عجلة الجودة البيئة تبدء من قياس الأثر وتقييم المطابقة حسب مواصفة ١٤٠٠١ /٩٠٠٠

علي اسماعيل الجاف

من نحن؟ سؤال بسيط جدا، وجوابه مجتمع وأسر وبلدان وحكومات والأهم هناك عامل يربطنا هو: البيئة المختلفة بين بلد نامي وبلد متطور متقدم ، وتصنيفنا ربما بكون متراجعا ومتواضعا تجاه التقدمات العالمية التي ربما لم نسل لها بعد…!

ولنتحدث عن اهمية وجود عامل أساسي وجوهري هو: ادارة فعالة والسيطرة على الممارسات والإجراءات ، هل نمتلك تلك الادارة حاليا في بلداننا النامية ضمن مقترح توفيرها ، تبدو بعيدة المنال حاليا، لتحقيق عامل التميز الإداري ، كيف ذلك؟

لماذا نحتاج تكفل الامتثال وتطبيق القوانين والأنظمة والتعليمات البيئية المركزية، فمثلا؛ نحتاج الى توفير لوائح مركزية متقدمة ملزمة التطبيق ومقيدة التنفيذ ومحكمة المتابعة بعيدا عن المواربة والمحاباة والتوسط لكي نحقق الذات على حساب النموذج !  لنصل الى جانب اخر يسمى (محطة الحد من الاثار البيئية باتجاه تحقيق اهداف التنمية المستدامة) ، التي ربما كثير من قادتنا ومدرائنا لم يتواصل مع المستجدات والتطورات العالمية حتى يتمكنوا من تحقيق الهدف قبل الغاية مدار البحث أعلاه، النهج الاستباقي، والتقييم الذاتي ، ونظام الادارة البيئية (الدليل) واحداث خطوة ريادية بتجاه الجودة البيئية لتحقيق متطلبات الاستدامة والتخطيط البيئي، من يبدء بذلك؟

يتطلب منا تحديد الاثار الفعلية والمحتملة من العمليات والمنتجات والممارسات (ISO-14001-9001) وهذا يعني أنتا امام تحدي كبير عنوانه (المطابقة الذاتية المتواضعة لاتحقق لنا المنظومة الكونية الداخلية المتقدمة بحيث نجد الجانب البيئي المؤثر في عملية التحري والأداة بأدلة) ، ويقودنا هذا الحديث للتفكير النوعي والنموذجي بمسار دراسي اختصاصي جديد يخص تطبيق السياسة البيئية المركزية والوعي الممرن البيئي واستحداث عنوان (الشرطة البيئية) لتحقيق ضبط التوثيق البيئي عبر المراقبة والمتابعة والتسجيل المتقدم بتوفير مدقق بيئة ومراجعة ادارة البيئية المحلية، هذا يعزز المستهدف البيئي المبرر لنحصل على (المواصفة 14001) ; بينما الحدث الثاني هو: تحقيق سياسة الجودة البيئية ٩٠٠١ عبر التمكين والتدريب والتأهيل عبر اعتماد البيانات والوثائق المضبوطة المحكمة والاختبار والتفتيش والمخرجات واهمها ضبط الجودة وتدقيق الجودة الداخلي في ادارة المواجهة والمراجعة ، ويتطلب ذلك قيام الرجل الاول في الدولة من تبني هذا ميدانيا عبر قرارات متقدمة محليا، لنحصل على نموذج (PDCA) الذي يخص :

Model of Continual Improvement ومختصرها : خطط ، واعمل ، وافحص ، وافعل ، سيحقق ذلك تقييم المطابقة عبر الشرطة البيئية غير المقيدة بمحددات التفتيش والعمل بأسلوب وطريقة التقويم عن طريق مدير نظام الادارة البيئية وفريق مراقبة نظام الادارة البيئية ولجنة ادارة نظام الادارة البيئية وقسم الخدمات البيئية وتجميع وفصل وعزل وفرز وتخلص وأعادك تدوير المخلفات ، متى ذلك؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد