فراولة بكسر التاء (قصة قصيرة)

latifa_aldlimy
فراولة بكسر التاء (قصة قصيرة)
 
على أطلال حياة و على حافة عيش التقيتا ؛ لم تكن صدفة ولا عن ميعاد سابق أن تسيرا معا وتتيها معا في دروب الوجع …
أكان قدرا قوتهما بين حقل وشجر وحلم لا يستقر؟
تترك نعيمة طفلها الصغير مع أمها وبعضا من أنوثة على أطراف بيت متهالك ؛ لتلتقي صديقتها مينة كل يوم عند منعطف الطريق مع أول خيوط الفجر في اتجاه العربة التي تحملهن و قطعة من تحية الصباح …
معهن أخريات متكدسات في اتجاه حقول الفراولة حيث يقضين بياض يومهن هناك ليعشن سواده هنا ….
مينة مازالت شابة في العشرينات هذه أول سنة ستجني فيها ثمار الفراولة ورثت المهنة عن أمها التي أصبحت عاجزة عن القيام بها بعد تقدمها في السن ؛ حيث تنتظرأسرة بكاملها تلك الدريهمات التي ستتقاضاها آخر اليوم ؛ أبوها المقعد وأمها العجوزة وأخوها الذي يتعاطى المخدرات وإن لم تمنحه ما يريد سينهال عليها بالضرب ….
نعيمة تأخرت هذا اليوم على غير عادتها الرجل في العربة يرعد ويزبد والنساء على متنها يتأففن
-إن لم تحضر بعد دقيقتين من الآن سنغادر دونها هكذا خاطب زميلتها مينة وهو غاضب
تحاول مينة تهدئته وهي ترى صديقتها من بعيد مهرولة في اتجاه العربة
يستقبلها السائق بالشتم والسب على تأخرها وباقي النساء تتعالى أصواتهن ينهال عليهن أيضا بالشتم ليصمتن مرغمات وشفاههن تنهي حديثا لم ولن ينتهي
-لماذا تأخرت كاد مصطفى المجنون أن ينصرف دونك ؟
-ابني كان يتمسك بي ؛ لم يرد تركي بالكاد أخذته أمي وابتعدت به عني وهو يصرخ ؛لا أدري ماالذي أصابه اليوم يريدني بجانبه مع أنه قد تعود رفقة أمي …
في الحقل كانت لجنة فحص كورونا تنتظر الجميع لإجراء التحاليل ؛ بالأمس انتقلت واحدة منهن للمستشفى وثبتت إصابتها بالفيروس ….
بدت النساء جميعهن قلقات بخصوص التأخر عن العمل ؛ يعلمن جيدا أن أجر يومياتهن سينقص إن تأخرن لذا يتصاعد احتجاجهن ….
حاول الطيبب أن يلفت انتباههن إلى خطر إصابتهن المحتملة ؛حين التفتت إليه إحداهن وقد وضعت الكمامة على رأسها كواق من الشمس
-لا عليك السالطبيب لو كنا مصابات بكورونا لعلمت بذلك أمنا رقية
-ومن تكون أمكم رقية ؟
-هي سيدة مجذوبة حين تتأخر العادة الشهرية عن إحدانا تعلم جيدا إن كانت حاملا أم لا بمجرد لمسة بطن ؛بالأمس فقط لما نقلوا الست راضية استدعيناها ولمست جباهنا جميعا وجباه أطفالنا
في هاته الأثناء قدمت الممرضة نتائج الفحص معلنة أن تحاليل كل النساء الحاضرات كانت إيجابية
حملت سيارات الإسعاف النساء وهن ينظرن للشجر وحقول الفراولة وبقايا أغنية مازالت الأوراق ترددها
وطيف حلم يسكن مدن الملح….
عائشة بناني
المغرب

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *