الأصدقاء القدامى أو المنافسون الجدد: كيف ستتطور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة؟

عادل حبه

 الأصدقاء القدامى أو المنافسون الجدد: كيف ستتطور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة؟

بقلم المحلل السياسي أندريه كادومتسيف ، مجلة الحياة الدولية الروسية

ترجمة عادل حبه

في نهاية العام الماضي ، وبالضبط في اللحظة الأخيرة ، تمكنت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي من تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق. ودخل الطرفان في اتفاقية التجارة الحرة ، والتي وصفها المسؤولون من الجانبين بأنها فرصة “لتقليل الأضرار”. ومع ذلك ، تواجه لندن وبروكسل “شهوراً ، إن لم يكن سنوات” من المفاوضات المتوترة حول معظم القضايا التي تتعلق بالعلاقات الثنائية. ويهدد التنافس بين المملكة المتحدة والدول الرائدة في الاتحاد الأوروبي الذي بدأ بالظهور، والذي كان يقع في السابق تحت غطاء مشروع أوروبي مشترك. هل سيتمكن الأصدقاء السابقون من عدم التحول إلى منافسين لدودين؟

في شباط الماضي ، ومع إنسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ، أعرب ميشيل بارنييه، رئيس مجموعة العمل المعنية بالعلاقات مع المملكة المتحدة، وجوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ، في بيان مشترك عن أملهما في استمرار “الشراكة” مع المملكة المتحدة بعد الطلاق الرسمي. “الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة مرتبطان بالتاريخ والجغرافيا والثقافة والقيم والمبادئ المشتركة، وفي العلاقات الدولية لدينا التزام بنهج متعدد الأطراف قائم على القواعد.” ولذلك، وفقاً لمسؤولين أوروبيين رفيعي المستوى، يجب أن يطال الأمر أيضاً “العمل المشترك في مجالات الأمن والدفاع”.

بدوره ، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في ذلك الوقت أيضاً عن الحاجة إلى الحفاظ على العلاقات بل وتطويرها في مجالات السياسة الخارجية والدفاع. وتحدث عن موضوعة “الحفاظ على وحدة التحالف الغربي والعلاقات مع أوروبا”. ووصف المملكة المتحدة بأنها “قوة أوروبية” بسبب الحقائق المتعلقة بالجغرافيا والتاريخ ، وأشار إلى وحدة مواقف بريطانيا العظمى والاتحاد الأوروبي”بشأن الغالبية العظمى من القضايا”.

ومن أجل مواصلة الشراكة في القضايا الإستراتيجية، أيدت برلين جعل صيغة “الثلاثية الأوروبية” دائمة. واقترحت باريس صيغة لمجلس الأمن الأوروبي تسمح للندن بالمشاركة في عمله. خلال عام 2020، على الرغم من أزمة فيروس كورونا، وقد اجتمعت الترويكا بانتظام وناقشت أكبر مجموعة من القضايا الدولية الاستراتيجية. ومع ذلك، وحسب وسائل الإعلام البريطانية، فإن الاتفاقية، التي تم توقيعها بصعوبة بالغة في 24 كانون الأول، تتعلق فقط بالمواضيع الأكثر إلحاحاً، وخاصة التجارة. و”بإصرار من الجانب البريطاني” لم يتم التطرق إلى القضايا العسكرية والسياسة الخارجية إطلاقاً. قد تشير هذه الحقيقة ليس فقط إلى ضيق الوقت في مسار المفاوضات المتوترة ، ولكن أشير أيضاً إلى الرغبة في أخذ قسط من الراحة لإعادة النظر في أولويات العلاقات مع أوروبا، وحتى حول الاغتراب، الذي ظهر خلال عام من الخلافات المرهقة حول أي بند تقريباً من بنود اتفاقية مستقبلية.

بالإضافة إلى ذلك ، وفي إطار توسيع بنود الاتفاقية ، يتعين على المرء أن يعترف بطريقة أو بأخرى بأن العواقب الجيوسياسية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تبدو سلبية للغاية الآن لكلا الجانبين. مما يعني أن خروج المملكة المتحدة بالنسبة للاتحاد الأوروبي خسارة أحد أغنى الأعضاء (15٪ من إجمالي الناتج المحلي الأوربي). ولاحظت صحيفة لوموند قبل عام “مع خسارة 66 مليون شخص ، سينخفض عدد سكان الاتحاد الأوروبي إلى 446 مليوناً ، وستنخفض أراضيه بنسبة 5.5٪!”، ويفقد الاتحاد الأوروبي أحد الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة ، وواحدة من القوى النووية.

بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي، وجدت بريطانيا العظمى نفسها في حالة من عدم الإستقرار في إطار القانون الدولي، لأنها “تترك تلقائياً مئات الاتفاقيات الدولية التي أبرمها الاتحاد الأوروبي أو نيابة عن الاتحاد الأوروبي بشأن قضايا مختلفة”. ويشير توبياس إلوود، رئيس لجنة الدفاع في البرلمان البريطاني: “ستكون التداعيات هائلة … ومن حيث السمعة في نظر كل من حلفائنا الأوروبيين والولايات المتحدة”. أخيراً ، عمّق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المشاعر الانفصالية في اسكتلندا وأيرلندا الشمالية، و أحيى الحديث عن احتمالات تفكك المملكة المتحدة.

في نهاية كانون الأول 2020، أشارت صحيفة فاينانشيال تايمز بالفعل إلى أن “العثرة تظل رغبة الاتحاد الأوروبي المستمرة في تقديم” آلية تطورية، التي  من شأنها أن تمنع المملكة المتحدة من تقويض النموذج التنظيمي الأوروبي في المستقبل، واكتساب ميزة تنافسية”. وبحسب جونسون، فإن هذا “هجوم غير مقبول على السيادة البريطانية”. بشكل عام ، تترك اتفاقية كانون الأول الكثير من الثغرات التي “تقيد” الأطراف بـ “مفاوضات لا نهاية لها في المستقبل”.

من جانبها، وافقت دول الاتحاد الأوروبي في 28 كانون الأول عام 2020 على توقيع اتفاقية بشأن الحماية المتبادلة للاستثمارات مع الصين، والتي يمكن ترجمتها على أنها رغبة في إعادة النظر بجدية في مسألة العلاقات عبر الأطلسي. ومن الطبيعي أن يؤدي ذلك على الوتيرة المتزايدة لتراجع دور لندن بالنسبة للاتحاد الأوروبي كوسيط رئيسي طويل الأجل في العلاقات مع واشنطن. في مثل هذه الحالة يطرح السؤال ما إذا كانت لندن ستطلب تعويضات عن الخسائر التي سببها خروجها من الاتحاد الأوروبي في تطوير علاقاتها مع دول ثالثة ، حتى ولو كان على حساب مصالح الاتحاد الأوروبي؟

 أخيراً، لا يمكن استبعاد التوجهات التقليدية للسياسة الخارجية البريطانية في الاتجاه الأوروبي. أي الحفاظ على توازن القوى الذي لا يسمح بهيمنة دولة أو هيمنة مجموعة من الدول. إن معارضة إنشاء أية هيمنة محتملة على الساحة الأوروبية هي ضمان للحفاظ على النفوذ البريطاني في القارة وعلى مكانة لندن كواحدة من القوى الأوروبية الرائدة.

 قد لا تكون لترويكا لندن – باريس – برلين قدرة كافية لتنفيذ مثل هذه السياسة في الوقت الراهن، لأنه من وجهة نظر السياسة الداخلية للاتحاد الأوروبي ، فهو يُذكر بالمشروع السابق “أوروبا ذات السرعات المختلفة” الذي نظر إليه بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي بإرتياح. إنها قضية أخرى، هي أن عددًا من بلدان أوروبا الوسطى والشرقية تتجه تاريخياً نحو لندن ، وتعتمد عليها عن وعي وإدراك، كثقل موازن لألمانيا وفرنسا.

على سبيل المثال ، في السنوات الأخيرة ، ظهرت تعليقات في منشورات بريطانية، يتحدث مؤلفوها بقلق متزايد حول ىفاق الحفاظ على وحدة الناتو، وعلى نطاق أوسع ، على الغرب ككل. ولكن هذا ليس نتيجة للأعمال “التخريبية” للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بل نتيجة للتغييرات في سياسة برلين. حتى الألمان أنفسهم يعترفون بأن “المسألة الألمانية” عادت من جديدة كقضية مطروحة على الساحة الأوربية. في مثل هذه الظروف ، يمكن أن يعتبر جيران ألمانيا في الاتحاد الأوروبي إنها كدولة تضع مصالحها  فوق كل إعتبار للمصالح الأوربية، وعلى سبيل المثال ، في علاقاتها مع روسيا “المعادية” المزعومة.

أثارت سياسة بريطانيا العظمى المماثلة غضب فرنسا وألمانيا منذ زمن بعيد. ولن تكون أيامنا مسثناة عن ذلك. إنها ليست هي السنة الأولى التي تسعى فيها باريس بشكل واضح إلى تعزيز التكامل الأوروبي السياسي، ومنح الاتحاد الأوروبي الاستقلال الذاتي الاستراتيجي، وربما يشمل ذلك حتى فرض قيود معينة على دور الناتو في أوروبا. وهو أمر مرغوب فيه طبقاً للمبادىء الفرنسية. وتراهن أنجيلا ميركل أيضاً، مع كل التحفظات ، في السنوات الأخيرة على تعزيز الدور القيادي لألمانيا في الاتحاد الأوروبي وفي القارة الأوروبية ككل.

وتعمل باريس وبرلين جنباً إلى جنب بالسيطرة الكاملة على جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. في عام 2020 ، لم يكن أداء ” العزف” الفرنسي الألماني سيئاً للغاية. فبعد قدر من الارتباك في الوهلة الأولى ، طرحت الدولتان الرائدتان في الاتحاد الأوروبي بحزم مبادرة لخطة مشتركة لإنقاذ المجموعة. بل إنهما اتفقتا على برنامج للإفراج عن الدين المشترك للاتحاد الأوروبي. ومع ذلك ، في عام 2021 ، سيتم اختبار “عزفهما” من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة، وكذلك بعد الانتخابات في ألمانيا ورحيل ميركل المقرر سلفًا تقريبًا من منصب المستشارة.

في النضال من أجل إقامة علاقة “خاصة” مع الولايات المتحدة ، تتصادم مصالح لندن بشكل علني مع المصالح الفرنسية والألمانية. وقد حذر بايدن المملكة المتحدة بالفعل من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا ينبغي أن يؤدي إلى تفاقم الوضع في أيرلندا الشمالية. وكما يبدو الرئيس الأمريكي المستقبلي هو أقل ميلًا إلى رؤية بريطانيا باعتبارها ذراع ضغط فعالة أخرى على أوروبا – من خلال اللعب على التناقضات بين لندن وشركائها في أوروبا الوسطى والشرقية والترادف الفرنسي الألماني.

من وجهة النظر الذاتية ، لدى فرنسا الآن فرصة أفضل للمضي قدماً في العلاقات مع واشنطن. ووفقًا لمجلة الإيكونوميست، درس أنتوني بلينكين ، الذي تمت ترقيته من قبل بايدن إلى منصب وزير الخارجية، في باريس. وشارك في نفس برنامج “القادة الشباب” التابع للمؤسسة الفرنسية الأمريكية شأنه في ذلك شأن إيمانويل ماكرون بعد بضع سنوات. كما أن بلينكين على معرفو جيدة بالمستشار الدبلوماسي للرئيس ماكرون، إيمانويل بون، حيث عملا بشكل مشترك في الأمم المتحدة.

إن الشريك الأكثر منطقي لبايدن في أوروبا هي أنجيلا ميركل. ومع ذلك، أعلن المستشار أنجيلا ميركل بحزم عن نيتها ترك منصبها بعد الانتخابات المقبلة ، التي ستجرى في أوائل الخريف. ومن بين المتنافسين على خليفتها على رأس حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية، هناك العديد من السياسيين ذوي الخبرة ، الذين ، مع ذلك ، لا “يقتربون” من شعبية ميركل على المستوى السياسي.

 من الناحية الإستراتيجية، يمكن للقدرات العسكرية الفرنسية أن تجتذب اهتمام الولايات المتحدة، وبالنسبة إلى ألمانيا فإن القوة الاقتصادية هي الأخرى تحظى بنفس الإهتمام. ولكن بريطانيا العظمى، على الأقل اسمياً ، فلديها كلا الميزتين. فبالإضافة إلى ترسانتها النووية، تمتلك بريطانيا أكبر ميزانية عسكرية داخل الناتو بعد الولايات المتحدة. ويحتل الاقتصاد البريطاني المرتبة الخامسة في العالم، وفقًا لتقارير صندوق النقد الدولي.

ومن أجل دق إسفين بين الفرنسيين والألمان، يمكن أن تساعد لندن من خلال الاتجاه الذي برز بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، حسب رأي دكتور في العلوم التاريخية ، بروفسور أكاديمية العلوم الروسية أ. سيندييف. “بعد نشر نتائج التصويت ، بدأ مجتمع الخبراء يتحدث بسرعة مفاجئة حول إمكانية مغادرة ألمانيا المتزايد صوب فرنسا، ويصبح توجهها الأكبر نحو واشنطن في عهد بايدن”.

 في الوقت نفسه، ومن أجل تعميق انعدام الثقة بين ألمانيا والولايات المتحدة، قد تشارك لندن في النزاعات المشتعلة حديثًا بين “الأوروبيين” و “الأطلسيين”. وهكذا ، فإن بعض ممثلي قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، على أمل تشكيل ائتلاف حاكم مع حزب الخضر وحزب اليسار بعد نتائج انتخابات 2021، يدعون إلى “عدم المشاركة في” صراع الهيمنة بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية “،” ووالتركيز على مصالحهم الخاصة. و … عدم دعم استراتيجية الولايات المتحدة الهادفة إلى الاحتواء العسكري للصين “.

أخيراً ، هناك التطور السريع في العلاقات بين بريطانيا العظمى وتركيا خطوة واضحة فيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي. لقد أظهرت لندن أكبر قدر من “التفاهم” بين دول الاتحاد الأوروبي أزاء تركية حتى قبل الانفصال الرسمي عن المجموعة،، سواء فيما يتعلق بالتغيرات السياسية الداخلية في تركيا أو “تدخل” أنقرة المتزايد في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط. بحلول نهاية العام الماضي ، وسط انقسامات مفتوحة بين باريس وأنقرة. وعقدت المملكة المتحدة اتفاقية تجارية شاملة مع تركيا.

اليوم ، تجد بريطانيا نفسها تلعب دور “قوة صغيرة” محصورة بين القطبين – أمريكا وأوروبا. أو حتى في مثلث الولايات المتحدة وأوروبا والصين. من الناحية النظرية ، “كل الطرق” مفتوحة الآن أمام لندن. ومن الناحية العملية ، قد يكون الخيار الوحيد الواعد هو المبدأ الإمبراطوري القديم، الذي أعيد ترجمته بطريقة جديدة: “فرق” ثم اعرض نفسك كوسيط. لقد حاولت لندن بالفعل دق إسفين بين أعضاء الاتحاد الأوروبي خلال المفاوضات حول الاتفاقية الحالية، دون تحقيق، مع ذلك، ما تريده. وعلى الاتحاد الأوروبي، بدوره، أن يفهم أي نموذج من العلاقات مع المملكة المتحدة يلبي المصالح طويلة الأجل للمجموعة. وليس من المستبعد أن يكون الأكثر نجاحاً في الحوار الثنائي الإضافي هو الجانب الذي سيتخلص بسرعة من الأوهام حول العلاقات السابقة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد