هل ستحترق كوردستان بنار بغداد بعد المتغيرات المتوقعة؟

عماد علي

يبدو ان شرارة التنافس الانتخابي في العراق قد وقدت و بدايتها لا تبشر بالخير كما يعتقد المتابعون للحال. ما يهمني هنا ان ابين وضع اقليم كوردستان عند الاحتمالات المتوقعة لما بعد الانتخابات المقبلة و دوره و موقفه السياسي و ما يفرض على العقلاء المتنفذين ان كانوا موجودين في الاقليم من التعامل معما يحصل و كيف يمكن اتخاذ القرارات الاستراتيجية المصيرية في حال توفر الفرصة المتاحة لها و عدم تضيعها كما حدث من قبل.
حال اقليم كوردستان لا تخرج من احتمالين احدهما امرّ من الثاني، و هو يدار بهذه العقليات التي لا تفرق بين المفيد و المضر و لا تدرك ما هم عليه الان و يتنافسون بكل ما لديهم على اصغر مصلحة شخصية وحزبية انية .
الاحزاب العراقية و القيادات لم تتغير كثيرا و العقلية التي تدير كل تلك الاحزاب كما هي. المتغير الوحيد وهو النسبي ايضا موقف الفرد العراقي من تلك القيادات و الاحزاب و كثرة التزوير و الفساد تخفف من تاثير هذا المتغير الوحيد ايضا . و به يمكن ان نرى ما ستكون عليه الساحة السياسية العراقية و ان تغيرت بعض الالوان.
ربما يتخذ الكاظمي رئيس وزراء العراق الحالي موقفا استراتيجيا مهما من عدم مشاركته للانتخابات نتيجة يقينه المطلق بانه لم يحصل على الاصوات التي يمكن ان تسنده في ترشّحه لمنصبه لمرحلة اخرى من جهة او اعتقاده بانه سيكون الورقة الاخيرة لعدم توافق القوى لترشيح شخصية حزبية لهم من جهةاخرى او اجبار القوى الخارجية المؤثرة على التوافق و اللجوء اليه في نهاية المطاف كما حصل من قبل.
موقف الكورد ايضا لا يكون محسودا عليه نتيجة الفوضى التي تدب في الساحة و ربما يحتاروا هم ايضا بقواهم المتصارعة و يتخذوا قرار التقسيم في التوجه و التحالف و التعاون مع القوى العراقية وفق المصالح الضيقة لهم و ليس بما يهم الكورد. و عليه يمكن ان نتوقع ما يكون متاكدا لدينا في تلك الاحوال وهو ازدياد التدخلات الخارجية السافرة في الاقليم مع ازدياد الضغوطات التي تؤدي الى اتخاذ المواقف التي تؤدي في النهاية الى عدم التصالح و تسخّر الارضية للاستمرار في التفكك و التشظي السياسي و الاجتماعي كهدف نهائي لتلك القوى الخارجية الطامعة و التي تعمل على تحقيق تلك الاهداف منذ عقود مضت. كما هي حال الكاظمي هناك شخصيات مشابهة له في الاقليم و ان ارادوا التحالف لا يمكنهم ان ينجحوا ايضا, الا انهم سيحاولون وفق تحالفات متعددة من جمع الاصوات لما ينوون و لكن املهم ضعيف و احتمال نجاحهم قليل جدا. و عليه التنافس الحزبي سيكون على اشده عند عدم خوض الكاظمي الانتخابات و لا يمكن ان تحصل تلك القوى الاصوات التي يمكن ان ترشح لموقع رئيس الوزراء منفردا و هي يمكن ان تؤيد موقع رئيس الوزراء او عليها ان تتحالف للحصول عليه, و ستتوزع تلك الاصوات التابعة بشكل طبيعي لرئيس الوزراء الحالي و ستشد من اوار المنافسة اكثر من الدورات السابقة. و بهذا يمكن ان نتاكد بان المواقف المفروضة اتخاذها من قبل الكورد يجب ان تكون دقيقة بشكل جيد وهذا ما لا نعتقده, الا ان اي خطأ بسيط سيكلف الشعب الكوردستاني اكثر من اية وقت كان,هذا ان بقت حال العراق بعيدا عن الفوضى العارمة لمدة طويلة. اما الاحتمال الثاني من حدوث فوضى و اشتباكات ليس ببعيد و هذا يمكن ان تفيد اقليم كوردستان بشكل غير مباشر اكثر من الادعاءات التي يبني عليه الكورد و هو تجسيد الديموقراطية و المساواة الخيالية التي تنتاب الكثير من عقول القبادات المرحلية التي تبرزها الصدف و الفساد و التزوير المعتاد في كوردستان منذ عقود.
اما اذا شارك الكاظمي الانتحابات فانه سيصبح كيانا اخرا من القوى الصغيرة العدد و قليلة التاثير على العملية و يمكن ان يكون موقف الكورد اكثر ضعفا، و لم يبق امامهم الا المساومة و التنازل عن الحقوق التي استمروا عليها لضمان بقاءهم هم و احزابهم على سدة الحكم فقط.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد