تَحرّر الكُرد يتم بتحرّره مِن الأسْلام

فرياد إبراهيم

المعروف انه من بين جميع الشعوب المسلمة غير العربية قدم الشعب الكوردي على امتداد التاريخ أكثر من غيره خدماته الكبيرة للغة العربية وآدابها وثقافاتها المتنوعة. فلقد أغنى الأفذاذ من كتاب الكورد المكتبة العربية بكتاباتهم الخالدة . ونذكر على سبيل المثال أسماء بعض من هؤلاء الكتاب الكورد الذين اسهموا بكتاباتهم في خدمة الفكر و الثقافة العربية و الأسلامية أمثال: أمير شعراء العرب في العصر الحديث أحمد شوقي . الأخوان محمد تَيْمور . ولدي الأديب المفكر أحمد تيمور . الفتاة الكردية عائشة التَّيْمورية والتي كانت سبّاقة إلى حمل لواء الدعوة لتحرير المرأة من الجهل والتخلف المفكر الكردي المصري قاسم أمين . عزّ الدين ابن الأَثير . المؤرخ ابن خلِّكان ……. عباس محمود العقاد. الشيخ عبدالباسط عبدالصمد.. محمد كرد علي. الدكتورة سهير القلماوي. سليم بركات. قاسم أمين. بلند الحيدري. معروف الرصافي. و غيرهم.. ..والقائمة طويلة جدا.
ولم يظهر للعيان قديماً وحديثاً شعب مسلم غير عربي كالكُرد من حيث إجادته التامة للغة العربية. وبالرغم من كل ذلك لم يتلق من حكام العرب في جميع مراحل التاريخ غير الظلم والتعسف والتجاهل. حتى أن متعصبا شوفينيا كالمسعودي في ( مروج الذهب ومعادن الجوهر) أنكر على الكرد انسيتهم مدعيا انهم طائفة من الجن . قبل ايام تلقيت تعليقا من شخص يسمي نفسه (عربي أصيل أصيل )– وما أكثر امثاله – ما نصه: ( ايها الأكراد – جمع قلة وتقليل – بدل أن تحمدوا الله صباح مساء على أن آووكم العرب في بلدانهم ها أنتم تتطاولون على أسيادكم الشرعيين. ألم تكتفوا بمؤامراتكم على العراق واقتطاع زهرة أراضيه لتستوطنوها بعمالتكم الأزلية ؟) جاهلا او متجاهلا غبيا او متغابيا ان الكرد قد عاشوا في هذه البقاع قبل قبل العرب والمسيح بحوالي بآلاف السنين. هذه حقيقة تأريخيه لا يمكن إنكارها. اجزم أن أكبر خطأ ارتكبه الكرد هو تركهم للديانة الزردشتية واعتناقهم ألإسلام طواعية على يد القائد الإسلامي الجاهلي مجرم الحرب خالد بن الوليد .
فالشعب الكردي آخر اكبر امة على الارض لم تنل لحد الآن استقلالها وحريتها وانها تحت الاحتلال منذ الغزو الاسلامي. وان الكرد خدموا وضحوا مع الاسف في سبيل رفعة رايته على الرغم من خيانة الانظمة الاسلامية الشوفينية طيلة الفترات السابقة والحاضرة . فقد بدت بوادر الانسانية والحضارة من لدن الكرد حين رست سفينة النبي نوح على جبل جودي وصلاح الدين الايوبي وانقاذه الاسلام من الهاوية . ولاننسى ابو مسلم الخرساني الذي شكل اكبر خلافةاسلامية عباسية حتى وصلت الى مشارف الصين . فبدلا من ان يكافئوه ويشاركوا الكرد المسلمون في الخلافة العباسية قطعوا راس ابو مسلم الخرساني وعلقوه على احد ابواب بغداد وجثته في الباب الاخر. هكذا نحن الكرد في الوفاء وهاهم المسلمون في الخيانة والحروب احترامي لكل الشرفاء من المسلمين . والكردي ليس تركيا او اتراك اكرادا كما يسميهم الاعراب، وهو ليس ايرانيا ولا سوريا بل هو كردي كردستاني يعيش على ارضه التاريخية الموحدة المسماة بإسمه (كرد ـ ستان).
ومن الغرابة بمكان ان الكرد اعتنقوا الأسلام على حساب الزردشتية بينما القسم الأكبر من تعاليم محمد اما مقتبسة قلبا وقالبا من تعاليم النبي الكردي او محورة معتدلة عنها . فأعتناق الكورد للأسلام هو من باب (بِضاعتُنا رُدّت إلينا) . منها فكرة الجنة والجحيم والحوري والغلمان والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفكرة الخلود وكذلك في ملحمة كلكامش… فالإسلام كان دائما عقبة اساسية وحجر عثرة على طريق سعي الكرد في الأستقلال وتكوين كياناتهم الأقليمية وإنشاء حكومتهم الخاصة بهم.
اذكر على سبيل المثال لا الحصر إمارة سوران فما اسقطها سوى فتوى لملا فقي محمد الخطي. لقد تفجرت الثورات العربية ضد دكتورياتها و ظالميها ومغتصبي حقوقها وحرياتها.
واول خطوة لتحرر الكرد ومن اجل إعادة مجدهم التليد وحضارتهم العريقة هي العودة الى الزردشتية. ( ولا ندفع الجزية عن يد ونحن صاغرون ) يا احفاد الجهل والجاهلية. ومن ثم الانتفاضة على حكامهم المحليين الحاليين. وتخييرهم بين الأصلاح وبين التنحي. والنضال والسعي من أجل الاستقلال وإقامة دولة كردية مستقلة كباقي شعوب العالم. فالحدود المرسومة للمنطقة الكردية وجيرانها ليست مقدسة ، ولا حتى شرعية لان الشعب الكردي لم يستشر فيها، بل فرضت من قبل الاستعمار البريطاني في معاهدة سايكس ـ بيكو. وان ارادة الشعب الكردي تقضي بتغييرها بموجب حق تقرير المصير للشعوب .
وليس هناك حاجة في سبيل هذا التغيير الجذري سوى زرادشت جديد يعيد مجد مبادئ الكرد السماوية السامية. و كاوه حداد ( آسنكر) جديد يأتي ومن ورائه االشباب الواعي ويهشم بمطرقته رؤوس ضحاكي كردستان المحليين وغير المحليين. ومن ثم الشروع في الكتابة باللغة الكردية وإغناء الثقافة الكردية وكتابة كل فروع المعرفة بلغة الأم . وإلقاء كل ما كتبوه في التراث العربي والأسلامي في البحر. وكفاهم خدمة لغة وأدب وثقافة لا يعترف اهلها حتى بحقهم في الوجود.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد