الأحزاب الكردية السورية : تشابه في النهج

صلاح بدرالدين

ليس من باب التحامل والاستعداء ، بل من منطلق رؤية الواقع كما هو ، نقول : ان أحزابنا الكردية السورية التي بلغت مايقارب المائة ، فقدت احترامها ، وصدقيتها بين الأوساط الوطنية ، والشعبية ، لانها لم تتمكن من بناء الذات ، وتقديم النموذج التنظيمي الحي بقيادة جماعية ترضخ للمساءلة ، وتقدم الأفضل في الفكر والثقافة ، والموقف السياسي ، بحسب المواصفات النضالية المعروفة ، وبالرغم من العدد الهائل الزائد عن حاجات الشعب الكردي ، فانها لاتتميز بالتعددية الفكرية ، والسياسية ، والصراع التنافسي الخلاق ، بل تجدها متشابهة في البنية ، والوسائل ، والخطاب ، والتعامل مع الاخر ، وقياداتها غارقة حتى الاذنين بالثقافة الاستبدادية ، والفساد ، والاتكالية ، والتبعية لمن يدفع ، ويرعى .
في خضم التناول النقدي الفكري – الثقافي – السياسي للحالة الكردية السورية العامة ، واحيانا سرد بعض التفاصيل الخاصة في تقييم التعبيرات الحزبية التي تتصدر المشهد ، وذلك من منطلق الإصلاح ، والتطوير ، وإيجاد حلول للازمة العاصفة المتفاقمة ، التي تتجاوز ( القيل والقال ) بين المسؤولين الحزبيين ، لتمس الكرد السوريين وجودا ، وحقوقا ، والحركة القومية – الوطنية السياسية بالصميم ، ترتفع أصوات بين الحين والآخر من أنصار طرفي الاستقطاب ، وتطالب بعدم التساوي بينهما ، ووضعهما في كفة واحدة ، ولكل من هذه الأصوات أسباب ، وحجج ، وشواهد ، وجيهة ، او هزيلة .
اعتقد ان أصحاب تلك الأصوات يشكلون جزء من الازمة ، وليس من الحل للسببين التاليين :
أولا – الذين يتصدون للازمة الكردية الراهنة ، وضعوا نصب اعينهم الابعاد التاريخية ، والظروف الموضوعية ، ومكامن الخلل ، وهيؤوا الخيار الأمثل ، وأدوات المعالجة من مشاريع برنامجية طويلة المدى – استراتيجية – وخطوات مرحلية من مبادرات انقاذية سريعة استنادا الى مشتركات رئيسية ، وفي كل هذه العملية يتم النظر الى الأحزاب كجزء وليس ككل ، من الحركة الوطنية الكردية الواسعة الشاملة لكل الطبقات الاجتماعية ، والفئات ، والاطياف وفي الوقت ذاته كظاهرة وقتية لن تستمر الى الابد من حيث العدد ، والمواقف ، والسياسات . في حين ان أصحاب الأصوات – المنحازة – ينطلقون من مفهوم الحفاظ على الامر الواقع الحزبي دون تغيير في النهج، والتمسك بمبدأ التفاضل ، وليس تبديل ماهو قائم الا واحيانا التركيز على القشور ، مثل ملاحظات على هذا الشخص او ذاك .
ثانيا – لم يعد التصدي النقدي ، والتجديدي الجذري ، للحالة الكردية السورية حكرا على افراد ، أو نخب معينة ، بل تحول الى مطلب شعبي واسع ، عفوي ، يحاول المتصدون لمهام التغيير نقل الارادة الوطنية الصادقة من التمنيات ، والمشاعر النبيلة ، الى وقائع ، وصياغتها في برامج ، ثم استنباط الآليات المناسبة لمواصلة النضال من اجل تحقيق الهدف الرئيسي ، وبدلا من تمترس أصحاب الأصوات – التفاضلية – هنا وهناك ، او التمسك بالقديم ،عليهم المشاركة الفعلية في عملية التجديد من خلال الفكر ، والثقافة ، والابداع النظري ، والأبحاث ، والمقالات النقدية الخلاقة .
ثالثا – وفي هذا السياق لااخفي تفاؤلي بما اقرؤه من مقالات ، وبوستات ، او مبادرات ومقترحات ، تدعو او تقترب من الدعوة الى حل ازمة الحركة الكردية ، ولاشك ان النقاش ، والحوار من الضرورات الملحة في هذه المرحلة وذلك من اجل التوصل الى مشتركات ، والانتقال الى صياغة المشاريع البرنامجية لاعادة بناء حركتنا ، وكل ذلك من وظائف النخب الوطنية المناضلة ، والثقافية .
عوامل التشابه والاختلاف ، بين أحزاب طرفي الاستقطاب
أولا – تتشابه أحزاب الطرفين في الأمور التالية : ١ – الطبيعة اللاديموقراطية داخل التنظيم . ٢ – ادعاء التمثيل الشرعي واحيانا الوحيد للكرد . ٣ – اعتبار الحزب هدفا وليس وسيلة . ٤ – عدم قبول وجود الوطنيين المستقلين الكرد كقوة عددية غالبة . ٥ – التبعية للخارج ، والافتقار الى القرار المستقل . ٦ – اعتبار اتفاق احزاب الطرفين وحدة الكرد . ٧ – رفض إعادة بناء الحركة الكردية السورية بالطريقة المدنية الديموقراطية عبر المؤتمر الكردي السوري . ٨ – عدم الاعتراض على عسكرة المجتمع الكردي السوري . ٩ – قبول الطرفين لسلطة الامر الواقع ، والتفاوض على المحاصصة في ظلها عسكريا ، وماليا ، والاعتراف بالبعض الاخر حسب اتفاقيات أربيل ، ودهوك ، ومبادرة مظلوم عبدي .
ثانيا – عوامل الاختلاف : ١ – أحزاب – الانكسي – مع أحزاب أخرى موزعة هنا وهناك تشكل جزء من الحركة الكردية السورية من حيث المنشأ التاريخي وهذا لايعني انها تنتهج الطريق الصحيح الان ، في حين – ب ي د – يشكل فرعا ل – ب ك ك – كحزب من كردستان تركيا . ٢ – ب ي د – كحزب حاكم لسلطة الامر الواقع مسؤول عن الكثير من الممارسات منها جرمية ، حقوقية ، مالية . ٣ – ب ي د يتحمل مسؤولية التعاقد مع النظام منذ بداية الثورة السورية المغدورة في مواجهة الثورة والمعارضة ، واستخدام العنف تجاه المخالفين . ٤ – ب ي د يتحمل مسؤولية مواجهة سياسة شعب إقليم كردستان العراق وقيادته الشرعية المنتخبة ، وتهديد إنجازاته .
وأخيرا المقارنة بين هذا الطرف الحزبي وذاك ليست من مهامنا الأساسية ، والمقياس الوحيد لوطنية ، وصدق ، وافضال ، أي كان حزبا او جماعة او فردا هو مدى المساهمة في انقاذ الحركة الكردية السورية ، وتعميق الجانب الفكري الثقافي في نضالها ، والتجاوب مع نداءات الجمهور الكردي من اجل الإنقاذ ، والمصالحة ، وإعادة البناء ، وتوحيد الحركة الكردية ، وانتخاب من يمثلها لانجاز المكاسب القومية ، والوطنية ، واعادة الاعتبار للدور الكردي في المجال الوطني ، والمساهمة الفاعلة في البناء ، والنضال ، وصولا الى سوريا جديدة تعددية ، تشاركية ، ديموقراطية ، وتجديد العلاقات الكردستانية على أسس سليمة ، وقاعدة متينة ، مبنية على مبدأ التنسيق ، والتضامن ، وعدم التدخل في شؤون البعض الاخر .

نبذة عن الكاتب

avatar

صلاح بدرالدين ولد في 11 آذار 1945 بقرية – نعمتلي – قضاء – القامشلي – سورية ,ثم عاش مع اهله في قرية – جمعاية - . انتسب مبكراً الى الحزب الديموقراطي الكردستاني - سورية وساهم مع الجناح اليساري القومي عام 1965 في تدشين النهج القومي الديموقراطي في الحركة الكردية . انتسب الى كلية الحقوق بجامعة دمشق واعتقل قبيل التخرج . عاش الجزء الأكبر من حياته ومنذ صيف 1966 في العمل السري والاختفاء بالداخل والهجرة القسرية الى لبنان وكردستان العراق وتونس وألمانيا الديموقراطية والاتحادية فيما بعد وسجن لعام واحد في سجن القلعة بدمشق ، وتم تحويله الى محكمة امن الدولة العليا بدمشق بعد تجريده من الحقوق المدنية . منذ كونفرانس عام 1968 اصبح السكرتير الأول للبارتي الديموقراطي الكردي اليساري في سورية ثم أمينا عاما لحزب الاتحاد الشعبي الكردي بعد تبديل الاسم في المؤتمر الخامس عام 1980. التقى الراحل الملا مصطفى البارزاني قائد ثورة ايلول للمرة الاولى في حزيران 1967 بمنطقه – بالك – في كردستان العراق . اسس في لبنان – رابطة كاوا للثقافة الكردية – كمؤسسة ثقافية في أعوام 1975 – 1978 . ويترأس الرابطة في كردستان العراق منذ عام 1999 . ساهم مبكراً في بناء العلاقات الودية مع حركة التحرر العربية وخاصة الحركة الوطنية اللبنانية وقوى منظمة التحرير الفلسطينية وقلده الرئيس الراحل ياسر عرفات أعلى وسام فلسطيني – درع الثورة الفلسطينية - كما شارك في اقامة عدد من جمعيات الصداقة بين الكرد والعرب وهو رئيس جمعية الصداقة الكردية – العربية . . انسحب طوعا من رئاسة حزبه وكل العمل الحزبي منذ عام 2003 ويمارس قناعاته الثقافية والسياسية بصورة مستقلة . - المؤلفات :1 - الكرد والحركة التحررية الكردية – بيروت – برلين – 1982 ( باللغات الكردية والعربية والألمانية ) .2 -الاكراد شعبا وقضية – بيروت – 1986 3- موضوعات كردية - بيروت – 1987 . 4 - القضية الكردية والنظام العالمي الجديد – بيروت – 1992 . 5 - غرب كردستان – بيروت – 1998 . 6 - القضية الكردية أمام التحديات - أربيل – 1999. 7 - الحركة القومية الكردية في سورية – رؤية نقدية من الداخل ( باللغات الكردية والعربية والانكليزية ) – أربيل – 2003 . 8– الكرد والعرب : اتحاد اختياري وشراكة عادلة - أربيل – 2004 . 9 – غرب كردستان ...الربيع الدامي – أربيل – 2004 . 10 – الكرد بين ارهاب الدولة القومية والاسلام السياسي – أربيل – 2005 . 11 – حوار شامل مع صلاح بدرالدين – أربيل – 2006 . 12 - كردستان من الثورة الى الكيان – أربيل – 2010 . 13 - الصراع في سوريا " النظام – الكرد – المعارضة "- أربيل – 2010 . 14 – نظام اقليمي جديد للتحرر القومي – أربيل – 2010 . 15 – صلاح بدرالدين يتذكر – بيروت – أربيل 2011 . له مئات المساهمات في الصحف والمجلات والمواقع الكردية والعربية .

مقالات ذات صله

الرد