بالرغم من أن مكانة العظيم فريد شوقي هي مكانة خاصة به فقط، لكننا لا نستطيع تجاهل كل الفنانين العظماء الذين كان لهم مواقف عديدة استطاعوا تخليد أسماءهم سواء بأعمالهم او بتصريحاتهم التي لم تعكس إلا ثقافة مجتمع في ذلك الوقت، فلا يمكننا أن نمر بدون التطرق الى تصريحات العظيمة فاتن حمامة و هي تتحدث عن الفن و عن حياتها و شخصيتها ، هذا الحوار الذي يبهر كل من يشاهده عندما تحدث اللغة الفرنسية بكل طلاقة، هذه هي الصورة المبهرة التي صدرت آنذاك للمرأة العربية المتقدمة، القوية، الحرة، ليس من خلال فساتينها الجريئة و” بدون بطانة ” ، بل من خلال ثقافتها و تفكيرها العميق.
تغيرت المفاهيم و تغيرت الأهداف، وأصبح الفنان يعتمد على معايير غريبة و مختلفة للنجاح و من أجل الهاجس المستجد ” ركوب التريند” ضاربا عرض الحائط كل المبادئ واختار مبدأ التنازلات حتى لو كانت ستنال من سمعته و سمعة ممن حواليه، كما جاء ذلك في حوار صادم لفنان التجأ هو أيضا الى موضة “التريند” ليكتسب رصيدا بعدما فقد القديم لسبب أو لآخر، ربما اقنعه المحاور بأن ذلك موجة العصر لكنه لم ينبه أنه في حالة الفشل سيكون قد اغتال شخصيته الفنية للأبد.
حاولت تحليل السبب الذي جعله يبوح بأسرار عدى عليها سنوات من الزمن و قام بفتح باب الستر الذي كان يجمعه بفنانة عظيمة لا يعرف عنها إلا الإحترام و الالتزام في حياتها الشخصية و المهنية، و تحية لهذه الفنانة التي كان ابلغ ردها عليه هو عدم الرد، لكن بصراحة لم أجد اي تفسير لذلك.
اتساءل دائما لماذا اختلفت أخلاق الفنانين، عبد الحليم و فريد الاطرش جمعتهم صداقة قوية لكن أيادي خفية نجحت في تعكير صفو هذه الصداقة لينشب خلافا كان الأشهر في ذلك الوقت لكننا لم نسمع عن تطاولات او تجاوزات مست احدهما، لم نسمع أيضا عن الفنان العظيم رشدي أباظة قد تكلم على احدى زيجاته المتعددة بطريقة غير متحضرة و لم يفصح أبدا عن اسرارهن الكثيرة رغم الخلافات، ظل دائما رمزا للشياكة حتى في اخلاقه وتعاملاته و لم يفكر أبدا في ” ركوب التريند “.
موضوع ” التريند” هذه الصناعة المستجدة التي تتخصص في صناعة الأخبار و ترويجها، سيطرت على حياة الناس، قد تكون في بعض الأحيان حقيقية هدفها انساني، فتنظم الحملات لدعم العديد من الحالات التي تحتاج لذلك، لكن هناك ما هو الأخطر، هو ذلك “التريند” المزيف الذي ينتشر عن طريق جهات مختصة بعد تخطيط مدبر و موجه، يكون هدفه خلق صراعات في مجتماعتنا عن طريق استغلال نقاط ضعف العديد من الشباب لاختراق عقولهم و السيطرة عليهم مدى الحياة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد