لنقتدي بجذورنا واسلافنا !!

نهاد شكر الحديثي

لنقتدي بجذورنا واسلافنا !!

نهاد الحديثي

نقرأ بين صفحات الكتب المنسية، أن الانسان، في الأزمان الغابرة، كان يصلي ويقيم طقوسا تعنى بالأشياء المحيطة به، كانت مباركة جميعا. شملت القداسة الزهرة، العشب، والمروج، الينابيع، الأنهار والبحيرات، الأشجار والغابات، الجبال، الوديان والصحارى، البركان، البرق والرْعد، ومختلف أنواع الحيوانات، وكذلك أرواح الأسلاف. كان موت أحد الأفراد يحزنهم جميعا، ويشتركون في طقوس الدفن، كما لو أن الميت ابنة أو أم، ابن أو والد كل واحد من القبيلة، وكانت الولادة تثير فيهم مشاعر الانتصار على الموت، يحتفون بكلّ ولادة، إنسانا، حيوانا، نباتا أم نبعا كان. كانوا يتنفسون هواء مقدّسا، ويأكلون طعاما مقدّسا.. الولادة مقدّسة، والموت مقدّس، الوجود مقدّس، وما يجهلونه كان مقدّسا كذلك! القداسة التي كانوا يولونها للأشياء والظواهر غدت منارات وضّاءة تنير الدروب أمام وعيهم للاحتفاء بالحياة والموت في آن، في دورة لا تنتهي يتحد فيها المعلوم والمجهول لديهم في كيان واحد. كانوا أحياء جدا، ولو قارّنت حيواتهم بحيواتنا ـ نحن أبناء العصر الحديث- يمكن القول إنّهم كانوا أحياء بشكل لا يصدّق، كما لو أنهم بشر غيرنا.
يبدو لنا، بمقاييس ثقافاتنا العصرية، أن الأولين كانوا سذّجا، لا يخلو تفكيرهم من غباء ظاهر! لكن يبدو لي أن الأمر معاكس تماما، أصلا الحياة غدّت بضاعة تباع ويروج لها، نشتري منها القليل، نستهلكها فنشتري بضاعة حياة أخرى, وهو وهم مدروس بعناية كي يظنّ الأفراد أن الأشياء باتت في متناولهم، وأن علل الحياة غدت واضحة للجميع، وليس عليهم التفكير بعد الآن في الظواهر ومجاهيل الحياة، لذا تغيب كلمات مثل (تعقّلوا، تفكّروا، الشّك…) من قواميس تفكيرهم، فكل شيء أمسى واضحا جليا، فبلغوا حدا من الجهل المتعجرف ليقولوا إن ما لا يدركونه أو يرونه غير موجود، ينكرون ما لا يبلغونه بمعرفتهم وحواسهم البليدة، بهذه السّذاجة والغباء المفرطين أمسينا نفسّر الحياة ونرسم مستقبل الإنسان والأرض.
غدا الإنسان ساذجا وغبيا ومتوحّشا في الوقت ذاته، لا يقيم وزنا لأي شيء، اختلطت الأجناس والأنواع ببعضها، لم تعد هناك تراتبية بين البشر، لقد غمرت الحياة بوهم التفوّق الفردي، هذا التفوّق الذي منه صدرت جلّ أمراض العصر والقنابل والآفات، وسيقود إلى هلاك الأرض.

لم يعد البقاء على قيد الحياة يستدعي السفر لبضع كيلومترات، والتوغل في الغابات والكهوف من أجل الصّيد والاحتماء من المفترسات، أمست الأشياء متوفرة بكثرة، فإن جفّ نبع في الضيعة، نحفر بئرا ونسلب الأرض المياه غصبا! لما نحتفي بالينابيع؟ لما نحتفي بقدوم الرّبيع بينما يمكننا جلب الربيع إلى منازلنا، على شكل زهور مهجّنة وراثيا. أمسينا نأكل خضار الصيف في الشتاء، وفواكه الشتاء في الصيف، لم تعد دورة الطبيعة تعنينا، أمسى تعاملنا مع الحياة تعامل المستهلك مع البضاعة، ولأنه كذلك، فمزاجنا عرضة لموازين السّوق وتعقيداته، ندير حياتنا بما هو متوفر، ويلبي حاجاتنا اليومية، أعيد التركيز على الحاجات اليومية!
يكفي أبناء عصرنا أن يتسمّروا أمام التلفزيون- هذه المعجزة التي سلبت قداسة كل المعجزات ـ ويتابعوا ما يجري في العالم. كم يحبّون مشاهدة البرامج الطبيعية بينما يتحدث عالم ما عن الأزهار والأغنام والأبقار، عن الحضارات القديمة والثقافات الغابرة، لكنهم في الحين ذاته، لا يلتفتون إلى حرش أشجار لم يزل موجودا، منذ عقود طويلة، في طرف من أطراف المدينة، ولا تثير فيهم الأزهار في ساحات منازلهم وعلى الشرفات أو في البراري أي فضول للتوقف عندها والتمعن في روعة ألوانها، ولا تثير فيهم عيون الأبقار أي شعور يستدعي التوقف عنده والتفكّر فيه، ولو حدث ومرّت جنازة من أمامهم، لا يتكلّف واحدهم عناء السّير في الجنازة ومشاركة الأهالي محنتهم، ولو سمع عن ولادة ما، كأنه لم يسمع… كل ما نعرفه عن الإنسان وعلاقاته، عن الطبيعة وأسرارها مصدره التلفزيون والمسلسلات التلفزيونية والأفلام، والكتب.
وأمست حياتنا مد وجزر دون تدخل عوامل أخرى, وضاعت قدسية الشرف والانتماء , وضاعت قد سية الاديان ,, غدا الإنسان ساذجا وغبيا ومتوحّشا في الوقت ذاته، لا يقيم وزنا لأي شيء، اختلطت الأجناس والأنواع ببعضها، لم تعد هناك تراتبية بين البشر، لقد غمرت الحياة بوهم التفوّق الفردي، هذا التفوّق الذي منه صدرت جلّ أمراض العصر والقنابل والآفات، وسيقود إلى هلاك الأرض. هذه الحرّية والسلطة الفريدة التي نالها الفرد في العصر الديمقراطي، تمنحانه صوتا وحقّا في قول ما يشاء حول أيّ شيء، مهما كان جاهلا فيه، يمكنه أن يظن بأنه ملك يفتي في شأن رعيته، أو كاهنا حاملا لأسرار الوجود، لقد تخلّق لدى الفرد وهم يشعره بأنه يعيش في مركز الحياة، وأن الحياة تدور من حوله، بينما يجلس أمام التلفزيون، فتتثمل الحياة أمام عينيه على شكل فوتونات ضوئية. وأمست حياتنا مد وجزر دون تدخل عوامل أخرى, ففي الثقافات المعاصرة – ثقافاتنا- لم يعد من مقدّس البتّة، حتى بلغنا حدّا أصبح الوهم فيه يتغلب على كلّ شيء آخر،

بئس الأوطان والبلاد ما لم تعد فيه القداسة والاحترام إلى الأشياء العتيقة المحيطة بنا، بئس الثقافة ما لم تنبع من قطعة الأرض الصغيرة التي فلح فيها الفلاحون دهورا طويلة.
تسقط الأوطان وشعاراتها، تسقط الشعوب وثقافاتها، يسقط الإنسان وقيمه أمام حجم القاذورات الطائفية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد