ج10/ يهود ضد الصهيونية : العراقي نعيم جلعادي و ميكو بليد وبيرنر

latifa_aldlimy

علاء اللامي

25-ميكو بيليد Miko Peled هو مواطن إسرائيلي يدعو إلى العمل لإنهاء الحكم العنصري في إسرائيل ونظام التفرقة العنصرية ضد المواطنين الفلسطينيين العرب(عرب 1948) و ضد الفلسطينين. على الرغم من أن والده جنرال في الجيش الإسرائيلي و “بطل قومي” إلا أنه يُدِين ممارسات الدولة الإسرائيلية ويصفها بنظام مماثل لحكم البيض في جنوب أفريقيا ونظام الحكم العنصري ضد الزنوج في أمريكا. كما يصف الجيش الإسرائيلي وممارساته. كما يصفه بأنه أكبر وأقوى وأشد المنظمات الإرهابية عبر التاريخ. وقد جاهر بهذه الآراء في لقاءات في الولايات المتحدة متوافر تسجيل لها عل اليوتيوب عنوان الوصلة على يوتيوب.
كما أصدر كتابا ليوضح أفكاره وقام بعمل موقع على الإنترنت لنشر أفكار السلام بين الإسرائيليين وإدانة نظام الفصل العنصري في إسرائيل والأراضي المحتلة وممارسات الجيش الإسرائيلي الإرهابية.
26-د.عوفر كاسيف: دكتور في الفلسفة السياسية، محاضر ومناضل ماركسي يساري راديكالي، وعضو في الكنيست “الإسرائيلي” عن الجبهة العربية للتغيير سنة 2019، وهو أول رافض للخدمة العسكرية في المناطق الفلسطينية المحتلة خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى “انتفاضة الحجارة 1987” وحكم عليه بالسجن..د. كاسيف قال قبل أيام في تصريح بثته قناة “روسيا اليوم” (المجتمع الذي يفوز فيه بالانتخابات هذا المخلوق “نتنياهو” والذي يُحاكم بثلاث تهم فساد هو مجتمع مريض).
27-ليني برينر مؤلف كتاب “الصهيونية في زمن الدكتاتورية” وهو يساري تروتسكي أمريكي نُشر عام 1983. يوضح الكتاب أن القادة الصهاينة تعاونوا مع الفاشية، خاصة في ألمانيا النازية، من أجل بناء وجود يهودي في فلسطين. تبرز إحدى إصدارات الكتاب على غلافها ميدالية لوزير الدعاية النازي جوزيف غوبلز للاحتفال بزيارة قام بها ليوبولد فون ميلدنشتاين من نخبة قوات الأمن الخاصة النازية إلى فلسطين كضيف على الاتحاد الصهيوني الألماني. الصهيونية في زمن الدكتاتورية هو واحدة من عملين بقلم برينر حول التعاون المزعوم بين الصهيونية والنازية، يعود برينر إلى هذا الموضوع في كتابه الصادر عام 2002 51 وثيقة: التعاون الصهيوني مع النازيين . حظي الكتاب مراجعة إيجابية في التايمز عند نشره الأولي، حيث وصفه إدوارد مورتيمر بأنه “محدد وموثق بعناية”.
28-نعيم جلعادي (ولد في الحلة في العراق سنة 18 مارس 1929 باسم نعيم خلاصجي) يهودي معادي للصهيونية من أصل عراقي. مؤلف لكتاب “فضائح بن غوريون: كيف أزالت أو ألغت الهاغانا والموساد اليهود) وقد تحدث فيه العنصرية في إسرائيل ضد اليهود الشرقيين والسياسات الإجرامية التي اتبعت بحق الفلسطينيين فضلاً عن إيراده لحادثة استخدام الصهاينة لميكروبات التيفوس كسلاح بيولوجي لتلويث نبع مياه الشرب المغذي لمدينة عكا بهدف احتلالها، ومحاولتهم الفاشلة لتكرار ذلك في غزة باستخدام ميكروبات التيفوس الدوسنتاريا.
عاش في الولايات المتحدة الأمريكية وحصل على جنسيتها وتوفي فيها في 6 مارس عام 2010م.
29-لطيف دوري: يهودي عراقي، أصبح لاحقا داعية السلام الاسرائيلي ورئيس لجنة الحوار الاسرائيلي الفلسطيني، وأحد مؤسسي حركة ميريتس اليسارية، وحركة “السلام الآن” عرف بأنه كان أول من دخل إلى قرية كفر قاسم الفلسطينية بعد المجزرة التي ارتكبتها العصابات الصهيونية فيها عام 1956 وسجّل شهادات الجرحى الناجين من المجزرة. كان صديقا شخصيا للزعيم الفلسطيني ياسر عرفات. أدان دوري اغتيال مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين وأصدر بيانا قال فيه (إن اغتيال الشيخ أحمد ياسين، ومرافقيه تحت إشراف شارون أبو المجازر، يشكل مجزرة دموية لا تغتفر، ستؤدي إلى المزيد من سفك الدماء البريئة وتصعيد حالة التوتر في المنطقة.. وقال، إننا ندين ونستنكر بكل قوانا هذه المجزرة الرهيبة…).
يتبع في الجزء القادم / الحادي عشر وفيه نتعرف على نورمان فنكلشتاين وهنري كوريل
*الصورة لغلاف كتاب نعيم جلعادي بالانكليزية وترجمة العنوان هي “فضائح بن غوريون – كيف أزالت الهاغاناه والموساد اليهود”.
*الهاغاناه مليشيات صهيونية ارتكبت العديد من المجازر بحق الشعب الفلسطيني في الأربعينات والخمسينات من القرن الاضي حين إقامة الكيان الصهيوني العنصري سنة 1948

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *