المغازلة مع منقبة

جمشيد ابراهيم

في علاقاتنا البشرية يحتاج الانسان الى جسمه كليا لاننا لا نستطيع ان نكون رأسا فقط – الانفعالات مركزية في حياة الانسان و لكنها معقدة ايضا و في علاقاتنا العاطفية نحتاج بدرجات متفاوتة الى اجزاء معينة و مختلفة من اجسامنا و هنا طبعا يلعب الصوت الى جانب الصورة دورا كبيرا.

تظهر هنا اهمية دور الوجه و القرآن نفسه يتطرق الى وجوه ناعمة راضية … العاطفة جزء من الانفعالات و الاحساس و الشعور جزء من العاطفة و المزاج فكيف يمكن التعبير عن الاحساس اذا كان الوجه مغطى بالنقاب و كيف استطيع ان احكم على جمال الانسان دون رؤية الوجه و الشعر؟ كيف استطيع اختيار الشريك المناسب اذا اختفى الوجه وراء ستار؟

تغطية جزء من الوجه بكمامة الكورونا قد يسهل الامر على اللص و الخجول و المرأة المسلمة – و لكن يعتقد و خاصة في زمن كورونا بان النقاب يغير من حركات الوجه عند المغازلة و المداعبة او بعبارة اخرى تنتقل حركات الوجه من الفم الى العين طبعا اذا كان بالامكان رؤية العين اصلا و هذا يعني باننا نستطيع التعبير عن عاطفتنا و ميلنا لانسان اخر و هو يستطيع ان يحكم و يفهم عاطفتنا من خلال حركات العيون او حركات بدنية اخرى. شخصيا لا اعتقد الاقتصار على حركات العين لاننا لا نستطيع ان نعبر او نحكم دون رؤية الوجه او الجسم باكمله.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد