اللا حبيبة بعدها

سردار محمد سعيد


سردار محمد سعيد

علي ّ اختصار الطريق لكي أصل في الوقت المناسب فقد تأخرت إذ أسرتني الحجارة وأنا أنحت منها تمثالاً لرأس طلبته مني من كنت أظنها محطة العمر الأخيرة .
ظننت أنه سيكون ثالثنا طوال العمر .
جمعت كل قابلياتي وحرفتي ووضعتها فيه حتى بدا وكأنه يريد أن ينطق . لا أعلم لمن يكون ولكن شيئا ً في داخلي يدفعني فكأنه يقول : هكذا الأنف ، لا …ليس هكذا الفم .
حتما ًستعجب به .
سرت بسيارتي على الطريق الموحش بسرعة كبيرة  .
كانت السيارة ترتج بسبب الحفر والنتوءات المنشرة فيه .
لا أعير ذلك اهتماما ً، رؤيتها أهم .
بدأ الظلام ينشر عباءته طاردا ً النهار بهدوء.
عندما تهب نسمة خريفية تهتز الشجيرات والعشب على ضفتي الطريق فتبدو كجنيات تتراقص .
أخافني صفير الحيوانات وأزيز الحشرات فغلقت نوافذ السيارة .
أصطدمت بشيء ما .
إنفجر إطار السيارة الخلفي على الرغم من جودته وعمره القصيير
أصبت بخيبة أمل .
سمعت قهقهة رقيقة بين الأعشاب .
أزاحت الغصون يد بضة وبرزت من بين الغصون والعشب غانية تتوج رأسها بتاج غريب  .
– أتحتاج من يساعدك ؟
– أشك بقدرتك ، ولكن من أين أتيت ؟
– من ذلك القبر.
– وهل ثمة قبور هنا  ؟
– ياسيدي القبور بكل مكان منها مامضى عليه آلاف السنين ومنه ماهوجديد .
– ألذي أعرفه أن القبور تكون في موضع يسمى مقبرة .
– نحن الذين متنا في غابر الأزمان كنا ندفن في أي موضع ،أنا أحرقوني وذرّوا رمادي  في النهر ، تغلغت في شجرة بعد أن سقوها ، تسربت حتى كنت وردة حمراء ، فاقتطفتني عاشقة وأهدتني لحبيبها ، فوضعني بين دفتي كتاب فتيبست وكان يشمني كل يوم ،ولا يأتيه الرقاد إلآ بعد شمّي .
غادرته حبيبته ، فرماني وجاءت الريح فحملت بذوري ووزعتهاعلى البقاع فنبتُ من جديد .
إمراة عاقر وصفوا لها نقيع بذوري لتحبل ، فأذابوني وشربته المرأة فحبلت
، وكان الوليد أنت .
تمشت روحي في روحك وسريت في شرايينك .
رحت أحرك مفاصلك وأصابعك .
هل تتصور أنك الذي صنعت التمثال ؟..لا هي دمائي التي حركت أصابعك برقـّة ولين .
فنّك منّي وبسببي ، وأنت تريد اهداءه لغيري .
لا تؤلمني وتركض وراء سراب ووهم ، لا يغريك شكلها ومظهرها ، لا تدع عواطفك تغلب فراستك .
لا تجعلني كالإطار الإحتياط تلوذ له وقت الحاجة  .
إركب سيارتك فتطير بك إلى من ستخذلك .

************************************************
– لا أريده خذه بعيدا ً ، أزحه عني ، لا شكله شكلي ولا رسومه رسومي ، لا أريده إن تركته سأرميه للأزبال .
– غيرك تمنته ولم أعرها انتباها ً .
***********************************************************

– لله يا نفسي كم هو صبرك ؟
إنطلق وبقيت أذرف دموعي مرتين مرة لخسرانه وأخرى لخسراني .
سيعود لي مؤكدا ً سيعود آسفا ً .
سأسامحه ، سيبكي  في أحضاني .
ستطفىء دموعه جمري .
ولكن  لن أستسلم له بسهولة .
سألقنه درساً لن ينساه

– لا ياقاسية .
– من أنت َ ؟
– أنا التمثال ، أعادني لك .
– لا أريدك .
– إن تخليت عني فلن تتخلين عنه ، سمعتك أمس تحدثين نفسك :
أخشى من رضابي يذيب شفتيه .
أخاف يمس النسيم وجنتيه .
ومن شوك الورد يخدش إصبعيه .
أن ينام على زند غيري .
– وهل يشفى جرح طعنة نجلاء أنشبها في ّ .
–  يشفى .
– كيف ؟
– هبيه  نبضك وليبحر سفينك في أنهار شرايينه . يكاد دمه يغور وينضب ،أيرضيك هذا ؟
– لا …لا يرضيني فأنا هو وهو أنا .
هو الحبيب الذي لا حبيب بعده .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد