الدمى لا تحب مجانا

علاء حسين الأديب
الدمى لا تحب مجانا
قصة قصيرة
بقلم.. علاء الاديب.
 
رفض والده أن يشتري له الدمية التي أحب
لكنه أصر عليها.. عندما سمعها تقول احبك احبك
أعجبه ذلك الصوت المنطلق من شفتيها كاللحن الشهي
أتى بها فرحا وراح يقول لها احبك احبك منتظرا الجواب فلم تجب
هم مسرعا إلى والده يخبره بأن دميته لا تبادله الحديث
إبتسم الاب قائلا:
ضع بجيبها يابني قطعة نقود ستسمع منها ما تحب
فعل ماقال ابوه فقالت له :احبك احبك
زادها… فزادته
وهكذا حتى انتهت نقوده
ماعاد يسمع منها شيئا
فاضت عيونه بالدموع وامتلأ صدره بالحسرات
فأدرك حينها سبب رفض والده شراءها له فالدمى لا تحب مجانا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد