بطولة خليجي 25 تخرج العراق من عنق الزجاجة

سلام المهندس

إن بطولة الخليج المقامة حاليًا في العراق انا في نظري ثورة شعبية التي أخرجت العراق من عنق الزجاجة نحو الانفتاح العالمي لما شاهدناه من الزخم الجماهيري الكبير ، إن حكومتنا مع كل الأسف منذ بداية الأمر لم تسعى لوضع برنامج حكومي لنقل الدولة من هذا الانغلاق الذي لم يكن الشعب العراقي له يد في كل ما يحدث من فساد الحكومة ، ضاع من عمر العراقيين اكثر من 20 سنة وهم في انغلاق كامل، أكيد لا نعرف السبب كانت البرامج الحكومية حبر على ورق ومشاريع وهمية للسلب والسرقة، منذ عام 2003 ونحن نعاني هذا الانغلاق أيعقل جواز السفر العراقي أسوء جواز في العالم !! دولة معروفة عالميًا من الدول النفطية والمليئة بالخيرات لا يستطيع العراقي السفر إلا لعدد محدود من الدول الفقيرة ، وعلينا أن لا ننسى السفارات العراقية في الخارج تعتبر الأسوء من حيث التعامل وتقديم الخدمات لمواطنيها وتذكرنا بسفارات حكومة النظام البائد.

الفرحة العراقية الكبيرة شاهدناها مع كل انتصار لمنتخبنا الرياضي تعبر عن تكاتف العراقيين ومحبتهم الكبير للوطن، وعملية سلخ العراقيين عن انتمائهم وولائهم لوطنهم كمثل الذي يحاول يسلخ إنسان من إنسانيته وكرامته وهذا مستحيل لذالك فشلوا بتسيير الإنسان حسب اهوائهم، جميع المعلقين العرب اثنوا ثناء كبير على التنظيم وعلى الاستقبال الهائل من العراقيين وعن كرم اهل البصرة وكرم العراقيين بجميع اطيافه، لكن السؤال الملح ماذا بعد بطولة خليجي 25؟ أنا أسال وجميع العراقيين يسألون هل يا ترى نعود للانغلاق؟ على الحكومة أن تسعى أكثر من فتح حدود العراق للسياحة والمهرجانات الرياضية والفنية والعلمية، وتدعم العراقيين على اتفاقيات مع دول لفتح حدودها على العراقيين.

بطولة خليجي 25 كانت البداية ونتمنى أن لا تنتهي، الحكومة حاولت إخفاء فقر أهل البصرة وسوء البنى التحتية بإضافة بعض الزروقة والإنارة الملونة، ولكن مواطني الخليج والوفود العربية لديهم خلفية عن معاناة شعب العراق في ظل حكومة فاسدة ، كانوا كالبسم لكي جراح اخوانهم واهلهم العراقيين، ينشرون الجانب الإيجابي من طيبة وكرم العراقيين ويتجنبون نشر جوانب فساد حكومة العراق من المحافظة الغنية بالنفط كجانب الفقر وسوء البنى التحتية، كان الاجدر من حكومة العراق على غرار حكومة قطر قبل بطولة كأس العالم صرفت المليارات لتظهر صورة مشرقة عن بلادهم وتمثيل العرب خير تمثيل بالرغم من إدانة منظمة العفو الدولية لأساءتها لحقوق العمال لكن استطاعت ان تبني بنى تحتية تفوق الوصف، بذلك نستخلص ان شعبنا عظيم في ظل حكومة فاسدة.

كنت اتابع مجريات كل المنشورات التي تخص البطولة، علمًا ليس أنا محلل رياضي أو مسؤول حكومة بل لأني انتمائي عراقي واريد بلدي يظهر في عيون الجميع عظيم يعيش على ارضه شعب عظيم ، كنت اراه في عيون الأعلام الخليجي أجمل البلدان وفخور جدًا لمدحهم تاريخنا العظيم ، ولكن في الجانب الآخر مع الأسف بعض الإعلاميين العراقيين أنا اقول بعض ولم أشمل الكل يستصغرون ويسعون لرؤية الجانب السلبي عن بلدهم ، أهل البصرة الغنية في النفط والأخلاق والطيبة والتأريخ هنيئاً لكم هذه الصورة الجميلة المشرقة لما قدمتموه كسفراء للعراق عن كرم وطيبة وضيافة غطت على كل صور الفساد لحكومة لا تملك ذرة شرف.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد