كبرياء أنثى

latifa_aldlimy

الدكتورة ليلى الخفاجي السامرائي

عابرةٌ بوابةَ الحالمينَ بأوهامِ حبٍّ محموم ، تقتحمُ أسوارَ المحالِ وزنازينِ الرغبة ، تحملُ شموعَ الميلادِ وقناديلَ الشوقِ على أرصفةِ المنى ، على شعرِها الذهبي تُشرقُ الشموسُ وعلى أهدابِها تتكسّرُ السيوفُ ، في وحي عينيها تولدُ الفصولُ ، وتُزهرُ المواسمُ ، على أجفانِها تغفو حكاياتُ السندباد ، على شفتيها تُقامُ ولائمُ الغزلِ العفيف ، وطقوسُ القُبلِ ، في خديها يقيمُ الحياءُ كرنفالَهُ المفتون ، ليرسمَ ألفَ لونٍ ولون ، على ثغرِها المجنونِ يهطلُ المطرُ الشفيفُ فتحتفي المروج ، على خصرِها يحتفي الخيزرانُ ويرقصُ ألفُ عودٍ وعود ، على وجهِها ابتسامةُ الموناليزا تُخبيءُ سرَّ الكون ، عند صباحِها يقفُ شاعرٌ مصلوبٌ بوحي القوافي وهديلِ الحروفِ يقيمُ قدّاسَ الليلِ وراءَ الغمام ، على نحرِها العتيدِ عناقٌ للزُمرّدِ والياقوت ، تقارعُ الأمواجَ تصارعُ الوحوش ، تطيرُ كاليمامةِ البيضاءِ تحلّقُ كالنسورِ فوق جبينِ الغيوم ، تغازلُ القمرَ تزاحمُ النجوم ، تزفُّ مواكبَ الندى الى عروشِ الياسمين ، يفيضُ كبرياؤها بشهدٍ أنثوي فتحلو مواقيتُ المواسمِ ، فراشةٌ تبحثُ عن رحيق ، ربيعُها يلتهمُ الخريف

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *