قصة قصيرة __ الشّاعر

علي السعيدي
قصة قصيرة
________
الشّاعر
— —
يحدق في الاضوية الخافتة مليا، خيوط تستطيل وتسقط في عينيه، تتوزع نظراته في كل الزوايا وفي شتى الجهات، النادل، الكراسي، وجوه الجالسين، الباب المتأرجح بين برهة وأخرى، كل هذه الصور تفتح رأسه دفعة واحدة، وتجعله يعيش حالة من الاضطراب والدوران، يردد كلمات تفر من فمه بسرعة (نفس الوجوه، لم تتغير منذ زمن) يصب الماء في الكأس، يحاصره بكفه الأيمن ويضغط عليه باصابعه، ثم يشرب بامتعاض يصدر عبر فمه مقطعا من أغنية قديمة، يدير نفسه قليلا، ويظل هكذا معاكسا بجلسته لرواد الحانة يسائل نفسه (ترى متى يأتي صديقي؟) يأخذ جرعة أخرى، يصعد الدم إلى رأسه فيصير مثل كرة حمراء، يطلق العبارة ذاتها بالم برسم لون وجهه الذي يبدو كأنه يفور فوق التنور، (ترى متى يأتي صديقي؟) يعود إلى وضعه السابق يترشف الجرعة الثالثة بشيء من النشوة والارتياح، يكلم نفسه ( ساقرأ قصيدتي الجديدة أجل سأقرأ بصوت شاعريّ أخّاذ ربّما أسمعه يترنم بها أمامي) يتسرب الهدوء إلى رأسه، يتوقف عن الحركة، الصوت، الهمس الجنونيّ، يشير بيده نحو النادل، فيقترب منه باهتمام ..
…………………… علي السعيدي ………………………..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد