النار

ميمي قدري

مابين الشرود وخوفي مما يحدث الأن معي …..نعم أظنه القدر حيث لامفر من إمتزاجي وكل مايعنيني قيد نيران لم أجد الوقت حينها لأفكر بسبب إشتعالها في بيتي …وياللعجب من عقلي الذي عرفته وأنا بين أنقاض ماتلتهمه ألسنة النار وبين مرابع أفكاري التي أخذتني هناك….لأنايَّ
تزداد النار اشتعالاً ترتفع ألسنتها لتلتهم كل ماهو واقع ملموس…  تتشابك خيوط الناربألوانها  المتعددة لترسم  بريشة النهاية لوحة من الألم والحسرة  على ما أفقده من أملِ على حوافِ الوعد باللقاءِ… دوامة تبتلع كل من يقترب منها
تُحدق عيناي لتغوص  في أغوار الغيب … لكي أستطيع تحديد ملامح وجهك والتنعم بصوتك الذي  أحفظه عن ظهر قلب فبقدرة الله ترشقُ قلبي بنبضاتك وأشعر بك دائما معي بالرغم من غيابك الدائم
سألتك حبيبي هل هناك فرصة لرؤيتك؟!  وعدتني كثيراً بأن تأتيني  لتعزف الأوتار وتتعانق الأقداح وتَصدحُ العنادلُ في أعشاشها لتغمر الروض بأغرودة عزفتها إسطورة الحب وتتمايل الأيك لتُعطر الأجواء برقصاتها الساجدة لنبوءة السماء بإنهمار رذاذ من حبات الهيام الندي
فأروي ظمئي العابث بأوردتي المذبوحة ودمعي المسفوك لغيابك… وأنسج من حلمي النابض زنابق تتسابق لتفترش أشرعة الهوى
أتنفس من صدرك وأبثك كل خواطر الشعراء.. أكون رداءك وتكون ردائي
أتذكر ياحبيبي؟!!  بعد سنة من غيابك الأول .. رأيت الشوق الصارخ في عينيك ومن خلف الحدود رأيتك تهمس .. أحبـــــــــــــــــــــــــــك … وحروفكَ تُقسم بعدم الغياب
لن أغيب ياحبيتي … انسي الخوف لم يعد له بيننا مكان ..قسماً بحبك  لأسافر من أجلكِ  لأختصر المسافات وعلى أجنحة الحنين اليكِ أعبر البحار!! آتيكِ محملاً بعبق من الأشواقِ
سوف أُفرغ كؤوس الدمع بين كفيك وأنهلُ من شهد أحضانك مايُعينني على خطوب الزمن
وأُذِيب التبرُ لأصنع سوارك وأفتحُ نوافذ العشق على حدود محرابك
وأصلي في عينيكِ  وأضم لهفتك لأسافر معها وأُحلق بين نسائم   أنفاسك …  طالما حلمت وتمنيت مداعبة خصلات شعرك  بأناملي العطشى
سوف أُهديكِ طفلي الذي تمنيته…. وأُشيد سكناي  على أغصان قلبك
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه حبيبي يزداد وهج النار بإشلائي التي لم أستدركُ مدى احتراقها ولهاً وشوقاً على أيامي بقربك……أنتشي بتلك الورود من باقات وعود قطعناها معا لأفيك حق التميز من وجد صب…..أحاول ولا أمِل مراجعة خطواتي رغم بعدك….رغم همي وشرودي….رغم كل الحدود……النار تُحاصرني  تلتهم جسدي … أمد يدي أستنجد بظلك ليطفىء النار
أشمُ رائحة الحريق  ….جسدي يذوب ولكن عيناي تُحدق في المدى البعيد
تأمل أن تراكـــــــــــــــــــ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد