ترجمة: عادل حبه

عادل حبه

ترجمة: عادل حبه

بيرني ساندرز
“من حق اسرائيل أن تدافع عن نفسها”،هذه هي الكلمات التي نسمعها من كل من الإدارات الديمقراطية والجمهورية كلما ردت حكومة إسرائيل، بقوتها العسكرية الهائلة، على الهجمات الصاروخية من غزة.
دعونا نكون واضحين. لا أحد يجادل بأن إسرائيل ، أو أي حكومة ، لها الحق في الدفاع عن النفس أو حماية شعبها. فلماذا تتكرر هذه الكلمات عاما بعد عام وحرباً بعد حرب؟ ولماذا لا يُطرح السؤال الآخر على الإطلاق: “ما هي حقوق الشعب الفلسطيني؟”
ولماذا كما يبدو يبدو أننا ننتبه إلى العنف في إسرائيل وفلسطين فقط عندما تسقط الصواريخ على إسرائيل؟
في هذه اللحظة من الأزمة، يجب على الولايات المتحدة أن تحث على وقف فوري لإطلاق النار. يجب أن نفهم أيضاً إطلاق حماس للصواريخ على التجمعات الإسرائيلية أمر غير مقبول على الإطلاق، إلاّ أن صراع اليوم لم يبدأ بالصواريخ التي أطلقتها حماس.

الخراب والضحايا التي أحدثتها حكومة نتانياهو في غزة

فمن المعلوم أن العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس تعيش تحت تهديد الإخلاء منذ سنوات عديدة، وتتعرض إلى نظام قانوني مصمم لتسهيل تهجيرهم القسري. وفي خلال الأسابيع الماضية كثف المستوطنون المتطرفون جهودهم لإجلائهم.
ومن المؤسف أن عمليات الإخلاء هذه ليست سوى جزء فقط من نظام أوسع للقمع السياسي والاقتصادي ضد الفلسطينيين. لقد شهدنا منذ سنوات احتلالاً إسرائيلياً عميقاً في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وحصاراً مستمراً على غزة مما جعل حياة الفلسطينيين غير محتملة بشكل متزايد. ففي غزة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي مليوني نسمة ، فإن 70 في المائة من الشباب عاطلون عن العمل ولديهم أمل ضئيل في المستقبل.
وعلاوة على ذلك، رأينا سلوك حكومة بنيامين نتنياهو لتهميش المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل ، وتابعنا سياسات الاستيطان المصممة لمنع إمكانية حل الدولتين وتمرير القوانين التي ترسخ عدم المساواة المنهجية بين المواطنين اليهود والفلسطينيين في إسرائيل.
ولا يبرر أي من هذا اعتداءات حماس، التي ما هي إلاّ محاولة لاستغلال الاضطرابات في القدس ، أو فشل السلطة الفلسطينية الفاسدة وغير الفعالة ، التي أجلت مؤخرًاً الانتخابات التي طال انتظارها. لكن في حقيقة الأمر أن إسرائيل تبقى السلطة الوحيدة ذات السيادة في أرض إسرائيل وفلسطين، وهي بدلاً من التمهيد للسلام والعدالة، فإنها تعمل على ترسيخ سيطرتها غير المتكافئة وغير الديمقراطية.
على مدى أكثر من عقد من الحكومة اليمينية في إسرائيل، زرع السيد نتنياهو نوعاً متزايداً من سلوك عدم التسامح والاستبداد والقومية العنصرية. وفي جهده المحموم للبقاء في السلطة وتجنب الملاحقة القضائية بتهمة الفساد ، أضفى السيد نتنياهو الشرعية على هذه القوى، بما في ذلك إيتامار بن غفير وحزبه المتطرف “القوة اليهودية” ، من خلال ضمهم إلى الحكومة. إنه لأمر مروع ومحزن أن العصابات العنصرية التي تهاجم الفلسطينيين في شوارع القدس لديها الآن تمثيل في الكنيست.
هذه التيارات الخطيرة ليست مقصورة على إسرائيل. بل نشاهدها في جميع أنحاء العالم ، في أوروبا وآسيا وأمريكا الجنوبية وهنا في الولايات المتحدة ، حيث شهدنا صعود حركات قومية استبدادية مماثلة. وتستغل هذه الحركات الكراهية العرقية والعرقية من أجل بناء القوة لقلة فاسدة بدلاً من الازدهار والعدالة والسلام. وعلى مدى السنوات الأربع الماضية ، كان لهذه الحركات صديق لها في البيت الأبيض.
وفي الوقت نفسه ، نشهد ظهور جيل جديد من النشطاء الذين يسعون إلى بناء مجتمعات قائمة على تلبية الاحتياجات الإنسانية والمساواة السياسية. لقد رأينا هؤلاء النشطاء في الشوارع الأمريكية الصيف الماضي في أعقاب مقتل جورج فلويد، ونراهم الآن في إسرائيل، ونراهم في الأراضي الفلسطينية.
ولدى الولايات المتحدة الآن رئيس جديد، وهي فرصة لإرساء نهج جديد للعالم، نهج يقوم على قيم العدالة والديمقراطية، سواء أكان ذلك لمساعدة البلدان الفقيرة في الحصول على اللقاحات التي تحتاجها، أو قيادة العالم لمكافحة تغير المناخ، أو النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم . ويجب على الولايات المتحدة أن تقود هذا النهج من خلال تعزيز التعاون بدلاً من الصراع.
في الشرق الأوسط ، حيث نقدم ما يقرب من 4 مليارات دولار سنويًا لمساعدة إسرائيل ، لكننا لم نعد قادرين على التخلي عن الدفاع عن حكومة نتنياهو اليمينية وسلوكها غير الديمقراطي والعنصري. يجب علينا تغيير المسار واعتماد نهج عادل، نهج يدعم ويعزز القانون الدولي فيما يتعلق بحماية المدنيين، وكذلك تطبيق القانون الأمريكي الحالي الذي ينص على عدم السماح بتقديم المساعدة العسكرية الأمريكية إلى من يمارس الإنتهاكات لحقوق الإنسان.
يجب أن يعترف هذا النهج بأن لإسرائيل الحق المطلق في العيش بسلام وأمن ، وكذلك الفلسطينيين. أعتقد بقوة أن للولايات المتحدة دوراً رئيسياً تلعبه في مساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على بناء ذلك المستقبل. ولكن إذا ما أرادت الولايات المتحدة أن تصبح صوتاً ذي مصداقية في مجال حقوق الإنسان على المسرح العالمي ، فيجب علينا التمسك بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان باستمرار، حتى عندما يكون ذلك صعباً من الناحية السياسية. يجب أن ندرك أن حقوق الفلسطينيين مهمة وحياة الفلسطينيين هي الأخرى مهمة.

بيرني ساندرز:
بقلم برني ساندرز
عضو الكونغرس الأمريكي عن ولاية فرمونت
المصدر: صحيفة نيويورك تايمز
ترجمة عادل حبه

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد