القتيل

هادي عباس حسين

هادي عباس حسين

لعنة الله على هذا الجسد الممد على الارض والدماء تسيل منه اعتقد انه قبل قليل لفظ نفسه الاخير وتلقى من صاحبة الشقة التي تقع مقابل شقتنا لم يتعرف عليه اي واحد من المتجمهرين بالقرب منه واسئلة تتسارع لاي شخص تمعن في المنظر المساوي وام علاء جارتنا تمسك بالخنجر بقوة لتقل
– لقد قتلته..
الذي لا يعرفها يعاود بالسؤال لها
– هل هو زوجك…قريبك ..
تسكت وكانها متعبة من الرد بل ظل زوجها يصرخ ويقول
– انه لص..كاد يسرقنا…

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد