التعليمُ الراهن … مُعاصَرةٌ وأخلاق

فاطمة ناعوت

أوشكتِ الصيُن على المليار ونصف نسمة، لكن هذا التعداد الهائل من البشر لا يسبب عبئًا على الدولة، بسبب التعليم الممتاز، وهذا ما تسعى إليه مصرُ في “الجمهورية الجديدة” منذ عام ٢٠١٥ في إشعال ثورة حقيقية ووثباتٍ نوعية في حقل التعليم ما قبل الجامعي بقيادة د. “طارق شوقي” وزير التعليم، وفي التعليم الجامعي بقيادة د. “خالد عبد الغفار” وزير التعليم العالي والبحث العلمي. تلك هي إشراقةُ الأمل ووميضُ شمس الغد الوشيك التي أضاءت قلوبَنا ونحن نستمع إلى العقول المصرية الوازنة في مجال التعليم العالي من ورؤساء الجامعات المصرية خلال المتلقى النوعي الأول عن الجامعات الذي أطلقته جريدة “المصري اليوم” أمس الأول تحت رعاية الدكتور “خالد عبد الغفار” وبحضوره شخصيًّا، حيث قدّم عرضًا محترمًا حول بانوراما رحلة الإنسان مع العلم منذ الثورة الصناعية الأولى في منتصف القرن الثامن عشر، والوثبات المتسارعة التي صنعها الإنسان حتى وصلنا إلى الثورة الصناعية الخامسة التي نعيشها اليوم. الثورة الصناعية هي “إحلال الماكينة محل العمل اليدوي”، وكان ذلك نقطة تحول هائلة في مسار التاريخ البشري بدءًا بالغزل والنسيج الآلي واستخدام طاقة البخار في ثمانينيات القرن ١٨حتى وصلنا اليوم إلى برمجة الإنسان الآلي أو الروبوت في القرن الواحد والعشرين. ونلاحظ ضيق الفجوات بين كل ثورة صناعية وما يليها مع مرور الوقت. فبين الثورة الأولى والثانية حوالي ١٢٠ عامًا، وبين الثانية والثالثة ٧٠ عامًا، وبين الثالثة والرابعة ٣٠ عامًا، وبين الرابعة والخامسة ٢٠ عامًا فقط. وهذا يعني وجوب تطوير التعليم على نفس هذا التسارع والتعجيل. فآلياتُ التعليم التي كانت تصلح منذ خمسين عامًا، أو عشرين عامًا لن تكون صالحة للحظة الراهنة لصناعة نشء عصري قادر على مواكبة اللحظة الكونية التي نعيشها. وهذا ما تصنعه مصرُ اليوم في جميع جامعاتها تحت مظلة “الجمهورية الجديدة”. في أقل من ٢٤ شهرًا تم بناء وتشغيل العديد من الجامعات الأهلية الجديدة التابعة للحكومة، وتستعد هذا العام لتخريج أولى دفعاتها من طلاب تلقوا التعليم على نحو عصري شديد التطور. وكذلك تم تدشين جامعات مصرية دولية تسير على نسق “التوأمة الدولية” مع جامعات عالمية مثل الجامعة الكندية والأوروبية والألمانية، التي كان يسافر إليها أبناؤنا لتلقي التعليم، فصارت اليوم على أرضنا المصرية. قبل ٢٠١٥ لم يكن لدينا جامعة مصرية واحدة معترف بها عالميًّا، بينما صار لدينا اليوم ٢٤ جامعة مصرية مدرجة على التصنيف العالمي. وخلال الجلسات تكلم د. “عثمان الخشت” رئيس جامعة القاهرة عن التحول النوعي الرفيع في مسار الجامعة حيث دخلت “منظومة الجيل الرابع” منذ عام ٢٠٢٠ وفق المعاير الدولية، وكان لها السبق في توسّل فلسفة “النانو تكنولوجي”، واستحدثت كليات في الذكاء الاصطناعي والطاقة الجديدة وتكنولوجيا الفضاء لسد الفجوة المعرفية بيننا وبين العالم الأول مع استحداث ٣٠٠ برنامج دراسي جديد لمواكبة وظائف المستقبل. وفي عام ٢٠١٥ وضع حجر الأساس لـ”جامعة القاهرة الدولية” في توأمة مع الجامعات الدولية. وأشار “الخشت” إلى الدور المجتمعي الذي تلعبه جامعة القاهرة مثل رفع الطاقة الاستيعابية لمعهد الأورام بمقدار ٥٠٪ وغيرها من المنجزات الوطنية.
أما العالم الدكتور “أحمد عكاشة” بروفيسور الطب النفسي فقد ركّز محاضرته القيّمة حول حتمية بناء المنظومة النفسية والأخلاقية السوية للنشء الجديد. لأن نوعية التعليم العصري الذي ننشده لأبنائنا في اللحظة الراهنة لا يستقيم إلا مع غرس نبتة الأخلاق القويمة لنحصد جيلا صالحًا قادرًا على النهوض بالوطن في المرحلة المفصلية الحالية التي تعيشها مصر الحديثة. وتكلم د. عكاشة عن “هرم أوسلو” التقليدي الذي يفند الاحتياجات البشرية بدءًا من الغرائز الأولى في قاعدة الهرم مثل الأكل والشرب والتنفس والنوم، مرورًا بالاحتياج للأمن الجسدي والوظيفي والأسري والصحي، ثم الاحتياج للانتماء عن طريق الصداقة والعلاقات الأسرية، ثم الحاجة إلى الثقة بالنفس والشعور بالتقدير واحترام الآخر، وصولا إلى قمة الهرم وهو القدرة على الابتكار عن طريق الثقافة والتعلّم. وفي اللحظة العصرية الراهنة حدثت تغيرات في ترتيب طبقات الهرم وصار من اليسير حرق المراحل والقفز بين الطبقات نحو أعلى قمة الهرم، لو أمكن الاستثمار الجيد في الإنسان في طريق التعليم الممتاز وتزكية التوازن النفسي والاهتمام بمنظومة الأخلاق، لأن تلك القيم هي السبيل إلى التوافق الاجتماعي والعمل والعطاء.
شكرًا لجريدتي الجميلة “المصري اليوم” على إطلاق تلك الملتقيات النوعية الرفيعة للحوار المجتمعي الوازن، وشكرًا للدكتور “عبد المنعم السعيد” رئيس مجلس الإدارة والدكتور “عبد اللطيف المناوي” رئيس التحرير، وشكرًا لمصرنا العصرية بنشئها المثقف الواعي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد