حكمة فلاسفة اليونان الخالدة

محمد عبد الكريم يوسف

حيثما ذهبنا ، وأنى حللنا في الحياة العادية أو العلمية أو التطبيقية ، لا بد أن يصادفنا قول مأثور لفلاسفة اليونان وحكمنهم الخالدة أبد الدهر . يبدو أنهم بحق أول من كتب وآخر من كتب في شتى فروع العلم والمعرفة . لقد بقيت مدارسهم إلى يومنا هذا منارة علم وتأمل على مر العصور والسنين .
وعند البحث عن اقتباس ملهم ، لا يحتاج المرء إلى النظر إلى أبعد من حكمة الفلاسفة اليونانيين القدماء. إن الأفكار التي شاركها هؤلاء الرجال مع العالم لها صدى حتى في عصرنا الحديث اليوم ، وستعيش معنا إلى الأبد.
لنلقي نظرة على بعض من أفضل الاقتباسات من قبل بعض أشهر الفلاسفة اليونانيين، والتي من المؤكد أنها تجعل الإنسان يفكر في العديد من قضايا الحياة ، وربما في تغير طريقة التفكير للأبد.
أرسطو
هو الفيلسوف اليوناني اللامع بدءا من القرن الرابع قبل الميلاد والمعروف بإيمانه بأن البشر مسؤولون عن خلق فضائلهم الخاصة ، وأنهم يطوروها عندما يتفاعلون مع البشر الآخرين. وهكذا تتشكل العادات والتقاليد وتتأصل في حياتنا منهجا وتفكيرا وهذا ما يجعل من الصعب على البشر تغيير طرق تفكيرنا وعاداتنا – فنحن مخلوقات مفطورة على العادة والتقاليد والأعراف.
ومع ذلك ، فإن هذا النمط من التفكير والاستنتاج والتعميم لا يسلمنا إلى حياة محددة سلفًا معروفة ومرسومة لنا إذ يمكننا أن نخلق عادات إيجابية وفاضلة بنفس سهولة الاعتياد على العادات السلبية . يقول أرسطو “لا تنشأ الفضائل فينا بطبيعتها ، إذن ، ولا تتعارض معها ؛ بل إن الطبيعة تكيفنا لاستقبالها ، ونصبح كاملين بالعادة “. ويقول أيضًا: “إنها علامة على عقل مثقف أن يكون الإنسان قادرًا على الترفع عن فكرة دون قبولها”.
في سياق أكثر رومانسية ، كان للفيلسوف العظيم وتلميذ أفلاطون أيضًا هذه البصيرة الجميلة المؤرقة ، والتي تظل بلا شك صحيحة إلى اليوم كما كانت دائمًا:
“الحب يتكون من روح واحدة تسكن في جسدين”.
ديموقريطوس الفيلسوف الضاحك:

ديموقريطس عالم رياضيات وفيزيائي وعالم في الأخلاق وفيلسوف عاش في القرن الخامس قبل الميلاد.
كان معاصرًا لسقراط تقريبًا ، وشملت أعماله أيضًا تلك المتعلقة بدراسة علم الكونيات. وغالبًا ما تحدث عن إيمانه بأن أفضل طريقة للمجتمع والأفراد لتحقيق الهدوء هي فقط من خلال استيعاب ما يمكن التعامل معه بسهولة، وعدم إثارة قلقنا بأشياء ليست ضرورية.
كان معروفًا عبر التاريخ باسم “الفيلسوف الضاحك” (بسبب روح الدعابة التي كان يبديها عند التفكير في الحماقة البشرية) ، وكان مسؤولاً عن صياغة مصطلحات “الضحك الأبديري Abderite ” ، والتي تعني نوعًا من الضحك الساخر والرافض ، والغني بالاستهزاء من أخبار البشر وحماقاتهم في مختلف المجالات.
اختصر هذا المفكر العظيم الكون في جملة بسيطة ، والتي ربما تعطينا المنظور الصحيح للعالم عندما تغمرنا الأحداث الجارية اليوم: “لا يوجد شيء في هذا الكون سوى الذرات والفضاء الفارغ ؛ وكل شيء آخر هو مجرد رأي “.
سقراط – الفيلسوف الأكثر شهرة في العصور القديمة
ولد سقراط عام 470 قبل الميلاد ، وعاش حتى عام 399 قبل الميلاد ، ويُنسب إليه الفضل في كونه أحد مؤسسي الفلسفة الغربية.
كان أيضًا أول فيلسوف أخلاقي للفكر الأخلاقي الغربي ، والذي يُشار إليه أيضًا باسم “أخلاقيات الفضيلة”.
تتضمن بعض أكثر اقتباساته شهرة ما يلي: “الكلمات الكاذبة ليست شريرة بحد ذاتها، لكنها تصيب الروح بالشر”.
“و الحياة لا تستحق أن تعاش.” و” العالم هو الذي يعلم أنه لا يعلم ” وهو نفسه الذي طلب من الإنسان أن يعرف نفسه حين قال : ” اعرف نفسك.”
وأخرى ، مما يجعل الكثير منا بالتأكيد يتوقفون عندها حين يقول : “من الناس من يولد ليأكل ويشرب . ومن الناس من يأكل ويشرب ليعيش فقط “.
ربما كان الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن المفكر العظيم ، الذي كان بلا شك أحد أكثر الرجال ذكاءً على الإطلاق ، قد أعطى جوهرة التواضع للعالم: “شيء واحد أعرفه ، هو أنني لا أعرف شيئًا. هذا هو مصدر حكمتي. ”
أفلاطون:
ولد أفلاطون في حوالي 428 قبل الميلاد، وعاش حتى 347 قبل الميلاد، وكان أحد ألمع الطلاب عند سقراط “وذهب إلى أن يصبح مؤسسا للأكاديمية في أثينا، وهي أول مؤسسة للتعليم العالي في العالم الغربي بأسره.
يعتبر أفلاطون الشخصية المحورية الأكثر تميزا في تطوير التقليد الغربي للفلسفة.
كما لخص سعي الجنس البشري الدائم للمعرفة في قوله: “الإنسان كائن يبحث عن المعنى”.
وأثناء بحثه عن معرفة الكون والطبيعة البشرية ، توصل إلى إدراك أن “أسوأ أنواع الخداع هو خداع الذات.”
قال أفلاطون أيضًا: “لا ينبغي لأحد أن يأتي بأطفال إلى العالم غير راغب في المثابرة حتى النهاية في تربيتهم وتعليمهم” وقال أيضا : “الخطابة هي فن التحكم في عقول الناس”.
وقال في مكان آخر : “الأشخاص الطيبون لا يحتاجون إلى قوانين تعلمهم التصرف بمسؤولية ، بينما يجد الأشرار ألف طريقة للالتفاف على القوانين.”
وكان له جانبه الغنائي بالطبع حين قال : “كل قلب يغني أغنية غير مكتملة ، حتى يكملها قلب آخر بالهمس “.
وربما كان الأمر الأكثر طمأنينة من أي شيء آخر قاله أحد القدماء ، أن أفلاطون أعطى العالم أيضًا هذه البصيرة النافذة حين قال: “لا شيء في شؤون الناس يستحق القلق الشديد.”
هيراقليطس
اشتهر هيراقليطس ، الفيلسوف اليوناني في أواخر القرن السادس قبل الميلاد ، بأن عقيدة التغيير مركزية في هذا الكون.
كما صاغ مصطلح اللوغوس ( λόγος ) في الفلسفة الغربية ( المنطق) ، موضحًا معناها على أنها المصدر والنظام الأساسي للكون.
لقد كان هذا الفيلسوف العظيم أول من قال: “لا يوجد شيء دائم باستثناء التغيير” ، وذلك من خلال إعطائنا اليوم فكرة عن كيفية التعامل مع الفوضى التي تحدث من حولنا.
كما ذكر حقائق مثل “النتائج الكبيرة تتطلب طموحات كبيرة” و “الشخصية مصير”.
طاليس
وهو المعروف باسم تاليس ميليتس ، كان هذا المفكر فيلسوفًا يونانيًا وعالم رياضيات وفلك وعالمًا أخلاقيًا قديمًا عاش أيضًا خلال القرن السادس قبل الميلاد.
كان مهتمًا بمجموعة كبيرة من الموضوعات وسافر بعيدًا في حياته وتعرف على حضارات وأفكار متعددة ، وقضى بعض الوقت في مصر.
في قصة قد تكون أو لا تكون دقيقة ، ذكر ديوجين أن طاليس لم يتزوج أبدًا ، وأخبر والدته عندما كان شابًا أنه “من السابق لأوانه الزواج ، وكرجل أكبر سنًا ، فقد فات الأوان”.
لكن تاليس ساهم بهدية هائلة لعالم اليوم من خلال الاعتراف به كأحد أوائل الأشخاص الذين حققوا قفزة عقلية هائلة بعدم استخدام الأساطير لشرح العالم والكون، وبدلاً من ذلك ركز إلى النظريات العلمية لشرح الأشياء والظواهر الطبيعية.
بالطبع ، كانت عملية التفكير هذه أهم مقدمة للعلم الحديث بالشكل الذي نعرفه اليوم.
كما أعطانا هذه الأحجار الكريمة عندما قال : “الرجل السعيد هو الذي يتمتع بجسم سليم وروح غنية وطبيعة مثقفة.”
وقال : “ليس هناك ما هو أكثر نشاطًا من الفكر ، لأنه يسافر عبر الكون ؛ ولا شيء أقوى من الضرورة ، إذ تفرض على الجميع الخضوع لها “.
وقال في موضع آخر : “الوقت أحكم من كل ما هو موجود ؛ لأنه يسلط الضوء على كل شيء “.
بريكليس
بريكليس ، بلا شك أحد أعظم رجال الدولة والجنرالات في التاريخ اليوناني ، كان معروفًا أيضًا بأنه مشجع للفنون والأدب ، ويرجع ذلك في الغالب إلى جهوده التي اكتسبت أثينا سمعة كونها المركز التعليمي والثقافي القديم العالم اليوناني.
ولكن على الرغم من إنجازاته العديدة الدائمة ، والتي تضمنت تشييد البارثينون ومعظم المباني الأخرى فوق الأكروبوليس ، فقد ترك كلمات رقيقة تعمل بمثابة تذكير لما هو مهم حقًا في الحياة ، حين قال : “ما تتركه وراءك ليس ما هو محفور في الآثار الحجرية ، ولكن ما تم نسجه في حياة الآخرين وعقولهم “.
وقد خلده شكسبير في رائعته ” بيركليس ” التي جرت أحداثها في سورية ولبنان وقبرص واليونان.
إيبكتيتوس:
ينتمي هذا الفيلسوف اليوناني إلى المدرسة الرواقية التي أتت بعد زمن القدماء وقد كان لديه الكثير ليضيفه إلى مجال معرفتهم.
ولد عبدًا في عام 50 بعد الميلاد في هيرابوليس ، فريجيا (باموكالي حاليًا في تركيا) أظهر إيبكتيتوس شغفًا بالتعلم وبدأ في دراسة الفلسفة في روما بمباركة مالكه الثري ، إبافروديتوس ، الذي كان سكرتيرًا للإمبراطور نيرون.
تم تدوين تعاليمه ونشرها من قبل تلميذه أريان في كتابه “الخطب”
كما يمكن فهمه من خلال تجارب حياته ، يعتقد إيبكتيتوس أننا يجب أن نتقبل جميع الأحداث الخارجية الخارجة عن سيطرتنا بهدوء ونزاهة.
ومع ذلك ، أكد أن الأفراد مسؤولون عن أفعالهم ، والتي يمكنهم فحصها والسيطرة عليها من خلال الانضباط الذاتي الصارم. وأعطى الفلاسفة العديد من الأفكار الرصينة مثل “تحكم في شغفك ، لئلا ينتقم منك”
وقال أيضًا: “مفتاح السعادة هو أن تحافظ على صحبتك فقط من الأشخاص الذين يرفعون شأنك ، والذين يستدعي وجودهم أفضل ما لديك.” وربما كان الأمر الأكثر أهمية هو أنه يعتقد أيضًا أن “المتعلمين فقط هم الأحرار”.
حكمة فلاسفة اليونان الخالدة دائمة أبد الدهر ويصعب حصرها في صفحات قليلة ، ويجدر بكل قارئ حصيف أريب أن يطلع عليها وأن يتأمل مكنوناتها فقد تكون له عونا على نوائب الدهر وعواتيه.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد