-الميلاد- قصة قصيرة بالعربية والانكليزية

سوزان العبود

القصة القصيرة “الميلاد” مع ترجمة للانكليزية
ترجمها “الدكتور طه سيف الله” مشكوراً.
النص الأصلي باللغة العربية:
“الميلاد”
سوزان العبود*

التف الناس حول شجرة الميلاد الضخمة في العاصمة المنكوبة المعتمة ، هرجٌ ومرجٌ سادا في المكان ، الجميع كان مبتسماً يدعي أنه سعيد ، العَّد التنازلي بدأ لتضئ الشجرة على أجزاء مع تتالي العد , 5.. , 4.. , 3.. , 2 .. , 1.. ، وعندما انتهى العَّد نجمة كبيرة في أعلى الشجرة توهجت ، استمر البشر بإصدار أصوات تَنم عن الفرح لفترة وجيزة ارتبطت بتوقف عدسات الكاميرات عن التصوير ، ثم صمت رهيب ساد في المكان وكل ذهب في إتجاه ، عدا طفل صغير كان يقف مرتجفاً في زاوية بعيدةٍ بعيدةٍ محدقاً بالإشعاع الساطع القادم من شجرة الميلاد ، لم يستطع الصغير مقاومة ذلك الوهج المنبعث منها ، فالنور مرتبط بذهنه بالدفئ والحنان ، والبرد كان قارصاً، والوحدة قاتلة ، فبدأ يقترب بخطوات متثاقلة وكلما كان يقترب زادت ضخامة الشجرة وهيبتها وزاد إغراء الإقتراب واللمس ، و في كل خطوة يتقدمها كانت الإضاءة تزيد من الغشاوة على عينيه و حرارة النور المنبعثة تدفئ جسده الصغير حتى أصبح قبالتها تماماً كنجمٍ في كون فسيح ، فجسده الهزيل المنحني كان لا يقارن بعلوها وشموخها ، نظر بدهشة للأعلى عندما لمعت كرة كبيرة حمراء للزينة وبلا وعي مد يديه الصغيرتين لقطفها فالجوع أوهمه أنها تفاحة ناضجة .. ، محركاً كرة الزينة يمنةً ويسرة محاولاً اقتلاعها لمست أصابعه الصغيرة أسلاك كهربائية خطرة ، و تيار سرى من أصابعه إلى كل جزء من أجزاء الجسد الغض ..، صوت فرقعة علا في المكان وانطفأت إنارة الشجرة كاملة و نجم صغير هوى في الكون الفسيح .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*سوزان العبود: كاتبة و نحاتة سورية صدر لها كتاب (الصمت)
و كتاب قصص قصيرة (أزاد).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النسخة الأنكليزية:
“Christmas”
Written by: Suzann Elabboud
Translated by: Taha Saifullah

What a huge, sparkling Christmas tree in a dark, blighted capital city!

People were crowding randomly around the tree, while everyone was smiling with feigned cheerfulness!

It all began with the countdown to the gradual lighting up of the Christmas tree. Five, four, three, two, two, …. And the count ended with a big star twinkling up the tree. Then, people were, for a while, uttering deafening sounds of joy.

When the cameras stopped flashing, the whole place sank into dreadful silence, with each one going in his´-or-her -dir-ection ─ except for a little child!

He stood, trembling, in a remote corner, staring at the gleaming rays that radiated from the Christmas tree. He was helplessly unable to resist the lure of the lights that were coming straight from the tree. For him, light meant warmth and affection!

He felt cold and lonely. So, he began to step forward at a snail s pace. As he got closer and closer, the tree looked bigger and more majestic. The temptation to come closer and touch the forbidden tree was steadily growing inside the boy. Yet, with every step forward, the lights were gradually blurring his vision, and the heat warming his little body.

Lastly, the kid stood face to face with the Christmas tree, just like a star in the universe of God ─ a tiny human body in front of a high grand edifice!

Startled, he caught a glimpse of one of the tree’s red ball ornaments. Hungry and miserable, he thought it was a ripe apple. Inattentively, he reached out to pick the forbidden fruit!

As he carried on shaking the fake fruit rightward and leftward, in a futile attempt to pull it out, his little fingers touched an exposed electric wire. The current flowed from his finger throughout his little body.

With a big bang, all the tree lights suddenly went out. A starlet was falling into the vast universe!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد