خفايا على أطراف الألسنة

ثامر الحجامي

خفايا على أطراف الألسنة

ثامر الحجامي

   فنجان قهوة وسيكارة، وتأمل في نجوم ليلة بغدادية، غابت عنها الأضواء بسبب إنقطاع الكهرباء، وإلتفاتة الى الشوارع المكتظة بالمارة، بعد أن هجروا بيوتهم يستنشقون نسمات الصيف الحارة، ونسوا أو تناسوا أن “كورونا” تسير بينهم،  وتسريبات من المطبخ السياسي، تجعلك تظن حينها أن.. لا إنتخابات مبكرة!

    بعض الساسة في العراق يحتاجون لمن يرمي حجرا في مياههم الراكدة، حتى تظهر نواياهم في فلتات ألسنتهم، فيهرعون الى التصريح بما يخفونه في قلوبهم، وما يضمرونه من خطط يقف عندها الشيطان مذهولا متسائلا: من أين تعلموا هذه الحيل؟ وكيف خطرت في بالهم تلك الخدع؟  لكنه حين يعلم أنهم من تجار السياسة التي لا ضابط قانوني فيها ولا إلتزام دستوي، يقول لهم: ويلكم لقد سبقتموني!

ما إن صرح السفير البريطاني، بأن الأجواء غير مهيئة للإنتخابات المبكرة، حتى ظهرت أصوات تطالب بتأجيها أو مقاطعتها تحت ذرائع كثيرة، ربما يكون بعضها واقعيا وحقيقيا، لكن أغلبها لأجل التمسك بالسلطة والبقاء أطول فترة ممكنة، ولو كان على حساب الإستحقاقات الدستورية، وإن إستدعى ذلك إثارة الأزمات والمشاكل والعراقيل، التي تعطل إجراء الإنتخابات في موعدها المعلن، بعد أن تم تأجيلها سابقا.

   الحكومة من جانبها أعطت تطمينات بأن الإنتخابات في موعدها المحدد، لكنها الى الآن لم تقدم البراهين الحقيقية لإلتزامها بهذا الموعد.. فالمتابع للإجراءات الحكومية يرى أنها تسير مثل السلحفاة، وكأنها تريد أن تضع الشارع الراغب بالانتخابات أمام الأمر الواقع، بضرورة تأجيلها الى العام القادم.. بل ربما سنشهد توترات أمنية في بعض المناطق الرخوة – كما جرت العادة سابقا – كلما إقتربنا من موعدها، وبالتالي يكون التأجيل واقع حال لا مناص منه، وعلى المتضرر الرضوخ للأمر الواقع.

   الأمن الإنتخابي يكاد أن يكون مقلقا ومرتبكا، فإلى الآن لا يستطيع المرشحون التواصل مع الناخبين في بعض المناطق، وإن إستعان بعضهم بعتمة الليل للتواصل مع أنصاره، فكثير منهم لا يأمن على نفسه حين الخروج الى الشارع، وما حدث في الطارمية شمال بغداد من إغتيال أحد المرشحين خير دليل على ذلك، وما زلنا لم نصل الى عتبة الدعاية الانتخابية بعد، خاصة وأن التنافس الإنتخابي سيكون في مناطق محددة بحسب القانون الإنتخابي الجديد.

   كثير من الدوائر الحكومية ما زالت مغلقة في محافظات الوسط والجنوب، بسبب عجز القوات الأمنية عن تأمين الحماية لها، فيكفي عشرة أشخاص يأتون على دراجاتهم للتظاهر أمامها وإغلاقها، بذريعة أنهم متظاهرون، أو المطالبة بتوفير الخدمات والتعيينات، وما يحدث في الناصرية والكوت وبابل خير دليل على ذلك، فكيف ستحمي هذه القوات المراكز الإنتخابية ؟ وكيف سيتمكن الناخب من القدوم الى هذه المراكز، والإدلاء بصوته بكل حرية ودون خوف؟ الواضح أن الحكومة لم تتخذ أي إجراء بهذا الشأن ولا تريد الإجابة أصلا على هذا السؤال!

   بعض الكتل السياسية الكبيرة، لا تريد التفريط بمكاسبها الحالية وإن علا صوتها بالمطالبة بإجراء الإنتخابات المبكرة، وبعض الأحزاب والحركات التي ظهرت بعد أحداث تشرين، تشعر إنها لم تنظم أمرها بعد، وأن خسارتها ستكون محققة، كونها لم تحقق مكاسب شعبية وجماهيرية تمكنها من الوصول للحكم، والحكومة من مصلحتها البقاء في السلطة لأطول مدة محددة، وكل ما يتطلبه الأمر هو إشعال فتيل الأزمات، وإثارة المشاكل التي تعطل إجراء الإنتخابات في موعدها المحدد.

 واضح أننا بدلا من السير نحو إجراء الانتخابات، فإننا ماضون الى تأجيلها “وما أضمر أحد شيئا، إلا ظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه ” وما كان مخفيا صار يظهر رويدا، فالقوم في السر ليس القوم في العلن.

نبذة عن الكاتب

avatar

كاتب عراقي .. عضو نقابة الصحفين العراقيين

مقالات ذات صله

الرد