كارل بوبر 1902-1994 في ذكرى وفاته ال(28)

أ .د. إبراهيم خليل العلاف

كارل بوبر 1902-1994 في ذكرى وفاته ال(28)
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل
كارل بوبر Karl Popper ، هو آخر المفكرين والفلاسفة المتنورين توفي عن عمر يناهز ال ( 92) هو مفكر وفيلسوف نمساوي بريطاني قضى حياته الاخيرة استاذا في مدرسة لندن للاقتصاد يحمل شهادة الدكتوراه في فلسفة العلوم وله كتاب عن عقم او بؤس المذهب التاريخي ويعتبر من اغزر الفلاسفة الانكليز اصدرا كتبا عديدة ترون اغلفة بعضها الى جانب هذه السطور واهتم بالفلسفة الاجتماعية والسياسية كتب عنه كثيرون وانتقدهم كثيرون وما كتب عنه متوفر في شبكة المعلومات العالمية -الانترنت وبامكان اي منا الرجوع الى ما كتب عنه وهو كثير . الفيلسوف النمساوي – البريطاني كارل بوبر كان في الفترة المبكرة جداً من شبابه ماركسياً . وقد تحدث عن هذا هو نفسه وقال انه كان سنة 1919 شيوعياً ولكن لفترة قصيرة . لهذا فهو مطلع بشكل موسع عن وجهة النظر الماركسية في الإقتصاد وخاصة فيما يتعلق بالتفسير المادي للتاريخ وقضية الصراع الطبقي في المجتمع .
كارل بوبر اهتم كثيرا بالترويج لنظريته حول ما اسماه فقر المنهج التاريخي او التاريخاني وبؤسه وعدم فعاليته في تفسير حركة الانسان في الزمان والمكان .الف كتابا عن هذا سنة 1957والكتاب لحسن الحظ مترجم للغة العربية والكتاب بالاصل بحث كتبه سنة 1936 ثم وسعه واضاف اليه وهو ينتقد مناهج التاريخ الحتمية التي نجم عنها ظهور فكرة الشيوعية وكل الافكار الشمولية ومما يؤكده هو ان المنهج العلمي يجب ان يكون المعول عليه في فهم التاريخ وتفسيره وليس منهج الحتمية التاريخية ومما اراد كارل بوبر ترويجه ان النزعة التاريخانية تتناقض مع قنون تطور المجتمعات وهي عقيدة سياسية اكثر منها منهجا علميا وهنا لابد ان نلاحظ انه ينكر ان تكون هناك قوانين للتاريخ كقوانين الطبيعة وهو ما كان يدعو اليه كولنجوود في متابيه (فكرة الطبيعة ) و(فكرة التاريخ) وكارل بوبر يرى ان علوم الطبيعة هي وحدها العلوم التي تدرس الانسان وينتقد كارل بوبر التاريخانية ويقول انها غير قادرة على استكشاف المستقبل أو التنبؤ والسبب ان الحياة الانسانية مليئة بالاحداث المتفردة والتي لاينتظمها قانون .
اقول ان وجود الفيلسوف والمفكر كارل بوبر في لندن ودراسته لعلم النفس وتعمقه فيه حتى ان اطروحته للدكتوراه هي في علم الناس جعلته (مفكرا ليبراليا) حتى انه الف كتابه (المجتمع المفتوح واعداؤه) واصدره سنة 1945 داعيا الى حقيقة ان المجتمع المفتوح هو المجتمع الذي يليق بالانسان ان يعيش فيه ذلك انه يؤكد حريته وفرديته وهكذا يمكننا القول ان كارل بوبر اشتهر في الغرب بسبب نقده للماركسية ولتفسيراتها في مجال سير حركة التاريخ ونبذه لفكرة او نظرية الحتمية التاريخية وحتى للايديولوجيا والعقيدة مما جعله مفكرا ليبراليا يوصفه من كتب عنه في الغرب انه مفكر انساني وهذه مسألة يجب ان ننظر اليها او نأخذها بنظر الاعتبار عند دراستنا لكارل بوبر سيرته وفكره ومؤلفاته .فقط اقول ان من طلابه العرب الذين اشرف على اطروحته للدكتوراه الدكتور عبد الحميد صبرة (1924-2013) أستاذ تاريخ العلوم والتكنولوجيا المصري، والمتخصص في تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد