ما بَيْنَ قَلْبِكَ وَعُيُوْنِي

latifa_aldlimy

سمرا عنجريني

عَلَى المَقْعَدِ المُواجِهِ لِغِيابِكَ
أَتَدَثَّرُ بِوِشاحِ اللَّيْلِ…
أَطْرُقُ رَأْسَ الصَّمْتِ
أَسْتَعِيْدُ ذِكْرَى انْبِهارِي
بِأَوَّلِ قِصَّةٍ وَأَوَّلِ وَمْضَةٍ ..
رَجُلُ اللاَّوَقْتِ أَنْتَ …
تُداهِمُنِي بَيْنَ نَسْيانٍ وَآخَرَ…
تُبَعْثِرُ الكَلِماتِ
تُُضْرِمُ الرَّغْبَةَ فِي أَوْصالِي
خُيُوْلُكَ الوَحْشِيَّةُ تَأْخُذُنِي إِلَيْكَ
تُلْقِي بِيَ عَلَى حَنِيْنِ الشُّطْآنِ
تُدْخِلُنِي جَلِيْدَ الحِرْمانِ
وَتَرْحَلُ بِلا عِتابٍ
تَتَرْكُنِي سَجِيْنَةَ جَسَدِي
أَمْتَطِي جنُوْنِيَ
بِثَوْرَةِ أَلْحانِكَ الغافِيَةِ
ما بَيْنَ قَلْبِكَ و..عُيُوْنِي
بِأَلْفِ أَلْفِ شَهْقَةٍ…
يا وَيْلَ آهاتِي مِنْ آهاتِكَ
كَيْفَ اهْتَدَتْ أُنُوْثَتِي إِلَيْكَ
وَنامَ خَصْرِي عَلَى ذِراعَيْكَ
عِنْدَما قَبَّلَتْ شَفَتاكَ عُنُقِي
دُوْنَ أَنْ تَرانِي ..
كَيْفَ احْتَضَنْتَنِي مِنَ الخَلْفِ
فَهَرَبَتْ ضِحْكَتِي مَعِي
دُوْنَ أَنْ تَلْمُسَنِي ..!!!!
كَيْفَ تَخْتَبِرُ مِتْعَةَ وَفائِي
وَأَنا فَوْقَ الأَلْغامِِ
تَتَرَقَّبُ تَمَزُّقِي بِإِصْرارٍ
بَيْنَ ثَنايا الهَذَيانِ
دُوْنَ أَنْ تَتَوَسَّدَنِي..!!
مِنْ رَحَمِ التِّيْنِ مَوْلُوْدٌ أَنْتَ
بِنَكْهَةِ الجَوْزِ
بِلَذَّةِ الكَسْتَناء..
كُنْ حَبِيْبِي
رَجُلاً لا يَحْتَرِقُ بِرَماد،
كُنْ عِشْقِيَ
أَصِلُ بِهِ السَّماءَ …
طَائِرَةٌ بِعُنْفُوانِ وَطَنٍ
تَحُطُّ ما بَيْنَ قَلْبِكَ وَ..عيُوْنِي.
سَيُّدُ الدُّنْيا أَنْتَ ..
فَكَيْفَ لِقَلْبِيَ أَنْ يَهْدَأَ
بِحَضْرَةِ سَيِّدِ الأَمْطار …!!!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *