ماذا يجري في السليمانية

امين يونس

.ـ مارأيك بما يجري في السليمانية مؤخَراً ؟
* الذي يحدثُ في السليمانية يا حمكو ، هو نموذج لما يمكن أن يحدث في بغداد او البصرة او أربيل أو أي مكانٍ آخَر في العراق .
ـ كيف ؟
* عندما يتحول بلدٌ ما إلى دولةٍ ” فاشلة ” كما العراق ، فتُختَصَر الدولة الى مجموعة أحزاب وميليشيات تُهيمن على كل شئ ، من خلال توزيع حصص الموارد عليها حسب ما تمتلك من سلاحٍ ومقاتلين ودعمٍ من هنا وهناك . وهذا هو الوضع في البصرة وبغداد وأربيل ، مع بعض الفوارق في التفاصيل .
ـ لا أريد هذهِ العموميات يارجُل .. حّدثني عن السليمانية .
* طيب ياحمكو .. خُذ هذهِ المؤشرات : كما قال محافِظ السليمانية في كلمةٍ البارحة : ان [ الأحزاب ] أثبتتْ فشلها المُريع . نعم كان مُحقاً في عدم تحديده ، فلم يقُل ان الإتحاد الوطني الكردستاني أثبت عدم جدارته ، بل قال الأحزاب ويعني بذلك كل الأحزاب الموجودة على الساحة ، بما في ذلك حزبه أي التغيير كوران .
ثانياً : أرسل بافل طالباني ” قواته ” زائِداً قوات الشيخ جعفر نائب رئيس الأقليم ، وأغلقوا فضائية آي بلس العائدة الى لاهور شيخ جنكي ، وأعلنوا ان تلك القناة قد اُفتُتِحَتْ أصلاً ب ” أموال الإتحاد الوطني ” ويجب ان تعود الى الحزب . طيب … ان كلام بافل طالباني صحيح جزئياً ، أي ان القناة الفخمة تلك قد فُتِحتْ بأموال الإتحاد الوطني ، وعشرات من القنوات الأخرى أيضاً والمؤسسات الإعلامية والمنصات الألكترونية .. الخ ، كلها من أموال الإتحاد الوطني .. لكن [[ من أين جاء الإتحاد الوطني الكردستاني ، بكُل هذه الأموال أصلاً ]] ؟ هذا هو السؤال .
هل الحكومة المحلية في السليمانية أو حتى حكومة أقليم كردستان ، تمتلك شيئاً في الواقِع في الزون الأخضر ؟ أم ان الشركات العملاقة العائدة الى الإتحاد الوطني ، سواء المكشوفة أو تحت مُسميات مختلفة ، هي المتحكمة في كل مفاصل التجارة وغيرها .
ينطبق الأمر أيضاً بشكلٍ أو بآخَر على الحزب الديمقراطي الكردستاني بفضائياته ومؤسسات إعلامه في اربيل ودهوك وشركاته العملاقة سواء المكشوفة او تحت مسميات وأشخاص عاديين ، المتحكمة بكل شئ .
ان سيطرة ” الحكومة ” على التجارة والإقتصاد والنفط ، شَكلية وهزيلة ، مُقابِل هيمنة الحزبَين الحاكمَين .
نحنُ أمامَ معادلة خطيرة ، في عموم العراق : أحزاب مهيمنة في غاية الثراء .. وقطاعات واسعة من الشعب في غاية العَوز ! .
ـ وماذا عن ما قيل حول محاولة ” تسميم ” بافل طالباني المزعومة مِنْ قِبَل أبن عمّه لاهور شيخ جنكي ؟
* لا أعرف شيئاً عن ذلك ولا أدري مدى صحة الأمر … لكني مُتأكِد من : ان جميع الأحزاب الحاكمة في كل العراق ، قد [ سّمَمَتْ ] الأجواء السياسية والإقتصادية والأمنية وحولتْ الحياة الى أزماتٍ متلاحقة .
ـ ماذا تتوقع ان يحدث في الأيام القادمة ؟
* على الأغلب ، سيسارع ” الخيّرون ” من بغداد وأربيل ودول الجوار إضافةً الى [ العشائِر] ، من أجل تطويق ما حدث في السليمانية وإقناع الطرفَين لتبويس اللحى وإعادة توزيع الأدوار والحصص حسب المعطيات المستجدة .. وأبوك الله يرحمه !

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد