لماذا تشتري الولايات المتحدة النفط من الخارج، رغم أنها أكبر منتج له؟

عادل حبه


بقلم فالنتين ماليشييف

ترجمة عادل حبه

بلغت واردات الولايات المتحدة من النفط الروسي أعلى مستوى لها في خلال عشر سنوات. ويشير أحدث تقرير صادر عن وكالة التصنيف Standard & Poor s (S&P) ، وهي إحدى وكالات التصنيف الثلاث الأكثر نفوذاً في العالم، إلى أنه في كانون الثاني 2021 ، بلغ حجم واردات الولايات المتحدة من النفط الروسي رقماً قياسياً بلغ نسبة 8٪ من إجمالي واردات الولايات المتحدة من النفط. وهذه الحصة آخذة في الازدياد. علماً أنه في عام 2018، وفقاً لتقارير ستاندرد آند بورز ، شكلت 4٪ من واردات الولايات المتحدة من النفط الخام.
ويتجاوز الحجم الإجمالي لإمدادات النفط الروسية إلى الولايات المتحدة اليوم إمدادات المملكة العربية السعودية. ووصلت الواردات الأمريكية من النفط الروسي إلى أعلى مستوى لها في غضون عشر سنوات، وتواصل المصافي الأمريكية زيادة مشترياتها من النفط الروسي.
وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) ، بلغت واردات النفط والمنتجات البترولية الروسية 648000 برميل يومياً في كانون الثاني من عام 2021 ، وهي أعلى واردات شهرية من منتج منافس منذ حزيران عام 2012 ؛ وفي عام 2020، زودت روسيا الولايات المتحدة ما معدله 538 ألف برميل يومياً.
المصافي الأمريكية لا تشتري النفط الخام من روسيا ، لكنها تشتري زيت الوقود. وفي الخامس عشر من نيسان ، أصدر الرئيس جو بايدن مرسوما بفرض عقوبات تهدف إلى “ردع الأعمال العدوانية والضارة لحكومة الاتحاد الروسي”. ولا تستهدف هذه العقوبات الكيانات الرسمية الروسية والأفراد في قطاع الطاقة على وجه التحديد. أي أن العقوبات تبقى عقوبات ، ولكن شراء النفط والمنتجات النفطية الروسية من قبل الأمريكيين يأخذ مجراه. لقد نما الطلب على النفط الروسي من علامات الأورال وفاراندي التجارية في الأشهر الأخيرة.
وفقاً لوزارة الطاقة الأمريكية، احتلت روسيا المرتبة الثانية في قائمة أكبر مصدري الذهب الأسود إلى البلاد، بعد كندا فقط. وبعد أن فقد الامريكان النفط الثقيل من فنزويلا بسبب العقوبات ضدها، فإنهم راحوا يبحثون عن موردين بدلاء. ووجدوا ضالتهم في روسيا. وفي الوقت نفسه ، كما ورد في مرسوم بايدن، تم إعلان حالة الطوارئ التي فرضت على الاتحاد الروسي من قبل الولايات المتحدة منذ 15 نيسان …”بدعوى يتعلق بتهديد غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية والاقتصاد للولايات المتحدة. .. من خلال أنشطة حكومة الاتحاد الروسي”.
إذن لماذا تشتري الولايات المتحدة النفط من الخارج على الإطلاق رغم كونها أكبر منتج له؟ وفقاً لأليكسي كالاتشيف، المحلل في مجموعة شركات Finam، لا يمكن للمصافي الأمريكية العمل إلا بنوع معين من المنتجات النفطية، ولذا يحتاج الأمريكان إلى النفط الروسي. كان الجزء الأكبر من النفط الثقيل المورد إلى الولايات المتحدة يأتي من فنزويلا في السابق، ووصلت الواردات إلى مستوى قياسي. لكن الآن تم فرض عقوبات صارمة على فنزويلا، واتضح أن النفط الروسي هو الأنسب للمصافي الأمريكية. وهذا هو السر الكامن للصفقة ، العقوبات هي عقوبات، ولكن الأعمال التجارية (البزنس)، كما يقول المحلل المالي، شأن آخر.
ويلفت رئيس صندوق أمن الطاقة، كونستانتين سيمونوف، الانتباه إلى الطريقة التي يصف عبرها الأمريكيون هذا المشهد: “الحزب الديمقراطي يوده اللوم في كل شيء إلى ترامب:” انظروا إلى ما جلبه ترامب لأمريكا – فالروس يمدون النفط للولايات المتحدة بهذا الحجم”. وأعلن ترامب نفسه في كانون الثاني الماضي إن بايدن سيأقوم بتطبيق برنامجه “الأخضر”، وعندها سينهار انتاج النفط الصخري الأمريكي وسيستولي الروس على سوق النفط الأمريكية “.
وكتبت صحيفة واشنطن بوست في شباط الماضي: “بعد مرور عام على فرض الحظر النفطي على فنزويلا ، أصبح من الواضح أن الخاسرهو المستثمرالأمريكي، والفائز الواضح هي روسيا”. وعلاوة على ذلك، فإن الاتفاقيات بين موسكو وكراكاس بشأن إنتاج ونقل وبيع النفط إلى أسواق أخرى قد تحولت إلى تجارة مربحة لروسيا بشكل لا يصدق. فوفقاً لـ WP، التي تستشهد بتقديرات المسؤولين الأمريكيين ، تحصل شركة روس نفط (Rosnepht) على 400000 برميل من النفط الفنزويلي يومياً؛ وهذا يمثل أكثر من نصف إنتاج فنزويلا، والتي تدر ما يقرب من 120 مليون دولار شهرياً.
على خلفية هذه التجارة، يمكن إعادة تقييم محاولات واشنطن بأي ثمن لمنع استكمال خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 بذريعة منع “عدم السماح لأوربا بالاعتماد المتزايد على روسيا”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد