ما يفصُلُ المُتناثِرُ عن بعضِهِ!

latifa_aldlimy

يعقوب زامل راضي

حيثُ لا يُرى منهُ شيءٌ..
حيثُ من يسبَحُ في الغَياهِبِ،
يبتَعِدُ،
يتوقَّفُ،
يبتعدُ ثم لا يتوقف.
أنتَ ولدٌ طيبٌ
وعلى قَدَمِ المُساواةِ
ترتَشِفُ الفُقدانَ
والسماحَ بالذَهابِ.
لا معنى لشيءٍ من دونِك
لا معنى إطلاقاً.
الوريثةُ الوحيدةُ تُصابُ بالإغماءِ،
في تلكَ الحفلةِ الرَمزيةِ
إستَقلَّتْ رحيلَها الفَضفاضَ
هي ببساطةٍ لم تفعَلْ غيرَ وقاحةِ الأمرِ الواقع.
وها هو المَدُّ والجَزرُ يعجُّ ببناتِ آوى
والريحِ العاويَة.
عندما يعجزُ الدمُّ عن التَدَفُّقِ
تكونُ آخرُ المراحلِ
والتنفسِ فقط.
لم يعُدْ من معنى لشيءٍ
لحظةَ انخفضتْ حرارَتُها
وتوقفَتْ آخرُ الثواني
كنتَ في تمامِ الغيابِ
لحظةَ اقتربَتْ بجعةُ الاختِصارِ الشَديدِ
لإفسادِ الخَوالي.
وحين نَضجتَ لبلوغِ اللامحدودِ
كلُّ ما يفصُلُكَ عن مُواجَهةِ كأسِكَ الأخيرة،
بلوغُ جينياتِ النُعاسِ الخالي من الحذَر.
في تلكَ اللحظةِ
مرّ قطارُ السهوِ كما غازٍ أنيقٍ
وكانت على سكةِ آخرِ المشاويرِ
قِطعةُ نَقدٍ معدِنيةٍ
لطفلٍ مُتَّكِئٍ على مِرفَقهِ الصغيرِ
تخنقُهُ العَبَراتُ بقلبِك.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *