وكان حبنا

latifa_aldlimy

سمرا عنجريني

لربما …
نورُ الحب تدفَّق خارجَ روحينا ..
عَجِزَ عن الذهابِ إلى أي مكان
الألم أعاقه ..
نُصْغِي إلى الريحِ المنسلَّة في الشجر
يُضنِينا اِنقطاع الوتر ..
لربَّما مايُؤذينا ..يشفينا
فدعنا حبيبي نأخذُ نفساً عميقاً
نسألُ كلّ البركات في الهواء
أنْ تملأ مساماتنا الحزينة ..
لربَّما نستأصلُ مَشاعُرنا السلبية
تجاه الحب ..
نستنشقُ كل مافي السماء
نَزفرُ جمالاً وخصوبة ..
نُغلقُ جراحاً مفتوحة نازفة فينا
نَسترجعُ النبض ..!!!!!
أخرسْناه حبيبي بصمت …!!!!
دعْنَا نُغمضُ عيوننا قليلاً
كما لو أنها في حالةِ انخطاف
نُتابعُ قوس الكمان
تَتَحركُُ برقةِ قلب
تُلامسُ الأوتارَ بخفةٍ
َتَبْعَثُ موسيقى لَمْ نَسْمَعْها قبلاً
نَنتشي ..فَنتوقفُ عن الصدّ
أُريدكَ قُرْبِي ..!!!!!
فرحٌ عتيق يَعْبُرني كنهر
ومِيضُ بَرْق ..
يَسكن في بؤبؤِ عينيّ
لايخافُ الغَد ..!!!!
عاشقان كُنَّا يا….أَنْتْ …
تَشهدُ عَلينا قصائد كتبناها
بعطرِ الورد ..
أوراق الخريف تَسْألُنَا..
لِمَ حَمَّلناها الذنب ..!!!!
ألسنةُ الناس
كم نَزِلَت علينا كمطرقة
لَمْ نلتفت
تَجَاهَلْنَاها بالمهد ..!!!!
مَمْلكتُنَا أمطارٌ مطهرَّة
أتَذْكُّرْ …!!!!!
تميتنا وتحيينا
بعددِ حبيبات الرمل ..!!!
كَمْ غَفَرتُ لكَ أخطاء لاتعدّ ..
تَلِجُ صباحي فأنسى
وأعيدُ وجْهُكَ
إلى صفحةِ الرسم ..!!!!!
مازالَ قِنديلُكَ معلقاً
على مفترق طرق ..
أصوبُ نَحوه رصاصة
يتناثرُ شظايا ..
تَسْتَفْسِرُ عن درب ..!!!!
تَتَشَكَلُ أرضٌ مِنَ الحب
مِنَ الغفران ..مِنَ الفرح ..مِنَ الأسى
فأسْعَى تحت ستار العتمة
إلى مملكتنا..
إلى روحي ..
إلى حنينِ الشطآن..
( كانَ حُبُّكَ ..وكانَ حُبّْي )
عاصفةٌ من الشوق
لَمْ نخشَ فيه لَوماً ..
معركتنا لم تكن خاسرة !!!
أضْحَينا جريدة حِبْرها أسود
سُطورِها هجاء
حَولَتْنَا جُثَّة مُحنَّطة ..
حبنا كان حياة …يا أنت
فكيفَ أَردَيتُه في المقبرة ..!!!!!؟؟؟؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *