الشهيد الشيوعي المُغيب (مرتين) ابراهيم محمد علي مخموري

شه مال عادل سليم

شهدائنا خطٌ أحمر:
ولد الرفيق ابراهيم محمد علي مخموري في قضاء مخمور عام 1935 من عائلة كادحة , شارك في النشاطات السياسية في سن مبكرة , فبرز في مجال النشاط الطلابي , انتسب للحزب الشيوعي العراقي عام 1952 , وكان أحد المساهمين في بناء التنظيم الحزبي داخل القوات المسلحة العراقية , كما نشط في المجال العمالي في بغداد . وفي اربيل كان احد كوادر الحزب في النشاطات الفلاحية والجماهيرية ومناضل باسل ضد الاقطاعيين والاغوات .إثر انقلاب شباط 1963 اشترك بنشاط في التصدي لحكم الجلادين وعمل بنكران ذات لاعادة التنظيمات والخطوط الحزبية المقطوعة .
اعتقل بتاريخ 20 اب 1963 واستشهد في ايلول من نفس العام بعد ان ذوب بالتيزاب في مسلخ قصر النهاية وتم إلقاء ما بقى من جثته في نهر دجلة بأمر من الجلاد ناظم كزار .
*يقول المناضل والصحفي الاربيللي المعروف الاستاذ عمر فرهادي : (كان الشهيد ابراهيم زميلي في مرحلة الدراسة المتوسطة في ثانوية اربيل للبنين – وفي عام 1953 كنا في الصف الثالث المتوسط- فانضممت إلى منظمة – اتحاد الطلبة العراقي العام – التابعة للحزب الشيوعي العراقي – كان الشهيد معلمي واستاذي في الحياة الحزبية النزيهة والوطنية والانسانية – طابت ذكراه – واقول انني التقيت به في اواخر عام 1962في سينما روكسي ببغداد مصادفة وكان اخر لقائي معه بعد عودتي إلى مدينة الحلة التي كنت موظفاً في بلديتها مبعداً سياسيا من مدينتي اربيل – وبعد انقلاب الثامن من شباط البعثي الفاشي الدموي عام 1963 تم اعتقالي وفي السجن وصلتنا اخبار استشهاده على يد البعثيين بعد حركة معكسر الرشيد بقيادة الشهيد حسن سريع . )
*تقول رفيقة دربه وزوجته المناضلة والسجينة السياسية السابقة ( رهبية القصاب ) : (الشهيد ابراهيم محمد علي مخموري ذوِب جسده الطاهر بالتيزاب ورُمي في نهر دجله, هذه المعلومة جاءت على لسان المجرم (سالم الشكره )*عند اعتقال ابو نبراس في قصر النهايه اخبره وقام بتهديده بان مصيره سيكون هكذا.. )!
المجد كل المجد للشهيد ابراهيم محمد علي مخموري الذي غُيب مرتين , مرة في عام 1963 عندما ذوبوه بالتيزاب , ومرة في ايار 2021 .
المجد لشهداء الحزب الشيوعي العراقي الميامين
#شهدائنا_خطٌ_أحمر ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(* )المجرم سالم شكره , كان من اصدقاء المقربين للجلاد ناظم كزار والذي تعرف عليه في سجن بعقوبة وكان متهماً بقضايا انحرافات وفساد ولصوصية. وبعد خروجه من السجن عينه كزار مساعداً له في لجنته ( لجنة التحقيق والتعذيب )سيئة الصيت . ومن الجدير بالذكر ان سالم الشكرة هو من مدينة الموصل وشقيق فاضل الشكرة المذيع في إذاعة حركة العقيد عبد الوهاب الشواف عام 1959).

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد