لنقرأ انفسنا / 2

حسن حاتم المذكور

لنقرأ انفسنا / 2

حسن حاتم المذكور

[كلما كثرت ثعالب المذاهب في اجهزة الدولة, كلما كثر الفساد والأرهاب والخراب والتزوير  والأنحطاط والجريمة, اما اذا استلموا السلطات فيها, فالعياذة بالله منهم ومنها]

1 ــ امريكا وايران وتركيا فينا, كامل الجوار يزحف في جغرافيتنا, يستقطع ويبتلع ما يطيب له من ثرواتنا, مجتمعنا غائب أو مغيب, الفتنة جعلت شماله بعيداً عن جنوبه, وغربه يتكاره هع وسطه, البغضاء حفرت فيه متاريس القطيعة, كل يطلق الشتيمة وسؤ الفهم بوجت شقيقه, مراجعه و”صمام امانه” ومصدر الأفتاء فيه, ليس بينهم عراقي الولاء واحد, وان وجد, فأما جدته او امه او زوجته ايرانية افغانية باكستانية, وكذلك ثقافته ولهجته ولكنته وولائه, جميعهم مصابين بفقر الوطنية, رؤساء احزاب العملية السياية, ولائيين لأكثر من جهة, سرقوا وهربوا رغيف خبز مكوناتهم, ودفنوا قضاياهم في مقابر المنقول وغير المنقول, الحكومة بكامل سلطاتها, مستنقع للأكاذيب والتسويف, والدولة تؤدب المجتمع بالذخيرة الحية.

2 ــ باستثناء جيل الأول من تشرين, الذي انبثق عن وعي الصدفة, فشرائح واسعة من مجتمعنا, لدغتها ثعابين الردة, وافرغت فيها سموم الأحباط والترقب السلبي, بعضها يبايع السياف, في مسيرات مليونية او انتخابات مزورة, ويبقى شبح المراجع الدينية, طلقة الأفتاء الأخيرة, على صدر النفس الأخير للحراك الشعبي, انها القاتل المؤجل لحلم العراقيين في وطن, ويبقى الرهان على الأرادة الوليدة, في ساحات التحرير, الأوفر حظاً للحظة الأنفجار الوطني, فتصبح العمائم وربطات العنق, حبال تتمرجح تحتها, اجساد (لشة) رموز الفساد والأرهاب المليشياتي, والأمر صار على الأبواب.

3 ــ ثلاثة كيانات سياسية, ومنذ تشكيل الدولة العراقية, تكره بعضضها وتكره العراق في ذات الوقت, سيئة الولا الوطني, لا يشغلها الا حصتها من السلطات والثروات الوطنية, حتى ولو من باب, الصراعات الدموية والخيانات الوطنية, هما كتلة البيت الشيعي, وكتلة البيت السني, وكتلة البيت الكردي, والسلام المستحيل يجمعها ويفرقها, انهكتا الدولة والمجتمع, واضرتا بالوطن, اغلب شعاراتها كاذبة, طائفية كانت ام قومية, تحتال على المكونات التي تمثلها, وتخذلها في اغلب الأحيان, تورطها في صدامات مع بعضها, عملية استنزف من زاخو حد الفاو, ولائيتها قد تجاوزت الخطوط الحمراء للمحضورات الوطنية, وقواتها المليشياتية مشبعة بالكراهية, للوطن والمواطن.

4 ــ جميع اطراف العملية السياسية, تعلم بالأهمية التاريخية والضرورة الوطنية, لثورة الأول من تشرين 2019, وان الجيل الذي يمثلها, سليم من اعراض الأيديولوجيات, التي اصابت أجيال الأنتكاسات, وتركت فيها بصماتها, عميقة في انتهازيتها ونفعيتها, والتي انهكت النفس الوطني الأخير في الحراك الشعبي, الجيل القديم لا يصلح لأنجاز المهام الوطنية, وغير قادر على دفع الثمن, الذي دفعه ثوار الأول من تشرين, وعليه (الجيل القديم), ان يترجل عن دور الأعاقة, ويسحب ذيول اوهامه وتفاهة ثرثرته بالوطنية, بعد ان افرغته ازمنة الأرتزاق من مضمونه تماماً, هنا على البقية المتبقية من الوجوه الوطنية, الا يبتعدوا فكرياً وسياسياً, عن   ثورة الجيل الجديد, ويقدمون ما يستطيعونه, على جبهات الوعي المجتمعي, وهذا اضعف الأيمان.

30 / 08 / 2021

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد