ثقب الباب وسقف غرفتي..

عبد الجبار الحمدي

ثقب الباب وسقف غرفتي..

كأنه أصيب بالشيزوفرينيا، أو لعلي حكمت عليه قبل أن اعرف سبب شروده، إحساسه بأنه يعيش في عالمين متناقضين… يُسارع دوما حتى وإن كنت أسير الى جانبه بالجلوس على كرسي المقهى قرب الجدار، لكأنه حينما يستند عليه يعطيه الحق في أن يكون متسيدا أو أنه يرى الناس بعين مراقب ثاقبة، الحقيقة هذا ما جعلني أسأله ذات مرة عن السبب؟ رغم معرفتي ببعض ما قص لي في مرة، فقال لي: حسنا سأخبرك يا كريم رغم أني سأفضح نفسي، أو لعل صنوِ َسمِهِ او قريني لا يوافقني على هذا غير أني أعتبرك الصوت الثالث الذي افكر معه بشكل مكشوف وعال، لقد كنت ومنذ زمن غير قريب من قبل ان التعرف عليك اعيش وحدي في غرفة في قبو عمارة كأنها القبر، فقد خبرت ظلمته منذ اول يوم وطأت قدمي تلك الغرفة لعسر حال وغربة في فقدان أهل… المهم كنت وقتها في عمر المراهقة لم تتذوق عيني ولا نفسي أجساد النساء التي رأيت في الكثير من المجلات العامة وحتى الإباحية منها، فخرجت مهووسا بأي امرأة اراها يراودني في التو أنها عارية، أتصورها تعاشرني وانا امارس المضاجعة وإياها بعنف حتى اجعلها تصرخ من شدة الألم والشبق… اخرج منتصرا منهكا وقد تراخت أعصابي، بعدها الفي انفاسي مزهقة بعد أن  تراشقت حيامني على الجدران او فوق فراشي…

كريم: اخفض صوتك اجننت؟ ما الذي جرى لك؟؟

وحيد: لا تهتم، فمن ذا يريد ان يستمع الى مثل حديثي فعالمهم اسوء بكثير من عالمي… المهم كانت تسكن في الدور الارضي إمرأة عاهرة بمعنى الكلمة مكتنزة الجسم، اثدائها تتحرك كالجلي، الغريب أن رأسي يتحرك مع حركتهما، أما اردافها فعالم من الضياع يسكن بينهما هكذا أتصورها عندما اختبئ لأ ختلس النظر إليها، علمت بعد فترة أنها مطلقة تسكن وحدها فكانت الفريسة التي يتمناها اي مراهق حتى ينالها ولو في خياله.. أيام قليلة كنت قد عزمت على البحث عن عمل وقد وجدته بعد اسابيع، فكان بالنسبة لي حلما فمن يجد عملا في عالم يكتظ بالبطالة، سارعت لأن ارتب غرفتي أجعلها تليق بالفريسة التي سأحاول اقتناصها، لم اكترث بما حولي، فقد سيطرت فكرة وهاجس واحد على عقلي الجنس… أول ما زينته سقف غرفتي جعلته يحظى بإهتمامي الأول كوني أعيش أحلامي الوردية والجنسية من خلاله ومن خلال ذلك الضوء الخافت الذي كان ينسدل عليه كثعبان يتحسس سطحة ليركن في زاوية او مكان لإقتناص فرصة في رغبة محرمة… كنت في تلك المدة قد تعرفت على من اردت مضاجعتها حتى ولو في خيالي وعلى سطح سقف غرفتي، لا اخفيك يا كريم لقد مارست معها الجنس في ليالي عديدة، لكني في كل مرة اجدني قد غرقت بللا في حيامني التي كانت تلومني وترشقني بالغباء والحسرة والندم، فعالمي لا يتعدى لحظة حيوان تجسدت زمن براغيث طنانة ما ان تطن حتى تدرك انها لم تنال بغيتها سوى الهش والنش أو تلقي لطمة…

شعرت في مرة قصدتها انها تلاحظني بعد ان كنت اعري نصف جسدي وأنا انظف قرب باب الغرفة صاعدا السلم الى الطابق الارضي وهي تسترق النظر لي، تشعرني بوجودها متعمدة إلفات انتباهي.. فسارعت متناسيا كل الخوف سلمت عليها قائلا لها: مساؤك عسل لم اعلم ان القمر يمكن ان يسطع من داخل العمارة… عبارة سمجة مثلي لكن هذا ما جادت به نفسي التواقة الى لهم جسدها… إفنراسها، ضحكت بصوت جعلت عضوِ ينتصب يريد ان يفتح افاق لم يتذوقها إلا على سقف كره ان يعاشر معي من اجلبها في خيالي عليه… كان لضحكتها الأمر لي بأن اتقرب لكنها سرعان ما اغلقت الباب ودخلت الى غرفتها… ماذا علي ان افعل؟ لقد استفحلت الرغبة بي… هل أمارس العادة السرية على ما تسارع في خيالي من قص.. تراجعت وانا اجد نفس نصف عار امام مدخل العمارة… دوما يا كريم المصادفة تلعب دورها في هكذا مواقف… نزلت ثم لبست ما يستر جسدي العلوي، تطلعت جيدا فوجدت أن غرفتها يحجبها نتوء جدار فمن يركن خلفه لا يمكن له ان يشاهد أي شيء… بخفة الريح تسللت دسست عيني الى ثقب الباب فوجدتها متمددة على السرير وهي تمرر يدها على اثدائها يا إلهي!!! إنها تعيش اللحظة مثلي، هممت أن اطرق الباب فقلت: لا.. بل سأدخل فجاة وهي في تلك الحالة لكن صوت ما صرخ امجنون انت؟؟؟ إنها جريمة تراجعت يدي عن اكرة الباب، تسللت من خلال عيني الى جسدها كأني ممد الى جانبها ولساني متدليا لاهثا كالكلب يريد لعق كل شيء فيها.. المفاجأة يا كريم أنها تعرت وراحت تضع يدها على عضوها تُمني نفسها تتأوه وأنا في الخارج اتلظى… الباب موصد جنوني اشتدت ورغبتي، سيطرت علي فَرِحت أشاطرها المتعة في ممارسة الإستمناء من خلال ثقب الباب نسيت سقف غرفتي بات بعيدا مملا.. أراها تتأوه، تصرخ وقد راودها الشبق يا إلهي يا كريم!!! لا استطيع ان اصف لك حالتها وحالتي حتى صرخت هي واخذت اصرخ معها قائلا: هل تلذذت هل يكفيك؟ ام ترغبين بأكثر؟ فوجدتها تقفز عن مكانها وقد غطت نفسها، عيناها تبحث عن مصدر الصوت، كنت قد هربت بعد ان امنيت على بابها.. دخلت غرفتي وانا العن نفسي، الخوف قد أطبق على انفاسي شعرت بأني قد مت… رميت بنفسي على الارض نسيت أين أنا نمت وقد غرقت في النوم… لم أغلق الباب خلفي من هول ما كان حالي…

في الصباح اليوم التالي وجدتني وقد زحزحت عن مكاني حيث فراشي.. عجبت حالي!! بينما انا في دهشتي إذا بطرق على الباب..إلتصقت بالجدار هَلِعا كما انا الآن وهذا سببت جلوسي والتصاقي بالجدار كما رايت مني… طرق مرة أخرى تلمست نفسي فإذا بي مرتديا لباس بيجامتي كيف لا اعلم؟ لقد كانت منزوعة بالأمس عني، صحت بصوت محشرج من على الباب؟؟ لم يأتني برد.. غير ان الطرق استمر نهضت ثم فتحته بعد ان دحرجت ما أملك من جرأة أمامي فإذا بي أصعق!!!! إنها هي بلعت لعابي المتيبس بصعوبة وقبل ان اقول شيء دخلت وقالت: اغلق الباب بسرعة… كان ذلك الصباح يا كريم سنين من المعاناة المكبوتة لم تدع فرصة للحديث كانت هي في حالة جنون من الرغبة أما انا فكنت في عالم آخر لشيطان الرغبة.. ساعات نهار كاملة كنا نمارس الجنس  نضاجع بعضنا البعض، لم يكن هناك مساحة كافية في الغرفة إلا واخذت من ممارستنا جزء منها حتى السقف الذي كان فرحا بأن الذي يراه لم يكن عليه، ضحك بشدة وهو يغمز لي بعينه مشيرا بإبهامة بأني قد كنت فحلا أصيلا… أما البقية فأنت تعرفها كنت قد قصصت لك منها دون ذكر ما انفت من حديث… خمس سنين قضيتها في السجن وحولي اربعة من الجدران التي التصقت بي بعد أطيح بنا متلبسين بتهمة الزنا… لم اعرف عنها شيء بعد خروجي من السجن، صرت ابتعد عن الغرف المنفردة، أخاف السقوف وثقوب الابواب… صرت لا اعي ما الحياة رغم ان صنوي وقريني المجنون يصرخ لكني منعته بل اخرسته محاولا اخراجه من رأسي، ولولا معرفتي بك والعمل الذي وفرت لي لكن قد همت على وجهي وركبتني الجِنّة، صدقني يا كريم إن الشذوذ هو من أودى بي وتلك مسألة أخرى، لقد كنت أرى والدي وهو يمارس الرذيلة مع جارة لنا في طفولتي وصباي، ربما تلك الصور التي خزنتها في ذاكرتي ونفسي قادتني الى الشذوذ… مات والدي وحيدا بعد وفاة أمي وهجرني، صرت بعدها ضائعا في عالم الملذات والشذوذ الجنسي، ارجوك كريم ساعدني فأنا مريض جدا ولا ادري متى يصيبني الجنون.

القاص والكاتب

عبد الجبار الحمدي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد