قراءه في كتاب -خارج الحديقة… داخل السور- للشاعر عبدالقادر موسى

latifa_aldlimy

قراءه في كتاب -خارج الحديقة… داخل السور- للشاعر  عبدالقادر موسى / ولمحة عن مشروع الشاعر -Û∞برلين- الذي ينفذ في برلين لهذا العام.

الشاعر عبد القادر موسى شاعر ومترجم وخبير في مجال اللجوء والهجرة، درس اللغة الفرنسية وآدابها في جامعة حلب السورية ثم في المعهد العالي أليس سالومون للإرشاد الاجتماعي التربوي في العاصمة برلين.
من أعماله :
“أجنحتك علمتني الطيران”، “أنتولوجيا أصوات شعرية من روجافا”، و”خارج الحديقة، داخل السور” باللغات:
الكردية، الإنكليزية، العربية.
تشكّل مجموعة الشاعر عبد القادر موسى (خارج الحديقة، داخل السور) “دار الدراويش- 2019 بلغاريا”
مفهوم لقصيدة نثر تحمل صوراً ومعان شاعرية؛ وأغلبها تكون ذات موضوع واحد؛ فينسج الكاتب هذا المنتج الأدبي المجيد”خارج الحديقة داخل السور” ويفعل الكاتب أقصى الطاقات الشعرية الممكنة
” أنا الرتل الناقص خلف ابتعادك
..  أنا المطمور بفوضى الأطفال والتراب وفي تركيز وتكثيف
” خففي قليلاً من خطواتك
..لم أعد أتحمل كل هذا البياض”
وهو حقاً مايتميز به هذا الجنس الأدبي شديد الحداثة، انزياح لغوي في مجمله يخبرنا بروح الشعر فيه وينطلق -في جل نصوصه- من لحظة زمنية آنية على نسق غير منظم ببوح ودود احيانا؛ فدائماً هي حبيبته.
كثيرا ما يستطيع إحكام التعبير محملا بالأسئلة؛ لكن علامات الترقيم في مواطن عدة تحتاج مراجعة كالتفرقة بين السؤال التقرير (؟) والاستفهامي(؟!)
تلعب الدلالة في مستويات عدة وبعضها متوازية كنص “أغنيات على العتبة”
فيقول:
“اسكن في انتظارك”
ثم      “اعصف الهواء بألف نبرة”
ثم     ” هذه فضاءات انتظارك”
وهكذا …هي لحظة واحدة؛ تؤدي إلى”أنا الغريب … والمتهم  بغرابة الغريب”
ورغم أن هذا الجنس لا يعطى للموسيقى الخارجية  أهمية إلا أن هناك مايشد أذن القارىء من الموسيقى الداخلية البديعة
الثنائيات (مغزول – ينفك)وغيرها
وكثير مايجعل علله بلون من الدرامية الحسية وإعادة تشكيل عالمه الخاص؛ وإعطاء الأشياء مهمة فوق مهامها المعروفة عنها كما في “العقد المنثور”، فهناك من العلامات الدلالية التي نسجها.
فدلالة اثنتي عشر شجرة وما لها في الميثولوجيا اليونانية تعني الامتلاء  حين قام هيرقليس بإثني عشر عملاً للوصول إلى الخلود وهذا ما فعله الشاعر خلال نصه للوصول لهدفه؛ فله قدم من حديد ويدحرج أشجار الغابة.
ومن مجموعته :
“أنتَ
كلّ الأشكالِ أنتَ!
ولا شكل يحتويكَ إلاي
كلّ الجهات أنت
لا جهة لخطاكَ العنيدة
ولا تائه فيك
سواي
ها أنا التائه
أتلعثم بقامةٍ من المشاكسات
والجّهة تكاد الشمال
الشمال
الذي ينتف كلّ ريش
ولا يهبّ زغبًا لطفولةٍ مصابةٍ بالعراكات
تعيدني إليّ الطفولة
كما يُعاد الغريب إلى غربته”.
والشاعر عبد القادر موسى حاصل على منحة عمل للآداب من إدارة مجلس الشيوخ للشؤون الثقافية وأوروبا في برلين لعام 2018.
ترجم شعره إلى الإنكليزية، الألمانية، الفرنسية، الإسبانية والبولونية، ونشر في المجلات والأنتولوجيات الأدبية في دول مختلفة. كما شارك في العديد من ورشات العمل في مجال الشعر والترجمة في مهرجانات الشعر العالمي.
أما مشروعه “Û∞برلين” فيقوم الشاعر عبد القادر موسى حالياً بالتعاون مع الفنانة مارتا سالا بمشروع “Û∞برلين”، و هو تمثيل رباعي الأبعاد للإدراك الأدبي والفني في شكل نص وصورة نسيجية بالإضافة إلى التسجيلات الصوتية.  يعتمد العمل على تحقيق المدينة  الأناركي الإبداعي لخط مترو أنفاق برلين U8 جنبًا إلى جنب مع الخبراء والمؤلفين والفنانين ذوي الخلفيات الثقافية المتنوعة.  خلال المشروع ، يتم إنشاء مجموعة نصية ونسيجية حيث يتم تخصيص نص معين لكل من محطات مترو الأنفاق الـ 24.
المشروع مستوحى من الحرف الكردي Û فاللغة الكردية محظورة في العديد من البلدان  يتم حظر اللغة الكردية  ومع ذلك ، يمكن أن يؤدي هذا القمع إلى إثراء اللغة ،  عن طريق تطوير أشكال ونماذج نصية أخرى.
تمثل Û∞ –  ملاذًا لا نهائيًا ، فرمز المترو بالألمانية يرمز ب “U” وبالكردية  Û ” فهو يذكرنا بالسكن فالإشارة ^ كسقف فوق الرأس ورقم المترو “8” / “8” أو “∞” يمثل اللانهاية..
هي قصة عن سكان المدينة وعن هروبهم اليومي.  تبدأ القصة بأكملها على مترو U8 وتتجه نحو Wittenau ، حيث تقود الطرق المسافرين، و كيف تؤثر التنمية الحضرية ، والشدة ، والتغير الديموغرافي ، واللغات ، والسياحة ، والتحسين ، والفقر ، والقمع ، والتمييز ، والعنصرية ، ومعاداة السامية على المسافرين اليوم تحت الأرض؟  كيف تضع اللغات الحضرية الجديدة مكانتها في تطوير المجتمع المستقبلي؟  ما هو الدور الذي تلعبه الاتصالات والاتصالات والترجمات؟
يتم عرض التجارب المتراكمة للرحلة الأبدية في سلسلة من الأحداث الفنية الأدبية فتتشابك النصوص التجريبية والأشكال الأدبية المختلفة مثل الذكريات والقصص القصيرة والمونولوجات والقصائد ولغة الجسد مع اللغة المرئية للمنسوجات والكولاجات واللوحات والأزياء والأشياء والصوت.
* الأناركية الإبداعية – سواء في الكتابة أو في الإبداع الفني الآخر هي طريقة للتفكير والإبداع تقوم على الحسية والانفتاح والتنوع وبالتالي تتوافق مع التنوع في جميع الأوقات.  الأعمال والنصوص التي تُستخدم فيها هذه الطريقة هي أعمال بدون رقابة ، بلا حدود وبدون إرشادات ونماذج معروفة.  هذه أعمال تجريبية مفتوحة لكل نمط وشكل.  تسعى كل حركة وتقرر نفسها من خلال الحركة المتدفقة التي تتخذ شكلها الأناركي والفوضوي.
*طريقة  الأناركية الإبداعية في الكتاب اكثشفها وطورها الشاعر عبد القادر موسى  عام 2018 في مشروعه الادبي “رأس اللاجئ والوسادة ذي الكوابيس” الحاصل على منحة من هيئة الثقافة و أوربا في برلين ويتم تنفيذها الآن من خلال المشروع الأدبي ـ الفني “Û∞برلين” مع الفنانة المتعددة الاختصاصات مارتا سالا.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد