بلاغ كاذب

latifa_aldlimy

لمياء الربيعي

لقد كبرت بما يكفي لابتلاع الحزن
هذه الحياة لن تعترف بذنبها
لن تعتذر رغم هشاشتها المفرطة
وانا لن اعود بالزمن لاضحك عاليا
كما كانت تفعل جارتي البدينة !
كلما امطرت هذه المدينة حربها
ودفعت بكل الرجال الى الهاوية
كانت النساء ترفع اصواتها خلفهم
رغم هزيمة النار وانتصار الأجل ،
فما أبشع وعد هذه الأرض
وما اظلم من ان تظل عالقا فيها
ثم يخذلك الوقت بغير اوانه
ويلقي القبض عليك ببلاغ كاذب

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *