بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم

جواد كاظم الملكشاهي

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم

 

تعليم الكوردية بحاجة الى ثورة حقيقية

جواد ملكشاهي

لا يختلف اثنان ان اللغة هي مرآة لثقافة الشعوب و المجتمعات و شاخص مهم للتعريف بهوية الانسان،وعندما تندثر اللغة لأي سبب كان يندثر جزء مهم من التراث والفولكلور واللذان يشكلان حجر الزاوية لبقاء وتقوية لغة الأم وتطورها، بمعنى آخر عندما لانكترث للغة الأم ولا ننميها بالأخص لدى اطفالنا نكون قد ساهمنا بشكل مباشرعلى طمس هويتنا الوطنية الأصيلة.

هناك شواهد تأريخية تثبت أن السيطرة الأقتصادية والسياسية لايمكن لها ان تتحقق من دون هيمنة ثقافية وفكرية وهذه الحقيقة عمل بها الأستعمار الفرنسي والبريطاني عندما اخضعت اقتصادات الشعوب المستعمرة عبر مأسسة الهيمنة السياسية عن طريق التحكم في اللغات الأصيلة لتلك الشعوب وتشتيتها ولتحقيق هذا الغرض منعت الموسيقى و الأغاني الشعبية وجميع النشاطات الفلوكلورية،وقامت بمحو ما يسمى الآن بالآداب الشعبية الشفهية، واستبدالها بثقافة المستعمر.

نحن الشعب الكوردي منذ قرن من الزمن اي عندما تم تقسيم ارض كوردستان بين الدول المنطقة القديمة والحديثة، تعرضنا الى اشرس الحملات لمسخ هويتنا الوطنية عبر سياسات التعريب والتتريك والتفريس وماتزال هذه السياسة تمارس في المدن والقرى الكوردية في الدول التي تقاسمت ارضنا وشعبنا عبر مؤامرة دولية خبيثة،لطمس هويتنا القومية ومن ثم صهرنا في بودقة الثقافات العربية والفارسية والتركية وفعلا نجحت الهيمنة في بعض المحافظات الكوردية في اجزاء كوردستان الاربعة من تعريب وتفريس وتتريك سكان مدن وقصبات وقرى وماتزال هذه السياسة تمارس ضد شعبنا بقوة.

اعتقد ان لولا الحركة الأدبية والثقافية التي قادها الشعراء والادباء والمفكرين الكورد خلال القرن الماضي وذلك بأصدار عدد من الدواوين الشعرية  الصحف والمجلات الأدبية وطبع الكتب باللغة الكوردية على امتداد الارض الكوردستانية،فضلا على جهود الأسر الكوردية بالتحدث مع اطفالهم بلغة الأم ومن ثم اقامة بعض المهرجانات والاحتفاليات القومية في المناسبات الوطنية،لكانت اليوم اللغة الكوردية في خبر كان،بسبب حجم المؤامرة والتعاون بين دول المنطقة لمسخ هويتنا الكوردية.

نضال الشعب كوردستان من اجل حقوقه القومية خلال القرن الماضي وتقديم تضحيات جسام كان له اثرا كبيرا للحفاظ على هويتنا القومية وبالاخص خلال العقود الخمس الماضية،حيث ارغم استمرار النضال ضد النظم المحتلة لأرضنا الى افساح المجال ومنح مساحة من الحرية للحركة الادبية والثقافية وتدريس اللغة الكوردية في جنوب كوردستان وكذلك النهضة التنويرية في شرق وشمال وغرب كوردستان بعد تطور تكنلوجيا الاتصالات وانتشار الشبكة الاخطبوطية على امتداد الكرة الارضية،كل هذا احدث تغييرا بل ثورة كبيرة في نشر الوعي القومي عبر اصدار مئات المجلات والصحف والمواقع الالكترونية فضلا على طبع الالاف من الكتب باللغة الكوردية.

رغم تلك الثورة الثقافية الكوردية التي اشرنا لها ،الا ان هناك مشواراً طويلاً امامنا للحفاظ على لغتنا وتراثنا وهويتنا القومية بالأخص في المناطق والقرى المدمرة ثقافيا والتي ماتزال تخضع لسطلة النظم الدكتاتورية وتمارس فيها سياسات التعريب والتتريك والتفريس بشكل مكثف ومنظم، لذلك علينا استغلال التكنلوجيا الحديثة للأتصالات لأدخال صفوف تعليم لغة الأم الى داخل كل بيت كوردي واسرة كوردية على امتداد ارض كوردستان وبالاخص المدن والقصبات والقرى التي تفتقد لوجود مدارس كوردية والتي تصلها خدمة الأنترنيت.

من خلال متابعاتي فان المناطق الكوردية في وسط وجنوب العراق وغرب ايران وبالاخص في محافظتي كرماشان وايلام اللتان تعرضتا لأشرس حملات التعريب والتفريس وكذلك مدن وقصبات في شمال وغرب كوردستان التي طالتها سياسة التتريك والتعريب،بحاجة ماسة للعمل والقيام بنشاطات ثقافية كوردية بمختلف تفرعاتها لأنقاذها من عملية المسخ الممنهج للهوية الكوردية،والحيلولة دون سقوط تلك المناطق ثقافيا وفكريا ، بغية سد الطريق على عملية الأنصهار القومي التي تمارسها الانظمة الحاكمة ضد شعبنا.

عليه اقترح انشاء الكثير من المدارس لتدريس اللغة الكوردية في القرى والمدن التي لاتخضع لهيمنة الأنظمة الحاكمة ،وفي حال تعذر انشاء تلك المدارس لأسباب سياسية وامنية اقامة دورات لتعليم اللغة الكوردية في البيوت والازقة على امتداد الوطن المحتل،وتكثيف النشاطات الثقافية والادبية عبر منصات التواصل الاجتماعي وبالاخص في مجال الموسيقى والغناء واحياء التراث والفولكلور الكوردي بالاستفادة من التطور التكنلوجي المتاح في غالبية المناطق الكوردية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد