صحيفة الأخبار المصرية تجري حوارا مع المستشار الإعلامي كفاح محمود حول الاستفتاء:

كفاح محمود كريم

صحيفة الأخبار المصرية تجري حوارا مع المستشار الإعلامي كفاح محمود حول الاستفتاء:

– أصبح الاستقلال ضرورة لمصلحة العراق وكوردستان ودول الجوار
– كوردستان ستتجاوز أزمتها المالية وتذهب إلى الاستفتاء مطلع الخريف القادم

أجرى الحوار:
محمد عبد الفتاح

تزامن إعلان مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق عن تنظيم استفتاء في الإقليم قبل نهاية العام الحالي للاستقلال التام عن العراق مع إعلان أكراد سوريا عن إقامة حكم فيدرالي لهم في شمال البلاد. فهل بدأ التقسيم الفعلي لسوريا والعراق، وإذا كانت اتفاقيات سايكس بيكو لتقسيم العالم العربي قد نسيت الأكراد، فهل يجرى تذكرهم الآن على هذا النحو من التشظى، أم إن للأكراد حقوقا كان يجب أن يحصلوا عليها، فحقائق التاريخ تشير إلى انه بعدما وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها كان الأكراد هم الوحيدون المنسيون في اتفاقيات التقسيم الخاصة بالشرق الأوسط، إذ لم يأت ذكر دولة لهم في مؤتمر باريس للسلام عام 1919 أو معاهدة لوزان التي وُقعت في 24 يوليو 1922

ويعود العرق الكردي لأصول مختلطة مابين الهنود والأوروبيين، يدين غالبيتهم بالإسلام على مذهب أهل السنة، ويستوطنون عدة مناطق بسوريا والعراق وتركيا وإيران، وتتراوح أعدادهم إجمالا، في البلدان سالفة الذكر، ما بين 30 و 40 مليون نسمة، يتواجد العدد الأكبر منهم في تركيا )من 17 إلى 20 مليون نسمة(، ثم إيران ) 7ماين(، ثم العراق ) 6 ملايين(وأخيرا سوريا ) 4 ملايين نسمة(، وتبقى أنقرة وطهران من أبرز المعادين لأي كيان كردى مستقل خوفا من عدوى الانفصال، ومع إعلان مسعود برزاني رئيس كردستان العراق مؤخرا عن تنظيم استفتاء للاستقلال الكامل عن بغداد كان لا بد من هذا الحوار مع كفاح محمود كريم المستشار الإعلامي للرئيس برزاني.

* الرئيس مسعود برزاني يتحدث عن حدود دولة كردستان وعن استفتاء للاستقلال التام عن العراق قبل نهاية العام الجاري.. ما الذي يجعلكم لا تعيشون مع العرب في نظام فيدرالي؟

– الموضوع لا علاقة له بالعرب كقومية وكشريك لنا في الأرض بقدر تعلق الأمر بالنظام الحاكم في الدولة التي نتشارك فيها، وللأسف الشديد فشلت بغداد عبر كل الأنظمة التي حكمتها، منذ تأسيس المملكة العراقية في مطلع عشرينيات القرن الماضي، وحتى إسقاط نظامها السياسي المتمثل بنظام الحزب الواحد والقائد الأوحد صدام حسين.
حاولت بغداد على مدار 80 عاما،ً إبادة القومية الكردية، وحرقت بالنابالم والأسلحة الكيماوية والطائرات أكثر من نصف كردستان، بل حتى النظام الأخير (حكومة نورى المالكي) الذي كنا جزءا حيويا منه وشاركنا في تأسيسه، فشل خلال أكثر من عشر سنوات في إقناع رجل الشارع الكردي بأنه حريص عليه، ومع أول خلاف استخدم وسائل لم تختلف في نتائجها عن تلك التي استخدمت من قبل الأنظمة السابقة.

* هل تحرككم نحو الاستقلال بالتزامن مع انتهاء الولايات المتحدة من إنشاء قاعدة عسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرتكم بمثابة ضوء أخضر لإعلان دولتكم؟

– لا ننتظر ضوءا أخضر من أحد.. شعب كردستان يناضل بقيادة حركة التحرر التي قادها منذ أربعينيات القرن الماضي الزعيم مصطفى البرانى والتي تمخضت عن ثورات وانتفاضات عديدة تكللت بانتصار انتفاضة الربيع عام 1991م والتي أدت إلى ما سُمى في حينها الملاذ الآمن بقرار من مجلس الأمن الدولي، واستقلت كردستان ذاتيا عن بغداد وتوجهت إلى انتخابات عامة أسست بموجبها أول برلمان كردستاني منتخب مباشرة وبإشراف مراقبين من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الإنسان، ثم تم تشكيل أول حكومة إقليمية. مستقلة تماما عن بغداد عام 1992 كنا حريصين على وحدة العراق أكثر من كل الذين حكموا بغداد، وتخلينا عن امتيازات الاستقلال حينما سقط نظام صدام حسين وذهبنا إلى بغداد لتأسيس دولة اتحادية تعددية ديمقراطية يشترك فيها العرب والكرد وبقية المكونات دولة المواطنة، فأعادوا مرة أخرى إنتاج نظام الحزب الواحد تحت يافطة الأغلبية تارة والمحاصصة تارة أخرى ومن ثم الاستحواذ على كل مراكز القرار السياسي والعسكري والمالي، وكانوا فعلا، وتحديدا كتلة دولة القانون برئاسة نورى المالكي ومعه حزب الدعوة، أفشل من حكم العراق منذ تأسيسه.

* في سوريا أعلن الأكراد من جانب واحد حكماً فيدرالياً في مناطقهم.. هل ثمة تنسيق فيما بينكم وهل ما يجرى مقدمة لاستقلالهم التام ثم اندماجهم معكم في دولة واحدة لا سيما أن حدودكم مشتركة؟

– رئاسة إقليم كردستان أعلنت دعمها ومساندتها لخيارات الشعب الكردى هناك، بما يحقق أهداف هذا الشعب وتثبيت حقوقه دستوريا وقانونيا، ولكن هذا لا يعنى بأن هناك سيناريوهات لتأسيس دولة بين إقليم كردستان العراق وفيدرالية سوريا الكردية، حيث يؤكد الخطاب الكردستاني الرسمي على خيارات الكرد في أجزاء كردستان الأخرى ويحترم ظروفهم وطبيعة العلاقة مع شركائهم هناك، دون أي تدخل في شؤونهم.

* هل تعتقد أن تركيا ستقف مكتوفة الأيدي بينما الشعب الكردي يكسب أرضاً جديدة كل يوم؟

– الأتراك تأكدوا بعد نجاح إقليم كردستان وازدهاره، بأنهم جيران لإقليم إيجابي ومسالم وأرض معطاءة وبيئة نموذجية للاستثمار، ولذلك قال الرئيس برزاني إن الأتراك فهموا قضية الكرد وأدركوا أنه من المفيد أن يكونوا أصدقاء لنا، لذا تستثمر الشركات التركية بعشرات المليارات من الدولارات في كردستان، إضافة إلى اتفاقيات مهمة في قطاع الطاقة، وإن كانت أنقرة غير مرتاحة من قيام دولة كردية إلى الجنوب منها، كما يرى بعض الخبراء والمراقبين، إلا أنها لن تعاديها ولن تكون عثرة في طريق تطورها، ولأجل ذلك تتمتع تركيا اليوم بعلاقات متينة ومهمة مع الإقليم بما يخدم مصالحها ومصالح شعبها وشعب الإقليم أيضا.

* إيران كانت دوما من الدول الرافضة لأي كيان كردى مستقل حتى لا تنتقل إلى أراضيها عدوى الانفصال.. ولكنها الآن تبدو غير ذلك.. هل لك أن تفسر سلوك طهران حالياً تجاهكم؟

– لغة المعاداة واستخدام العنف لقمع الشعوب لم تعد سلوكا مقبولا، لقد تطورت العلاقات بين الدول الأكثر عداوة في العالم، وأصبح الاقتصاد ومصالحه يتجاوز ثقافة العداء، وبذلك انفتح إقليم كردستان على جميع دول الجوار وخاصة إيران وتركيا وأقام معهما منظومة من المصالح الاقتصادية والاستثمارية التي تدر مليارات الدولارات لشعوبهم.

* يبدو الغرب الآن وكأنه يريد إصلاح الخطأ الذي اقترفه بحقكم حينما تجاهل مطلبكم بإنشاء دولة في مؤتمر باريس 1919 ومعاهدة لوزان 1923 .. فهل لك أن تشرح ذلك؟

– لقد اقترف الحلفاء في سايكس بيكو خطأ كبيرا بحق شعوب المنطقة عموما. الغرب عموماً والأمريكان خصوصاً، أدركوا تلك الحقائق ويعملون ببطء من أجل التكفير عن خطأهم، ولكن شعب كردستان أثبت بتصديه المتحضر والشجاع لأكبر حرب إرهابية يتعرض لها العالم اليوم في مواجهة تنظيم “داعش” فضلا عن استقبال أكثر من مليوني نازح من العرب الذين احتلت داعش مدنهم في غرب العراق رغم ضائقة الإقليم المالية وتوفير الامن والسلام لهم، وهو ما دفع العالم برمته إلى إعادة النظر في مواقفه من الأكراد ومطالبهم الحضارية التي يصرون عليها باستخدام الحوار والاستفتاء بدلا من العنف والدماء

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد