يسألني عنك العراق

latifa_aldlimy

رياض الدليمي

قصتي معك انتهت بلا وداع ،
ربما أفزعتك خارطة العراق الجديدة
وتفاصيلها الغريبة .
أتصفح كل الأسفار
لم يرووا لنا
أن وطنا حمل على ظهر سفينة
قمرا غادر ليالي وطن
شمسا اعتصمت على باب فجر .
هل غادرتِ أيتها الحبيبة ؟
بلا إذن من القمر
تركتِ عطركِ هنا ،
يسألني عنكِ العراق
هل هذا عطر البرتقال ؟
أم جنة ديالى ؟
ارتجف فمي
وأنا أقول :
لقد غادرت الحبيبة
مسحت مساحيق التجميل عنك
لم يشخ وجهكَ بعد
وان ذبل الأجاص في بساتينك
واصفرت أوراق العنب ،
هي نفخة كبريت
وسموم من تلك القبيلة ،
صبية رضعوا من ثدي امرأة غريبة
لبسوا ثياب الخريطة
لم تقهم من صقيع برد
وتحتويهم بطون العشيرة .
كنتِ تخيطين فتوق الوطن
بالضفيرة ،
ها أنتِ تكورين شعرك
وعلى جروح النأي تشدينه
كم شال هام بمداعبة وجنتيكِ
وسبابةٍ مجنونةٍ تعبث
في عاصمة العطور
في شمالنا الحزين
في ملاجئ الآمنين
في قصص المتاجرين
بك
بي
بهم
بتفاصيل الوطن
وحكايا الأمم
قصة انتهت بلا نهاية !!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *