كاتيا (7)

latifa_aldlimy

سميرة الوردغي

 

في المستنقعات الضحلة لا تصطاد غير الضفادع .

ملات كاتيا صحنها من طاولة الطعام وجلست مع افراد احدى المجموعات ،..بجانبها جلست ليليانا البرتغالية التي اكتفت فقط بصحن من السلطة الخضراء تاكله
على مهل ،بعد ان انضمت الى العشاء متاخرة ، فقد كانت في رحلة لاحدى القرى المجاورة مع دليل سياحي تصور شريطا لموسستها ،فهي تدير شركة اعلانات تجارية .

ليليانا مرهقة جدا..تاكل في صمت وجفناها ينسدلان في تثاقل ، كما تتثاب كل مرة . سالتها كاتيا ان كانت ستنضم اليهم على الشاطئ بعد العشاء

اعتذرت ليليانا ،

– (انا مرهقة ، قليلا احتاج للراحة ، كما اني اعاني صعوبات في حملي . )

هتفت كاتيا مبتسمة وهي تعانقها بعد ان وضعت صحنها جانبا :

-(اوه . حامل ، ممتاز ،ستكونين اما جميلة رائعة ، تهاني ، انا جد سعيدة لك .)

(- طبعا ، انا ام عزباء جميلة ، تحب الحياة ،فسبستيان ، تركني حين عاد للبرتغال ليقضي بعد الاغراض ،لكنه بعد شهر اتصل بي ليقول انه وجد امراة اخرى، ، احبها ، وسيعيش معها .، لم اساله عن التفاصيل ، من حقه ان يفعل ما يريد بحياته ، وانا اريد الاحتفاظ بالطفل ايضا وساعيش كما اريد ، فالحياة قصيرة ، لا تستحق منا التحسر . او الالم .
اخرجت ليليانا هاتفها ، بحثت قليلا في ارشيفه ، ثم وجهت الشاشة امام عيني كاتيا قائلة :

(– هذا سبستيان ، انه وسيم ، درسنا معا في الجامعة ، وتخرجنا ..كنا نسكن معا منذ اربع سنوات ،، انا احبه واحترمه واحترم رغبته في الانفصال والعيش مع

انثى اخرى ، ربما يحبها اكثر مني ويستحقان العيش معا ..

انا سعيدة يا كاتيا لانني ساصبح اما ، ساعود للعيش مع اسرتي ، ، لكنني الان اصر على البقاء هنا فترة طويلة حتى اتمم المشاهد التي احتاجها لحملاتي

الاعلانية التي من شأنها ان تمنحني عدة امتيازات في عملي .)

كاتيا تاخذ صحن ليليانا وصحنها ثم تتوجه الى حوض المطبخ لتغسلهما ، قبل مرافقة الفوج الذي قرر اتمام السهرة على الشاطى .

تمنت لها بعد ان طبعت قبلة على وجنتيها ، ليلة سعيدة وحملت بدورها حزمة حطب من جانب المدفأة ،وغطاء .. وانضمت الى الفوج الذي قرر اتمام السهرة

على الشاطى حول نار مضرمة.

يتبع

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *