صهيل المشاعر

عادل بن حبيب القرين

صهيل المشاعر

لــ/ عادل القرين

 

كلما توجست الخُطى صوب ظلالها، تفتق جلباب المعاني، وتفتحت أزرر قميص المُفردات..

أي حبٍ هذا الذي نحتكِ؛ وهيمنكِ على أنحاء وجداني؟
هل تذكرين؟


هل تذكرين ركض خيل مشاعري؛ وحمحمته إليكِ؟
هل تذكرين صهيل أشجاني نحوكِ؟
هل تذكرين نقش حروف أضلعي على قوارب مينائكِ؟
فلطالما رسمت كلماتي على رمال سواحلكِ..
ليغازلها مد، ويقبلها جزر..
مغربلاً حنيني لوزةَ عواطفي لكِ وإليكِ يا حبيبتي..
فهل تذكرين؟


هل تذكرين أحاسيسي؛ صوتي؛ كلماتي؛ وتمايل أغصاني؟
فقد زرعتكِ في روحي وردًا، ورعيتكِ، وسقيتكِ، وأطربتكِ..
فهل تذكرين؟
هل تذكرين الحب؛ الهمس؛ الشوق؛ الهيام؟

 


آهٍ، يا حياتي..
أخرجتني من حديقة وعيي و حضوري، وأدخلتني جنة خيالي وجنوني..
ورحت أتمايل على شذى زهورك البيضاء، والصفراء، والحمراء..
مُقتطفاً من حقل أحاسيسكِ فراولة قلبكِ..
فهل تذكرين؟


حبيبتي:
هل تذكرين جميل وعنترة؛ بثينة وعبلة؟!
فكلهم قُبروا، وبقي الحب الذي جمع العاشق بالمعشوق..
ليحار يراعي تجاهكِ يا فاتنتي..
وتطوف أقداحي حولك، فتملئيها خمرًا لذة سكر العاشقين..
و إذا ما استعرت نار الشوق بداخلكِ يا حبيبتي..
فانقشيني هياماً هامساً على مصلى روحكِ..
لتصهرني وتذيبكِ..
فنجري ماءً غير آسن..
لننبت حدائق ذات بهجةٍ..
فيها من كل الثمرات شفاء للوالهين…

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد