ق. ق. ج أهرمات .. وحلم

مشلين بطرس
جئت مع موكب الملوك إلى مصر، فصعدتُ إلى قمّة الهرم، وألقيتُ قصيدةً سرديةً سُريالية المبنى ….
رمقني بدهشةٍ أبو الهول قائلاً: أنا ايزيس، ايزيسُ الحداثةِ وما بعدها، ايزيسُ التي ستجمع أشلاءَ الإنسان، وتخطّ من وجهه خريطة الأوطانِ
رُميتُ بحجرٍ أُلحِقَ بكلماتٍ غاضبةٍ تقول:
نحن لسنا صاعدين، إنما نحن واصلون …
تفتتَ الحجرُ وتناثرتْ ذراتُه غافيةً على أحجارِ الهرم ..
قهقهتُ عاليًا، وأكملّتُ الصعودَ فليس للوصولِ نهاية ….
ق. ق. ج
أهرمات .. وحلم
م.ب

نبذة عن الكاتب

avatar

قاصة وناقدة سورية تكتب القصة القصيرة والقصيرة جداً/ ناشطة في مجال الثقافة والأدب/ مقيمة حالياً في بيروت.

مقالات ذات صله

الرد