إليكِ وحدكْ

علي الحارس

إليكِ وحدكْ
علي الحارس

ينزف يراعي
تلتهب مشاعري
يُأْسر قلبي
مشاعر مرهفة رقيقة
OK كلمة بين الفينة والاخرى
اشعر بسعادة غامرة عندما انظر رسائلكِ
سماع نبرات صوتك الحنون تبهرني
تجعلني أحلق مع بلابل الصباح
أشدوا تحت سماء الرب الزرقاء
كم أنا محظوظ بتواجدكِ معي
سروري بهجتي لا يوصفان
احلامي بدأت كانها تتحقق
اعشق بحة صوتك
هو احلى عندي من كل موسيقى العالم
القديم والحديث
تطرب مسامعي كلماتك
ارى اني اسعد الرجال
أنتِ بذرة المجتمعات الراقية
أنتِ من اوصلتِ البعض الى الفضاء الخارجي
هل علمتِ من انتِ؟
انتِ التي ينزف يراعي من أجلكِ …
إليكِ وحدكْ…..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد