هدف الثورة ليس عرضيا

latifa_aldlimy

رؤى اياد عبد الرزاق

في كل مناسبة ثورية عندما ينهض الثوار فانهم يساهمون بجعل ثورتهم كعرس جميل و كرنفال جماهيري هائل ومدعوم بثقة كبيرة فتراهم يصدحون بأجمل عبارات الثورة ولايستعيروا عبارات ثورية أخرى بل هم من يضعوها ، فهدف الثورة ليس عرضيا بل يرتكز جملة وتفصيلا على إنهاء سياسة معينة انهاءً تاماً يجوب كل مفاصلها هي فقط مع الاشارة الى عدم الخروج عنها والذهاب بعيداً فالثورة غاية ووسيلة والعمل عليها يحتاج الى استنزاف كافة الجهود وتضافر جميع مريديها وبكل ما يملكون من قوة وجل مايحتاجونة هو الاحتواء الفكري بالمحور الأساسي مدعوما بثقافة ووعي وكذلك الدعم اللوجستي المعمق بكل مبادئ الثورة القائمة مستندين الى أسس قانونية سليمة لشرعية الأعمال الواجب القيام بها والاهم من ذلك أن لا تنحرف الثورة عن مسارها ومبادئها التي وضعها قائموها وإلا تحولت إلى مجرد أحداث لاتمت الى الثورة بصلة ولكن ما يحدث كمبدأ أساسي في الثورات ويعتبر من أهم المبادئ التي تدعم الثورة وتساهم في نجاحها هو الايمان بما ستؤول اليه أهدافها ومبادئها ايمانا تاما ونهائيا مع ترديد قسم بألا تقف العزيمة والإرادة لواضعيها على تحقيق نجاحها فقط بل والاستمرار بكل ما من شأنه ان يجعلها ثابتة فالثبات مطلوب عكس التغيير ولان الثبات دائمي فالتغيير زائل ومصيره مجهول.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *