في حضرة الوفاء

latifa_aldlimy

سمرا عنجريني

لربما أعود ..
بَعدَ قطيعة جفاء
أتَمرَّد على أنوثتي
أترك شَعْرِي للريحِ كما تحب..
جسدي حماقة نار
يعلو جبل الثوار
أصل الذروة..
يزلزلني إعصار الشهوة
فأسقط حبيبي
في خضمِ البحر
بين قبلتين ودمعة
سَخِية الوجد جداً
حتى احتضار آخر هدب
أنطفئ كما شمعة
فتعيدُ إشعالي حبيبي
بومضة..!!!
لربما تعود ..
تَتذكَّر عزف قيثارة وعود
طفلٌ فوضوي
يَسكنه شيخٌ بدوي
يفلسف الأشياء
بغصة..
عاشقٌ يشتهيه العشق
كلما أعلنت الشمس رحيلها
تحتويه مدن الغياب
يسأل عن سمراااااا
أباهي به الأصدقاء
يكتبني ويمحيني..
ينساه القلب لخيانة ما
لكن ..!!!!
يتعذر عليه نسيان الوفاء
لغلطة..
لربما نعود..
فالحب سيدي
لايعترف باهتزاز الشجر
لاساعة صفر
لا هوى بعد سنين ارتحل
إن مَضيتُ عنك سيدي
ذات وميض قَدَر
تبقى الروح تحلم
باحتضانك
على حصيرة وطن..!!!
الحب لايعترف بنسيان
إن توقف المطر ..!!!!
لربما نعود …

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *