منتخب الشباب وضرورة الكادر الاجنبي

اسعد عبد الله عبد علي

منتخب الشباب وضرورة الكادر الاجنبي

 

 

في منتصف عقد السبعينات من القرن الماضي وبالتحديد في عام 1975, كان توجه الاتحاد العراقي لكرة القدم نحو خلق اجيال كروية متطورة وواعية وذات فكر متجدد, لذلك تم التعاقد مع مدربين اجانب للمنتخبات العراقية (الوطني الشباب والناشئين), وهم الاسكتلندي داني ماكلنن (50 عاما) لتدريب منتخبنا الوطني, واليوغسلافي ميودراج ستانكوفيتش (44 عاما) والذي عرفته الجماهير باسم (ابا), وتولى ‏تدريب منتخب الشباب, واليوغسلافي لينكو غارجيتش (50 عاما) الشهير ب (كاكا), وتولى تدريب منتخب الناشئين, فتم على يد هذه الخبرات وضع الاسس الصحيحة للفئات العمرية, وثمرة هذه الفكرة انها انتجت لها جيل استمر لأكثر من عشر سنوات, حيث ظهور النجوم لعشر سنوات لاحقة, وهذا نتيجة الفكرة الصحيحة, والتي لو استمر تطبيقها في تكريس المدربين الاجانب للمنتخبات وخصوصا الفئات العمرية الى اليوم, لأصبح العراق منافس حقيقي على كل البطولات المتاحة.

وبعد انتكاسة تصفيات كاس العالم الاخيرة, وانكشاف عورة الاجيال الحالية من لاعبين المحليين الفاقدين لأبسط اساسيات كرة القدم, وهي افتقارهم لاف باء كرة القدم التي كان يجب تعلمها في الصغر, بسبب ضعف قدرات المدربين المحليين, والتي انتجت لنا اجيال معاقة فكريا, فكان الراي العام من اهل الخبرة وحتى تصريحات الاتحاد العراقي: بان تكون منتخبات الفئات العمرية بقيادات تدريبية اجنبية, وان تكون جميعها من مدرسة واحدة.

لكن كانت الصدمة ان يتم التجديد للمدرب المحلي لقيادة منتخب الشباب, وهذا يكرس انتاج اللاعبين المعاقين فكريا للمستقبل القادم.

 

·      يجب التصحيح واقالة المدرب المحلي

لذا يجب تصحيح الخطأ الذي فعله الاتحاد العراقي, واقالة الكادر المحلي فورا اذا اراد الاتحاد الخير للكرة العراقية, والبحث السريع عن مدرب برتغالي او اسباني مع كادره المساعد, ويكون مختص بالفئات العمرية, وفك الارتباط بالمدرب المحلي الحالي, لأننا فقط سنجني الهزائم وضياع المستقبل مع بقاء المدرب المحلي وخطته العجيبة (الجوت والجلاق).

مع اهمية الاعتماد حاليا على اللاعبين المغتربين بنسبة 75% من كل منتخب يتم تشكيله (منتخب ناشئين او شباب او اولمبي او وطني), لأننا لن نجني خيرا مما متوفر من لاعبين محليين, نتيجة تواجد المدربين المحليين الفاقدين للمعرفة الكروية, وكذلك بسبب تحول الاندية لعوامل هدم بفعل غياب الاحترافية والفكر الكروي لقيادات الاندية, لذلك اللجوء للاعبين المغتربين يكون الخيار الافضل والاسلم, لمن يريد صنع مستقبل مشرق للكرة العراقية.

 

·      اخيرا نقول:

المدرب المحلي لمنتخب الشباب سيكون عامل هدم وتدمير للمنتخبات المستقبلية, ويدلل على غياب التخطيط داخل الاتحاد, لذلك يجب الاسراع في عزل الكادر الحالي والتعاقد مع اجنبي متخصص بالفئات العمرية ويكون عقد طويل الامد, مع كادر مساعد متكامل, ويكون من صلاحيات المدرب الاجنبي اختيار المساعدين العراقيين ولا يجوز فرض الاتحاد المساعدين المحليين.

هي رسالة لمن يريد الخير للكرة العراقية, فالاصلاح الحقيقي افعال وليس اقوال.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد