أسمـاءٌ وأسئلةٌ: إعداد وتقديم: رضــوان بن شيكـار

رضوان بن شيكار
أسمـاءٌ وأسئلةٌ: إعداد وتقديم: رضــوان بن شيكـار
تقـفُ هذه السِّلسلة من الحـوارات كُـلَّ أُسبُوعٍ مع مُبْدعٍ أو فـنَّانٍ أو فـاعـلٍ في إحدى المجالات الحيويَّة في أسئلةٍ سريعةٍ ومُقتضبةٍ حول انشغالاته وجديد إنتاجه، وبعض الجوانب المُتعلِّقة بشخصيَّته وعـوالمه الخاصَّة.
ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خـالـد خـميس السَّحـــاتي
1. كـيف تُعــرِّفُ نفسـك في سـطـريـــن؟
خالد خميس السَّحـاتي: كاتبٌ وباحثٌ وقاصٌّ ليبيٌّ، أكتُبُ القصَّة القصيرة والأُقصُوصة، والمقالات والدِّراسات الأدبيَّة والثقافيَّة، إلى جانب أعمالي المُتعلِّقة بمجال التَّخصُّص (العلُوم السِّياسيَّة)، ومنها مقالاتٌ ودراساتٌ وكُتُبٌ.. وغيرها..
2.مـــاذا تقــرأُ الآن؟. ومــا هُــو أجْملُ كتابٍ قــرأتهُ؟
أعْكفُ حاليّاً على قــــراءة كتاب: “الثقافة العربية في القرن العشرين”، وهو كتاب موسوعي مهم، يكتب تاريخا للثقافة العربية خلال مائة سنة، (سنوات القرن العشرين)، في كافة فروعها: الفكر، العلوم الإنسانية والاجتماعية، اللغة، العلوم، الآداب، الفنون.. وقد قُسِّم إلى قسمين: الأوَّلُ منهُما: الحصيلة الفكرية، والثاني: الحصيلة الأدبية والفنية، وقد تضمَّن الكتابُ 198 مقالة، شارك في إعدادها ثلاثة وستُّون باحثاً، وهُو من تحرير: د.عبد الإله بلقزيز وأ/محمد جمال باروت، منشُورات مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت، عــام 2011م.. أما أجمل كتاب قرأته: فأتصور أن هذا الوصف لا ينطبق على كتاب واحد، بل ربما في كل مرحلة زمنية يجد القارئ أنه قرأ كتابا متميزا في مجاله، يمكن أن يصفه بأنه أجمل كتاب، ولذلك يحضرني الآن من قائمة الكتب المتميزة في الأدب: كتاب (فن الرواية) لكولن ولسون، ترجمة: محمد درويش، (الدار العربية للعلوم ناشرون ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم،2008)، وكتاب: القصة تطورا وتمردا، ليوسف الشاروني، (الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2010)، وكتاب: أطلس القاهرة الأدبي: مائة عام في شوارع القاهرة، لسامية محرز، (دار الشروق2012م).
3.متى بدأت الكتابة؟ ولمـــاذا تكْـتُبُ؟
* شَرَعْـتُ فِي كِتَابَةِ أوَّلِ مُحَاوَلَةٍ قَصَصِيٍّةٍ لي عِنْدَمَا كُنْتُ فِي نِهَايَةِ المَرْحَلَةِ الإعداديَّة تقريباً، كانت تلك عبارةٌ عن مُحاولاتٍ بسيطةٍ في هذا المجال، ووجدتُ أنَّ هذا الأمْرَ مُمْتِعٌ بِالنِّسْبَةِ لِي، فواصلتُ المسير، وكانت كثرةُ القراءة خير مُعينٍ لي على صياغة عـوالم قصصي القصيرة.. وقد بدأتُ النَّشر مع مطلع الألفيَّة الجديدة، في بعض الصحف المحلية، ثم واصلت الكتابة القصصيَّة، ونشرتُ أعمالي في عـددٍ من الصُّحُف والمجلاَّت والمواقع الإلكترُونيَّة المحلِّيَّة والعـربيَّة.. وتمْتدُّ تجربتي في هذا المجال لأكثر منْ عقدين من الزَّمـن.. وأنا أكتُبُ انْطلاقاً من إيماني بجدوى الكتـابة ومسْـؤُوليَّة القَـلَمِ.
4.مـــا هي المدينة التي تسْكُنُك، ويجْتاحُك الحنينُ إلى التَّسكُّع في أزقتها وبين دُرُوبها؟
أحب مدينتي “بنغازي” الرائعة، التي وُلدتُ فيها، وترعْرعتُ، ولا أملُّ أبداً التَّسكُّعَ في شوارعها وأزقَّتها، وبين دُرُوبها، وقد كتبتُ ذات مرَّةٍ عنْها فقُلْتُ: “بنغازي في حنايا القلب”، “عشت في هذه المدينة الرائعة، ودرست في مدارسها، ولعبت في شوارعها، تفاصيل هذه الحياة تمر كلها الآن، كشريط سينمائي متتابع الأحداث دون توقف، مشاهد متلاحقة، مدرستي الابتدائية، أول يوم في الدراسة، حقيبتي الجلدية، الفصول، المعلمات، ولعبنا الطفولي في فناء المدرسة، يالله كيف مرت تلك السنون بسرعة؟.. كانت أحلامنا وردية، وأرواحنا عذبة نقية، هنا في بنغازي، ذكريات لا تنتهي، وأتذكر بيت أبي القاسم الشابي:
وتمــــر أيــام الحياة بنا كأسراب الطيـور وترفـرف الأفـراح فـوق رؤوسنا أنى نسيـــر.
5.هل أنت راضٍ على إنتاجاتك؟ وما هي أعمالك المُقبلة؟
الكاتب الجيد دائما يطمح إلى الأفضل، ويسعى جاهدا إلى تحقيق أهم أهدافه أو مشاريعه في مجال الكتابة، متوكلا على الله عز وجل، متخذا من القلم وسيلة لإحداث التغيير الإيجابي في المجتمع، وتحقيق التنمية والتطور المنشود.. أما عملي المقبل فهو مجمـوعة قصصية أعمل عليها الآن إن شـــاء الله.
6. متَّى ستُحْـرِقُ أوْراقـك الإبـداعـيَّة بشكْلٍ نِهَـائيٍّ وتعتزل الكـتـابـة؟
أتمنَّى ألاَّ يحْدثَ هذا يا صديقي، فكما أخبرْتُك بأنَّ صاحب القلم لابُدَّ أنْ يتَّخذ من قلمه وسيلة لإحداث التغيير الإيجابيِّ في مُجتمعه، أمَّا العُزلة والاعتزال فهُما ليسا حلاًّ أبداً لمُواجهة تحدِّيات العصـر الرَّاهـن الذي نعيشُهُ، فالإبداعُ لا ينتهي مادام هُناك قُدْرة عليه لدى المُبدع.. يقُولُ المُفكر الراحل محمُود أمين العالم: “إنَّ الإنسان يُحقِّقُ ذاته فعْلاً عندما يُضيفُ شيئاً إلى الموجُود، فالإنسانُ كائنٌ مُبْدعٌ لابُدَّ أنْ يبحث دوماً عن الجديد، وعن إضافةٍ فعْليَّةٍ”.
7.ما هُو العملُ الذي تمنيت أنْ تكُون كاتبهُ؟ وهل لك طُقُوسٌ خاصَّة للكتابة؟
لا أتذكَّرُ الآن عملاً مُحدَّداً، فأنا أُحِبُّ كُلَّ عملٍ جميلٍ ورصينٍ، سواءٌ كان في المجال الأدبيِّ أو العلميِّ أو غيرهما، من المجالات التي أهتمُّ بها، وأفرح كثيرا لكل زميل يقدم –في مجالهءعملاً من هذا النَّوع.. أمَّا عن طُقُوس الكتابة بالنٍّسْبة لِي: فلا تُوجدُ لديَّ طُقُوسٌ مُعيَّنةٌ، أُفضِّلُ دائماً أن أكتُبَ في جوٍّ هادئٍ، يُساعدُ على الكتابة، وأُحِبُّ أنْ أرتِّبَ أفْكَارِي بشكْلٍ جيِّدٍ، بذهْنٍ صافٍ، وقلمٍ مُتعطِّشٍ إلى بياض الورقة، يطْمَحُ دائماً أنْ يقتنص اللحظات الهاربة من سَطْوَةِ الزَّمَنِ الشَّرس، وبقايا الذكريات الراسخة، وخُلاصة التَّجــارب الإنسانيَّة.
8. هل للمُبدع والمُثقف دوْرٌ فعْليٌّ ومُؤثِّرٌ في المنظُومة الاجتماعيَّة التي يعيش فيها ويتفاعلُ معها أم هُو مُجرَّدُ مُغرِّدٍ خارج السِّرْب؟
نعم بالتأكيد، للمُبدع والمُثقف دورٌ مُهمٌّ ومُؤثِّرٌ في المُجتمع الذي يعيشُ فيه؛ لابد أنْ يكُون المُبدعُ قريباً من مُجتمعه، قريباً من الناس، يعرفُ واقعهُم، ويُعبِّرُ عن قضاياهُم، ولا يتحدَّثُ إليهم من بُرْجٍ عاجيٍّ، فالأديبُ لابُدَّ أنْ يحمل إبداعُهُ رسالةً ساميةً، ترتكزُ على نشر قيم المحبَّة والتَّسامُح والسَّلام..، وتُعبِّرُ عن هُمُوم المُجتمع وهـواجس النَّاس.. وكما يرى جان سارتر فإنَّ: “الأديب المُـلتزم هُـو ضميرُ مُجتمعـه وناصحـهُ الأمين”.
9. ماذا يعني لك العيشُ في عُـزْلةٍ إجْباريَّةٍ ورُبَّما حُرِّيَّة أقـل؟ وهل العُـزلة قيدٌ أم حُرِّيَّة بالنِّسبة للكاتب؟
العُـزلةُ في نظري تُشكِّلُ قيداً على الكاتب؛ لأنَّ هذا الأخير لا يستطيعُ أنْ يُبْدع بدُون تحرُّرٍ منْ قيُود العُزلة، الكتابةُ بوْحٌ، وتجلٍّ في فضاأت الإبداع الفسيحة، ولهذا فإنَّهُ من البديهيِّ ألاَّ يكُون هُناك إبداعٌ في ظلِّ أجواء العُـزْلة والانزواء والقيُود..
10.شخصيَّةٌ في المــاضي ترغـبُ لقـاءَهَـا؟ ولمــاذا؟
العلاَّمةُ ابنُ خـلدُون، وهُو العالمُ الموسُوعيُّ المُسلمُ، مُتعدِّدُ المعارف والعلُوم، رائدٌ مُجدِّدٌ في العديد من العلُوم..، سيرتُهُ ومسيرتُهُ مُلْهمةٌ لذوي الألباب والهمم العالية، حيثُ يرى المؤرخ البريطاني توينبي: “أنّ تفوّق ابن خلدون ظهر بشكل كبير في مقدمته المشهورة فيما يظهر لقارئها من عُمْقٍ في البحث، وقُوَّةٍ في التفكير، لا سيِّما أنَّهُ استطاع أنْ يكْتُب عن علم العُمْران البشريِّ..”.
11. ماذا كُنْت ستُغيِّرُ في حياتك لوْ أُتيحت لك فُرْصةُ البدْء منْ جديدٍ؟ ولماذا؟
البدايات الجديدة يا صديقي دائما تفيدنا في أن نتعلم من أخطائنا، والتجارب فائدتها أنها تزيدنا نضجا، فنحسن التعامل مع الحياة، ونحافظ على الوقت، وهو أثمن ما يملك الإنسان، ولا نكرر نفس الأخطاء مرة أخرى..
12. مــاذا يبقى حين نفقدُ الأشيـــاء؟ الذكـريــاتُ أم الفــراغ؟
يا الله ما أقسى “الفقـد” يا صديقي، حين نفقدُ الأشخاص والأشياء العزيزة على قُلُوبنا تنفطرُ أرواحُنا، وتتقطَّعُ قُلُوبُنا، ما أقسى لوعة الفقد، ومرارة الحرمان ممَّا نُحبُّ، وعندما تتُوقُ قُلُوبُنا بألمها وحسرتها وحُرْقتها إلى إطلالةٍ نحو الأمل والغــد، تقفُ في مُواجهة الذِّكريات وجهاً لوَجْهٍ.. دُون هـوادةٍ.. كُل لحظةٍ مضت، بمثابة فتحٍ لجُرْحٍ غائرٍ.. كيف لهُ أنْ يلتئم؟.. مع وميض الذكريات المُتوهِّج دائماً.. ورغم ذلك تظلُّ الذكرياتُ خير مُؤنسٍ لنا عندما نتذكَّرُ منْ فقدناهُم، فنبحثُ عن الصَّبْر والتَّجلُّد.
13. صياغة الآداب لا يأتي من فراغ بل لابد من وجود محركات مكانية وزمانية، حدثنا عن مجموعتك القصصية «شـواطئ الغُـربة». كيف كُتبتْ؟ وفي أيِّ ظـرفٍ؟
فيما يتعلَّقُ بمصادر استلهام قصصي القصيرة، فَهِيَ مُتعدِّدةٌ، منها مثلاً: دُرُوسُ الحياة وتجاربها، والواقعُ المُعاش ذاته بكُلِّ تناقُضاته، وكذلك التَّجربة الإنسانيَّة للكاتب، كُلُّ ذلك يُمكنُ أنْ يُشكِّلُ مخزُوناً هَـائِلاً وثريّاً، تَغْتَنِي بِهِ المادَّةُ القصصيَّة بشَكْلٍ كَبِيرٍ. أَيْ أَنَّ الكِتَابَةَ أَتَتْ مِنْ تَفَاعُلِ عِدَّةِ عَنَاصِرَ مُتَشَابِكَةٍ مَعَ بَعْضِهَا البعض، أَبْرَزُهَا: حُبُّ القِـرَاءَةِ والاطِّلاَعِ، وَالإِقْبَالُ عَلَى الحَيَاةِ بِتَفَاؤُلٍ، وَالتَّعْوِيلِ عَلَى جَدْوَى فِعْـلِ الكِتَابَةِ ومسؤُوليَّةِ القَلَمِ، فجمالُ الحياة وبهجتُها يُمْكِنُ أن نعكسهُ في الإبداع القصصيِّ، فتكُونُ تلك العوالم القصصيَّة باذخةٌ بروعة الحياة، ومُدهشة بملامح تفاصيلها.
مجمُوعة “شواطئ الغُـربة” القصصيَّة تتضمَّنُ أعمالا تَحْتَفِي بالغُـرْبَةِ، بل تتخذُ منها عُنواناً عريضاً لها، تتسللُ تلك الغُـربة بين ثنايا هذه المجمُوعة، وأجدُني دُون أن أشعُـر أكتُبُ بقلمٍ يتلمَّسُ ملامح الغُربة في كُلِّ شيءٍ، يُلاحقُها بنهمٍ بالغٍ، يتربَّصُ بها الدَّوائر، ثمَّ يسكُبُها بتُؤدةٍ أحيانا، ودُفعةً واحـدةً عـلى عـجـلٍ أحْيَاناً أخْـرَى فِي قَـوَالبَ سَـرْدِيَّةٍ مُنوَّعـةٍ. يجمعُ نُصُوص هذه المجمُوعة هـمٌّ واحـدٌ، أو هُمُومٌ مُشتركةٌ، تدُورُ حـول الغُـربة والتشـرذُم والتشظِّي.. تُعبِّرُ نُصُوصُ هذه المجْمُوعة عنْ خلجات نفسي ومكنُونات قلمي في أوقاتٍ مُتبايِّنةٍ، وأماكن مُختلفة، ومراحل مُتباعدة، لكُلٍّ منها ظُرُوفُها ومُعطياتُها، وانعكاساتُها المُتمايِّزةُ على قلمي، ومُحاولاتي في مجال السَّرد القَصَصِيِّ على وجه التحديد. بالتأكيد هي مُحاولاتٌ، بدأتُها مُنذُ عقدين من الزَّمن، وشاء اللهُ عـزَّ وجـلَّ أنْ يُنْشَرَ هَذَا العَمَلُ، ويَرَى النُّورَ بَعْدَ كُـلِّ هذا الوقت في يناير 2019، عن المكتب العربي للمعارف بالقاهرة، وذلك لعوامل عديدة، منها: أنَّني مُقلٌّ في كتاباتي القصصيَّة، وكُنتُ أنتظرُ باستمرارٍ أنْ تنضج تلك المُحاولاتُ، وتسير على الطريق الصَّحيح في عالم الإبداع القصصيِّ… وما حـدث أنَّني قـرَّرْتُ أنْ أجمع شتات ما كتبتُ في هذا الفنِّ بين دفتي كتابٍ واحـدٍ، لأن الوقت قد حان لذلك.
14. ما جدوى هذه الكتابات الإبداعـيَّة؟، وما علاقتُها بالواقع الذي نعيشُهُ؟، وهل يحتـاجُ الإنسانُ إلى الكتابات الإبداعـيَّة ليسْكُن الأرض؟
“الواقعُ” هُـو الرَّاهِنُ الذي نعيشُ فيه، ونشهدُ مُجرياته وأحداثه، والكاتبُ قد يستمدُّ أفكار أعماله الإبداعيَّة من هذا الواقع، وقد تكُونُ مُستخْرَجَةً مِنْ صميم النَّفس البشريَّة، أو من رحم المُعاناة والتَّجارب الإنسانيَّة المُخْتلفة، وقد تكُونُ مُعْتَمِدَةً على الخيال الحيِّ والخصب للكاتب. ولكنَّ الإبداعءبشكل عامء والأدبءبشكل خاصء يُفْترضُ ألاَّ يُقـدِّمُ الواقع بشكْلٍ مُباشرٍ كما هُـو عليه، وإنَّما يَعْملُ على تقديم رُؤْيةٍ عميقةٍ لهذا الواقع، (عبر قالبٍ إبداعيٍّ مُعيَّنٍ، قصة قصيرة، أقصُوصة، شعـر، رواية..إلخ)، وإعادة قراءته بطُـرُقٍ مُخْتلفةٍ، ومن زوايا مُتعدِّدة.. ومن هُنا نُدْرك جدوى الكتابات الإبداعيَّة في حياتنا، منْ كونها تُقدِّمُ رُؤيــة عميقة للواقع المُعاش، وربما تحاول تصوير ذلك الواقع من زوايا متعددة، أو تقترح حلولا لبعض الإشكاليات، أو توثيقا لبعض الأحداث، ورصدا دقيقا وجماليا لبعض القضايا المهمة، وهنا نذكر مثلا: أدباء “القضية الفلسطينية”، وكيف تناولوها في أعمالهم الإبداعية كمحمود درويش وسميح قاسم، وغسان كنفاني، وجبرا إبراهيم جبرا..، فكان الإبداع الأدبي بمثابة تعبير عن محطات مهمة في تاريخ تلك القضية، والوقوف على قضايا محورية في إطارها، كالتهجير والاحتلال، وتدمير البنية الاجتماعية، وغير ذلك.
15.هل يعيشُ الوطنُ داخل المُبدع المُغترب أمْ يعيشُ هُو بأحلامه داخل وطـنه؟
رُبَّما الاثنين معاً، فالأوطانُ تسْكُنُنا قبْل أن نسْكُنَهَا، تقْبعُ في دواخلنا وأرواحنا بشدَّةٍ، ونأخُذها معنا أينما رحلنا عنها، وفي داخل الأوطان نعيشُ بأحلامنا فيها، نطمحُ إلى الأفضل، نتُوقُ إلى الأجْمل دائماً، إنَّها قصَّةُ عشْقٍ وتعلُّقٍ جُبِلَتْ عليها المُهجُ والأرْواحُ.
16. كيف ترى تجربة النشر في مواقع التَّواصُل الاجتماعيِّ؟
في الحقيقة وفَّرت هذه المواقعُ مساحاتٍ وفضاأتٍ هائلة للنَّشْر والتَّواصُل عبر العالم لكافَّة المُبْدعين، في كُلِّ صُنُوف الإبْداع الإنسانيِّ، وهذه منْ أبرز إيجابيَّاتها، النَّشْرُ السَّريعُ، والتَّواصُلُ السَّريعُ أيْضاً، والبثُّ التَّفاعُلِيُّ عبْر وسائل الإعلام المُختلفة..، ولكنَّ الجانب السَّلْبيًّ في تصوُّري هُو أنَّها منحت ذات الفُرْصة للجميع، وبالتَّالي، نجدُ في تلك المواقع الغثَّ والسَّمين، الجيِّدَ والسَّيِّءَ، غَيْرَ أنَّ العمل الجيِّد دائماً يفرضُ نفْسَهُ، ويظلُّ راسخاً وقـويّاً، عند القُرَّاء والمُتابعين، وعند النُّقَّاد والمُتخصِّصين.. “فأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ”. صَـدَقَ اللهُ العَـظِـيمُ.
17.أجـمـلُ وأسْـوءُ ذكـــرى في حيــاتك؟
إنَّ كُلَّ لحْظَـةِ يُحَـقِّقُ الإنسـانُ فيها أهْـدافَهُ وأمَانِيهِ، ويحصِدُ ثِمَارَ تَعَبِهِ تُمثلُ بالنِّسْبة لهُء ذكرى جميلةً في حياته بالتأكيد.. أما أسوأ ذكرى فإنها يوم وفاة والدي رحمة الله عليه، كان صباحا خريفيا حزينا لا أنساه أبدا، رحل والدي دون وداع، كان لديَّ الكثيرُ ممَّا كُنْتُ أُريدُ أنْ أُخْبرهُ به وحْدَهُ، لكنَّ إرادة الله تعالى نافـذةٌ لا محالة، وسيظلُّ ذلك اليومُ بكُلِّ تفاصيله ذكرى حزينة محْفُورةٌ في الذاكرة، لا تُنْسَى أبداً.
18. كلمة أخيرة أو شيء ترغـبُ الحديث عـنهُ؟
شُكْراً جزيلاً لك صديقي الرَّائع على هذا الحِوَارِ المُمْتع، والرَّصِينِ، لقدْ سعدتُ بهذه المساحة الجميلة، أُكرِّرُ شُكْري وتقديري لك، مع خالص أُمنياتي بدوام التَّوفيق والسَّـداد.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد