نجومٌ حيارى

latifa_aldlimy

هيفاء محمود السعدي

نجومٌ حيارى بقلبِ نشيدي
تكفكفُ دمعاً وتبكيهِ سطرا

أسامرُ ليلي بدمع ٍ كنهرٍ
يفيضُ بنحري فيسترُ أمرا

يلومونَ قلبي بذنبِ اشتياقي
فهل كان حبي جنوناً وكفرا؟

تمرُ الليالي وطيفُ حبيبي
يهزُّ كياني فيوقظُ جمرا

عليلٌ وما لي شفاءٌ يطيبْ
حبيبي جفانيَّ فجراً وعصرا

نثرتُ الحنينَ وباحت حروفي
وأتلوكَ حباً وروضاً وزهرا

أحدّثُ كلّ الخلائقَِ طرّا
فيشدوْ لسانيْ نشيداً وسحرا

وياليت شعري يطفّئ شوقي
ويمنحُ قلبي هدوءً وصبرا

ويا ليتَ حبي يميتُ سراباً
ويلهبُ في القلب ِشوقاً وذكرى

فيا مَنْ بعادُكَ أضنى فؤادي
فهلْ بعدَ بعد ٍ أعاقرُ يسرا؟

وهلْ بعدَ بعد ِيكونُ التلاقي
يزيلُ المآسي ويوقظُ زفرا ؟

فيرقصُ نبضي يطيرُ بلحني
ونجمُ سمائي يعانق بدرا

وأهديكَ عشقًا كهمس ِالربيعِ
وأهديكَ قلباً ونبلاً وعِطرا

وبعدَ البعادِ يؤوبُ الحبيبُ
أتاني ليصدقَ وعداً ونذرا

وهذي الليالي بدون سميرٍ
تطولُ وتُقصِرُ بالبعدِ عمرا

فما نفعُ عمري بسلوى الحبيبِ
وضن ٍ بعمري ولم يأت ِجهرا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *