لماذا نكتب ٠٠٠

latifa_aldlimy

اردلان حسن

دائماً ما نحتاج إلى دافع للكتابة
على الرغم من شحة أفراحنا لكن يكفي أن يكون لدينا وطن أسمه العراق !!!

المشكلة إن وجدت فنحن أحد أهم أسبابها ، كل عراقي من زاخو الى الفاو يتحمل مسؤولية أحزاننا ، فنحن من شجع على تبعية سياسة نهج القطيع وتقديس رجالات الدين وتغييب الوعي وأحياء روح الطائفة وعقدة المظلومية التي قصمت ظهورنا وكأنها مسمار جحا ، لنفترض فقط لو ان كل عراقي أحب وطنه أكثر من الدين والمذهب والدفاع المستميت عن الايراني والسعودي والامريكي !!
هل سيحدث كل ماحدث للعراق ؟
في بعض الأحيان أفكر جدياً لو أن الشخص الذي يعيش في هذا البلد عراقي الهوية فعلاً ؟
هناك فرق كبير بين ان تعيش على أرضك وبين أهلك وبين أن تعيش الغربة في بلاد ليست بلادك وتحمل الهوية والجنسية وتبقى ترنوا إلى جذورك وموطنك الأصلي رغم الأمان والحياة الكريمة التي تحياها ، تبقى غصة الأنتماء تكبر في دواخلك.

لماذا علينا أن نبحث عن الآمان في منافي الغربة ونحن نمتلك بلاد وبلاد غنية.

لماذا أوطاننا فضلت على بقائنا الغريب والعميل والخائن
أسئلة كثيرة تنخر في رأسي ، الطائفية للأحزاب العميلة لايران هي من أوصلت الشعب العراقي إلى هذا المنحدر
الأحزاب الشيعية هي الكتلة الأكبر والتي تتصدر المشهد السياسي في حين سلمت مقدرات العراق لولاية الفقيه وملالي طهران وهنا ومهم جداً أن استثني شخص السيد السيستاني( حفظه الله ) من المسؤولية ، فهو محب للعراق وشعبه وعندما كان يتحكم بالامور كانت الكلمة العليا فقط( العراق وانفسنا ) وعندما تحكم قاسم سليماني ومريديه بالمرجعية اصبح ( الاخرون ) هي الكلمة الفصل !! ..

السني والكوردي والشيعي والمسيحي والصابئي وكل الآخرين عليهم أسقاط المسميات وهذا واجب من أجل عراق جديد وأن يكون ولائهم للوطن الذي يجمعهم ،
هذه الأرض ليست ملعونة كما يروج البعض بل هي أرض خير بترابها ومائها وهي مهد الحضارات بلاد العلم والنور وسيعيش عليها أولادنا واحفادهم الى أبد الأبدين
٠٠٠
تريد عراقاً سعيداً ، تريد أن تكون سعيداً وأبناءك سعداء ، اذاً فليكن ولاءك لهذا البلد فقط وليس لقوميتك او دينك او مذهبك ، هذا هو السر والحل وليس غيره !!

ملاحظة : كتبت هذا المنشور لأنني اسمع اصدقائي دائماً يقولون لم نرى الفرح في حياتنا !!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *